: آخر تحديث
وفقا للمعتقدات التاريخية

اختبارات جديدة تؤيد فرضية موقع قبر المسيح

القدس: أظهرت اختبارات علمية جديدة وجود مواد في موقع قبر المسيح تعود إلى القرن الرابع ما يؤيد المعتقدات التاريخية حول المكان بحسب ما أعلنته خبيرة تشارك في الدراسة الثلاثاء.

ولا تقدم الدراسة إثباتا حول ما اذا كان المسيح دفن في ذلك الموقع في القدس، لكن نتائجها تتناسق مع المعتقدات التاريخية بان الرومان بنوا الموقع بعد نحو 300 عام على واقعة صلبه.

وهي المرة الاولى التي يجرى فيها هذا النوع من الاختبارات في الموقع الكائن حاليا في كنيسة القيامة. واجريت اختبارات على حجر من الجير في الموقع ضمن أعمال ترميم مؤخرا، تم خلالها فتح ما يعتقد انه قبر المسيح للمرة الاولى منذ قرون.

وقالت انتونيا موروبولو، كبيرة منسقي خبراء أعمال الترميم أن نتيجة الاختبارات كانت متناسقة مع معتقدات تاريخية تفيد بان الرومان شيدوا صرح القبر المفترض خلال فترة الامبراطور قسطنطين الاول حوالى عام 326 ميلادية.

وقالت موروبولو الخبيرة في الحفاظ على التراث في جامعة اثينا التقنية الوطنية "هذه نتائج مهمة جدا لانها تؤكد، ما أُثبت تاريخيا، ان قسطنطين الاكبر امر بكسوة حجر الاساس لقبر المسيح بألواح رخامية".

ويظهر الحجر الجيري الاستمرارية التاريخية في الموقع، عبر العصر البيزنطي مرورا بالصليبيين وعصر النهضة وما وبعدها، بحسب موروبولو. وبحسب المعتقدات، فإن قسطنطين أمر ببناء قبر المسيح في الموقع حيث يعتقد انه دفن، مع بدء فترة انتقال الامبراطورية الرومانية الى الديانة المسيحية في القرن الرابع الميلادي.

واضيفت اعمال بناء اخرى فوق القبر في السنوات المتعاقبة. ويوجد في كنيسة القيامة القبر اضافة الى الصخرة التي يعتقد ان المسيح صلب فوقها. والكنيسة من اقدس المواقع المسيحية واكثرها أهمية في العالم.

في مارس الماضي، تم افتتاح الضريح المقدس بعد عمليات ترميم استمرت أشهرًا من العمل الدقيق. وأضيف بناء في القرن التاسع عشر فوق القبر تعلوه قبة.

في اكتوبر 2016، وفي اهم لحظات عمليات الترميم، تم فتح المغارة التي يعتقد انها قبر المسيح للمرة الاولى منذ عقود. وتتقاسم الكنائس الارثوذكسية والارمنية والكاثوليكية تنظيم الطقوس الدينية في كنيسة القيامة لكن الخلافات بينها ادت الى تأخير عمليات الترميم لعقود من الزمن.
 


عدد التعليقات 40
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. يا الهي ؟!!
يا سنه ؟! - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 21:12
هوه رب المسيحيين له قبر ؟! يبقى بشر من لحم ودم مش رب ولا إله ، فالآلهة لا تُقبر لان الاعتقاد انها ليست من نسل البشر. رحتوا فيها يا مسيحيين بلاش ، عبدتم رب ياكل ويشرب ويموت ويُقبر ! وحتروحوا على جحيم الابدية ..
2. كله يُعتقد يُعتقد ؟!ما فيش
شيء يقيني بالمسيحية ؟!!!! - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 21:25
كله يُعتقد يُعتقد يُعتقد ؟!! ما فيش حاجه يقينية في المسيحية ؟! بالمناسبة كلمة يُعتقد بمعنى يُظن ، وصدق الله العظيم اذ قال في محكم التنزيل ( إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ۖ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا ) (28) سورة النجم وقوله في محكم التنزيل فاضحاً اليهود ( وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ " الظَّنِّ ۚ" وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) سورة النساء .
3. ضحك عليكم بولس اليهودي
يا مسيحيين يا مساكين - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 21:34
يعني ابن الرب المصلوب كان مقبور في قبر هنا!! ابن الرب احتواه جدران وارضية!! لقد فعل بولص الطرطوسي اليهودي بالدين المسيحي الافاعيل.واضل ويضل مليارات المسيحيين من يوم ما خلقت المسيحية الى يوم الدين .؟!!
4. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 21:48
اختبارات جديدة تؤيد فرضية موقع قبر المسيح)<" متى نزل من السماء ؟؟؟
5. تأثير الاسلام واضح
عبدالله - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 22:51
التأثر المسيحي بالثقافة الاسلامية واضح في بناء القبر المزعوم و في الدوران حوله !
6. ضمانا لحق الرد 1 + 2
bellaev - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 23:26
بالنسبة النا المسيح مات ودفن وقام من بين الاموات يعني القبر فاضي لانه اله مش متعفن في الارض بل حي ..حي بالنسبة انه ما في اشي في المسيحية يقين ما فهمت شو قصدك يعني كل شيء في المسيحية بيبدأ عن فلان عن فلان عن علان عن علان عن فلان عن فلان ان المسيح قال كذا وكذا وفي الاخر بيقولوا وقيل انه قال كذا؟ وبيختموها والله اعلم هذا هو قصدك؟ ان هذا هو قصدك فانت غلطان
7. نقحو االقرآن
2242 - GMT الأربعاء 29 نوفمبر 2017 01:24
أنا كافر إذاً أنا لستُ مسلم ولا داعش أي لستُ إرهابياً .أنا كافر لأنني لا أعترف بمحمد وإلهه ولا أحب الإرهاب والحقد والكراهية و العنصرية وأغتصاب المرأه و الطفل. نقحوا القرآن رعاكم الله
8. المسيحي وهو يحتضر
سيرى توبيخ المسيح له - GMT الأربعاء 29 نوفمبر 2017 01:33
وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) ( وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا (159) اي ان اليهود والنصارى سيؤمنون بعيسى في نزوله مجاهداً بالاسلام قبل موته ودفنه في الارض وقيامته معهم يوم البعث ، وقيل يؤمن به المسيحي لحظة احتضاره عندها سيرى المسيحي وهو يحتضر ان المسيح يظهر له و يوبخه لاتخاذه اياه رباً وليس نبياً ورسولاً
9. خلاص ؟ ما فيش خلاص!
لاشيء يقيني بالمسيحية - GMT الأربعاء 29 نوفمبر 2017 01:40
‎لا تذهبوا الى نور العالم خلاص ما فيش خلاص الديانة المسيحية المبدلة تدعي أنها استمرار للديانة التوراتية وتزعم أنها هي المكملة لها، وهذا حق لو أنهم لم يحرفوا دين المسيح وشريعته، قال المسيح | ــ بشهادة العهد الجديد ــ: «لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس والأنبياء(‪[3]‬)، ما جئت لأنقض بل لأكمل» (متى 5: 17) ولكن الذي حدث أن نظّار المسيحية قد حرفوا التصورات في التوحيد التوراتي ثم أتبعوه بتغييره في الإنجيل، بأن جعلوا موجب الخلاص والنجاة مخالف كليًا للأسفار المقدسة الأولى. وبما أن الخلاص والنجاة في التوراة وملحقاتها يتم عن طريق الإيمان بالله تعالى والعمل بشعائر التوراة والتوبة عند التقصير في ذلك(‪[4]‬)، وكان باب التوبة مفتوح في الشريعة التوراتية «ارجعوا إلي واحفظوا وصاياي واعملوا بها» (نحميا 1: 9)، ورحمة الله تعالى لا تحتاج إلى وسيط(‪[5]‬) «اغسلني كثيرًا من إثمي ومن خطيئتي طهرني» (المزامير 51: 1، 2)، وقد استمر هذا الحال الخلاصي العملي في عهد المسيح | «هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب» (لوقا 15: 7) لذا فقد كان الحواريون (التلاميذ) يؤمنون ــ مثل اليهود ــ أن النجاة تكمن في العمل بالشريعة، وأن التوبة تجبر النقصان في العمل وتكمله وتسمح بتصحيحه. قال الحواري يعقوب: «الإيمان بدون أعمال ميت» (رسالة يعقوب 2: 20). وفي دائرة المعارف البريطانية: «لم يكن يؤمن آباء الكنيسة في العصور الأولى بالفكرة التي تقول: إن آلام المسيح كانت وسيلة لتهدئة غضب الله»(‪[6]‬). وفي دائرة المعارف الكاثوليكية: «لا تلعب عقيدة الكفارة في العهد الجديد دورًا أساسيًا»(‪[7]‬).وبعد عصر المسيح | ابتدع بولس عقيدة الكفارة، حيث أسسها على خطيئة آدم | (‪[8]‬)، وهي الخطيئة في نظره التي لم يقتصر أثرها على آدم فقط بل شملت جميع ذريته إلى أن كفّرت بصلب يسوع(‪[9]‬)! «المسيح مات من أجل خطايانا» (كورنثوس (1) 15: 3)، «جعله الله كفارة بدمه» (رومية 3: 25)، وبهذا الإجراء الخطير ألغى بولس ــ عمليًا ــ الناموس الموسوي «لو كان الإيمان يحصل بالناموس لكان موت المسيح باطلاً» (غلاطية 2: 21). لذلك فقد تنبه الحواريون لذلك التبديل والنقض فلما أخذ يلمح بذلك ويهيئ له عن طريق ترك الختان ونحوه قام كبارهم في وجهه وقالوا له: «وقد أخبروا عنك
10. العنعنة هي التي حفظت لنا
الدين عن الكذب والافتراء - GMT الأربعاء 29 نوفمبر 2017 01:52
وليس كما حصل عند المسيحيين فلا يعرفون نسب مؤلفي اناجيلهم واجد ان الرواية الواحدة متناقضة مختلفة من إنجيل الى اخر ؟! / فالسند كان ولا يزال أهم الوسائل التي حفظ الله بها الحديث وصانه من الوضع والكذب والافتراء، كما أنه المعيار الأول الذي تقيم به الروايات، وتوزن به الأخبار، لمعرفة صحيحها من سقيمها، وقويها من ضعيفها. يقول عبد الله بن المبارك: إن الإسناد من الدين، ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء. و يقول سفيان الثوري: الإسناد سلاح المؤمن فإذا لم يكن له سلاح فبأي شيء يقاتل " قال الإمام ابن سيرين: "لم يكونوا يسألون عن الإسناد، فلما وقعت الفتنة، قالوا سموا لنا رجالكم، فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم، وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم". يقول إبراهيم النخعي يرحمه الله: لورأيت أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يغسلون أيديهم إلى الكوعين وأنا أقرأها إلى المرفقين ما زدت على ذلك؛ لأنهم الذين تلقوا ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم. أصول و قواعد وضعها العلماء للتثبت من الخبر المرفوع إلى النبي صلى الله عليه و سلم..و ظهر علم عرف بعلم مصطلح الحديث و علم الجرح و التعديل. الهدف منه صيانة حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم من الدخيل و العليل من الأخبار و الروايات و الوضع..و من هذه القواعد المنهجية في نقل و رواية الخبر و اما قولهم والله اعلم فهذا من التواضع العلمي والإيماني لله ورسوله .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بعد اتهامه من طرف المغرب... الجزائر تطرد وسيط تسليح
  2. بين روسيا واسرائيل... علاقات معقدة !
  3. المعارضة السورية تناقش اتفاق إدلب
  4. الحكومة الأردنية تقر قانون الضرائب
  5. اختبار أحدث سلاح يستخدم الذكاء الاصطناعي بنجاح
  6. ترمب: أنا رجل صادق ولم أدفع للممثلة الإباحية
  7. الصدر يؤكد للحلبوسي اصراره على رئيس حكومة مستقل
  8. كويتيون يتذمرون من الحظر المتكرر لبعض الكتب!
  9. روسيا
  10. الكرملين: إسقاط الطائرة الروسية عمل إسرائيلي متعمد
  11. بارزاني يعلن ترشيح رئيس ديوان رئاسة الإقليم للرئاسة العراقية
  12. بوتين أبلغ الأسد بتسليم سوريا صواريخ إس-300 الدفاعية
  13. الاتفاق الروسي التركي يحمّل أنقرة عبء فرضه على الإسلاميين
  14. مقتل 4 أشخاص إثر أغزر أمطار تجتاح تونس خلال 20 عاما
  15. الآلاف يتجمعون لتشييع قتلى هجوم الأهواز
في أخبار