: آخر تحديث
يهدد بالموت للمحاصيل الزراعية والمواشي

شح المياه ينذر بنزاعات وهجرة في محافظات عراقية

بغداد: يعاني العديد من مدن الجنوب العراقية ﺷﺤﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺟﻔﺎﻑ ﺍﻷنهار، ما يهدد ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻧﻤﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ والنخيل ﺑﺎﻟﻤﻮﺕ ﻭآﻻﻑ ﺍﻟﻤﻮﺍﺷﻲ ﺑﺎﻟﻬﻼﻙ، فيما كشفت الأزمة عن نزاعات بين ادارات المحافظات بسبب التجاوزات التي تحصل على حصص البعض منها من المياه.

وبدأت أصوات الاستغاثة والاحتجاج تتعالى في العديد من مدن وسط وجنوب العراق بسبب شحة المياه في الانهار، التي تفاقمت بشكل كبير وواضح، ما دعا البعض إلى التحذير من هجرة جماعية لسكان القرى والارياف ومناطق الاهوار وبالأخص مربي الجاموس من مناطق الاهوار الى مناطق أخرى منها الغربية للحفاظ على ثروتهم الحيوانية، فيما الفلاحون في المحافظات الجنوبية يعانون حالياً بسبب أزمة المياه التي شكلت عائقاً لانتاج المحاصيل الزراعية، والتي تنذر بحرب بين المحافظات الجنوبية.

ويرى البعض أن ما يحدث هو (حرب مياه) سواء التي بين العراق وتركيا او بين المحافظات العراقية ذاتها، وهو الامر الذي دعا الى تدخل المرجعية الدينية بالدعوة إلى وضع الخطط السريعة لمعالجة مشكلة المياه في العراق.

ويرى البعض أن موضوع شحة المياه يرجع إلى أسباب عديدة منها إقامة دول أعالي الأنهار (تركيا - سوريا - إيران) للسدود والمشاريع الخزنية وعدم إطلاق الحصة المقررة للعراق من المياه ، والتجاوزات الحاصلة على الحصة المائية من قبل المحافظات المجاورة وكذلك التجاوزات في البحيرات المنشأة  والدوش وانحباس الأمطار، ويستغرب البعض شحة المياه في وسط وجنوب العراق في فصل الشتاء، لان هذا يشكل خطراً غير مسبوق في نهري دجلة والفرات اللذين يعتمد عليهما كمصدر لمياه الشرب والسقي معاً، مما أدى بوزارة الموارد المائية لإنجاز حفر 13 بئرًا مائية في محافظات ذي قار والنجف الأشرف والبصرة بهدف توفير المياه للمناطق التي تعاني من الشحة المائية.

وتفاقمت أزمة شح مياه نهري دجلة والفرات بسبب مشكلة التلوث بأغلب المحافظات الجنوبية، حيث تصل ذروتها في محافظة البصرة الجنوبية ومناطق الأهوار الجنوبية، التي أصبحت مقرًا للملوثات الصناعية، وذلك نتيجة رداءة المياه التي تصل بعد أن تمر بعدد كبير من المناطق، فضلا عن قلة الإطلاقات المائية التي تصل إلى الأهوار.

شكوى عامة

 واذ تتشابه أعراض المشاكل التي تتعرض لها محافظات الفرات الاوسط والجنوب مع تفاقم معاناة المزارعين والأهالي من الاخطار التي تتعرض لها اراضيهم بسبب شحة المياه التي أدت إلى هجرة الكثيرين منهم ونفوق ثروتهم الحيوانية، فقد وصف مزارعو محافظة بابل ان الوضع اصبح لا يمكن السكوت عنه، كما اشتكى مزارعو محافظة الديوانية من ان أراضيهم ما زالت خارج الاستصلاح وتحولت معظمها الى أراضٍ سبخة في حين يؤكد المزارعون في محافظة واسط أن المشكلة ألحقت بهم ضرراً كبيراً، والتي شملت نحو 70 ألف دونم مزروعة بالقمح.

كما تهدد شحة المياه في محافظة المثنى بإلغاء الخطط الزراعية وهدّد بعض المحتجين باستخدام السلاح للحصول على حصصهم المائية، فيما سجلت محافظة ذي قار نفوق أعداد من الثروة الحيوانية والسمكية وتضرر القطاع السياحي في مناطق الاهوار الوسطى ، ما اعتبره السكان المحليون بمثابة جرس الانذار الذي يهدد واقعهم المعيشي.

وكذلك ضربت ازمة المياه الحادة محافظة ميسان التي تسببت بتصحر الأراضي الزراعية وهجرة الفلاحين، وقد شهدت بعض الانهر شحة كبيرة ما ادى الى هجرة العوائل لان اكثرها تقوم بتربية المواشي وتعيش على الاسماك والطيور، والنجف هي الاخرى تشهد أزمة مياه حادة قد تستمر خلال السنوات المقبلة وقد تقلّصت مساحات الزراعة الى رقم مخيف بحسب تحذيرات المعنيين في وزارة الزراعة في حال لم يتدارك المزارعون أمرهم ويتبنوا نتائج محطات الأبحاث الخاصة بالوزارة لاسيما بخصوص زراعة الرز لتوفير الوقت والجهد والمياه. 

مؤامرة المياه

 من جهته، حذّر عضو لجنة الزراعة والمياه في البرلمان، منصور البعيجي، من "مؤامرة المياه التي تتعرض لها محافظات الجنوب". وقال في بيان صحافي، إن "العراق بعد انتصاره على داعش، يتعرض لمؤامرة جديدة، وهي حرب المياه التي تقودها دول قطعتها عن البلاد"، مؤكدا أنّ "بناء تركيا للسدود وخزنها للمياه قلّلا نسب ما يدخل إلى البلد منها بشكل كبير، مما أدى إلى النقص الحاصل وتأثر أراضينا بصورة عامة".

وحذّر البعيجي، من "كارثة حقيقية بسبب حرب المياه التي تتعرض لها محافظات الوسط والجنوب، والتي تأثرت بشكل كبير بسبب نقصها، مما أدى إلى هجرة المزارعين وتدهور الزراعة بشكل كبير، بينما لا يوجد اهتمام واضح من قبل الحكومة بهذا الأمر".

 التجاوزات هي السبب

 من جهته، أكد عضو لجنة الزراعة والمياه النيابية، علي البديري، إن "سبب شحة المياه في المحافظات الوسطى والجنوبية هي التجاوزات على الأنهار من قبل مسؤولين وشخصيات متنفذة في الدولة تقوم بسرقة المياه بكميات كبيرة دون رادع أو حرص، حتى تفاقمت هذه الظاهرة وأصبحت تهدد آلاف العوائل بالتهجير والقتل وانتشار الأمراض بين سكان المحافظات" مضيفًا ان "لا احد يجرؤ على إيقاف هذه التجاوزات بسبب التأثيرات الحزبية والوساطات على الجهات الامنية وتمنعها من الوصول الى المتجاوزين".

وتابع أن "السبب الآخر لهذا الامر هو ضعف ضخ المياه من تركيا ولم تعمل الحكومة العراقية على استغلال علاقاتها السياسية والاقتصادية للتحرك على الجانب التركي من خلال النوافذ الدبلوماسية لزيادة الحصة المائية للعراق" مبينًا ان "القائد العام للقوات المسلحة هو القادر على انهاء هذه الكارثة من خلال تحريك قوات عسكرية كبيرة لاعتقال جميع المتجاوزين وإيقاف استنزافهم للمياه".

الوزارة : شحة المياه ظاهرة طبيعية! 

من جهته، أوضح وزير الموارد المائية،حسن الجنابي، أسباب شحة المياه بالمحافظات الجنوبية، وقال: "شحة المياه وضع طبيعي يحدث في جميع دول العالم، والآن النصف الجنوبي في الكرة الأرضية يتعرض الى ظاهر طبيعية خطيرة، ومنها (النينو)، حيث تأتي فترات جفاف قاتلة، نحن لا نتأثر فيها، لذا نجد الحكومة والمجتمع يتكاتفان مع بعضهما من أجل تجاوز هذه الأزمات، ولا يجب لوم جهة معينة.

وتابع: نحن معنيون بتدعيم التنمية الريفية، فالزراعة بالأساس هي زراعة في أرياف العراق، مبيناً أن التنمية الريفية ليست فقط الزراعة، بقدر ما هي تطوير الريف العراقي بكل المجالات الأخرى.

وأشار الى أن قلة الإيرادات المائية ناتجة من سببين، هما الأسباب الطبيعية، والأخرى تتمثل بالسدود والدول المتشاطئة على الأنهر، موضحاً أن الأزمة الحالية التي يمر العراق بها، أسبابها بالأساس قلة إيرادات في أعالي سد الموصل، بأعالي نهر ديالى وسد الموصل، والزاب الأعلى، والزاب الأسفل، فضلاً عن التأخر في التساقط المطري.

وتابع : وفق المعطيات التي يمتلكها، فإن العراق سيتجاوز هذه الأزمة بسهولة. نأمل أن تسقط أمطار لتخفيف الأزمة"، وأكمل بالقول: "حاليا قادرون على انجاز جزء مهم من الخطة الشتوية، لكن قلقنا يزداد في الصيف القادم، لأنه يتعلق بملء سد (أليسو) في تركيا، وعندما نتفق مع الجانب التركي بشأن السد، سنستطيع أن نخفف الأزمة.
 
أزمة عمرها سنوات

وشحة المياه في العراق ليست وليدة اليوم، فبوادر الشحة بانت منذ العام 2009 وسبقتها شحة في الأعوام 1999- 2003 وأسبابها معروفة منها الانحباس الحراري الذي تسبب بقلة وشحة الأمطار وسياسات دولة المنبع لنهري دجلة والفرات تركيا في إنشاء السدود لتخزين المياه وبطاقات خزنية كبيرة مما تسبب بقلة الواردات المائية في حوضي النهرين، كذلك قيام إيران بقطع جميع الروافد المغذية لنهر دجلة ومن أكبرها الكارون والكرخة وأسباب داخلية بعضها يعود للجهات المعنية والمسؤولة عن الموارد المائية والبعض الآخر يعود لمستهلكي المياه وقلة الوعي والاهتمام بهذه النعمة

واتفق العراق وتركيا في مارس 2017 على تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بينهما في 2014، والتي تضمنت 12 فقرة، أبرزها التعاون في مجال إدارة الموارد المائية لنهري دجلة والفرات، وتحديد الحصة المائية لكل دولة في مياه النهرين، بالإضافة إلى أهمية تقييم الموارد المائية وزيادة استخدام المياه في المجالات الزراعية والصناعية وما يتعلق بمياه الشرب.

وتعد الأنهار في العراق المصدر الرئيسي للمياه، وتليها بدرجة أقل مياه الأمطار والمياه الجوفية، وتقدر كمية مياه الأنهار في العراق بنحو 77 مليار متر مكعب سنويا، في المواسم الجيدة، ونحو 44 مليار متر مكعب سنويا في مواسم الجفاف، في حين يقدر إجمالي معدل الاستهلاك لكافة الاحتياجات في العراق بنحو 53 مليار متر مكعب سنوياً، مما يعني حدوث عجز في السنين الجافة التي تشهد تناقص مياه الأنهار.


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عجبا
Salah - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 01:37
عجبا لماذا لاينقذهم الولي الفقيه من العطش؟
2. محافظات الجنوبية
احمد - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 02:08
محافظات الجنوبية تظاهروا فى زمن صدام قالوا( ماكو ولى الا على و انريد قائد جعفرى ) مبروك عليكم قاضوخ جعفرى شحه فى المياه فى كهرباء فى الامن والامان شحة فى كل شئ الا لطم جابولكم لطم الطموا ليل نهار حتى ترجع الوضع كما كان من قبل شلة من الحرامية و الخرنكية و عميلة تقود البلد و انتم تذهبون للانتخابات و تنتخبوهم حيل بيكم و بعد. للعلم انا محكوم بالاعدام مرتين فى زمن صدام لحد يقول هدا من ايتام صدام .
3. الطائفية هي سبب الشحة
طائفية بلا حدود - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 06:35
الحكومة العراقية باصرارها عل ىتطوير علاقاتها مع ايران على حساب تركيا وعدم سعيها لاقامة علاقات متوازنه مع الاثنين هو سبب رئيسى لانزعاج تركيا كما ان شتم تركيا ليل نهار تملقا لايران هو سبب اخر كما ان اهمال الزراعة العراقية حتى يتم استيراد كل شي من ايران هو سبب رئيسى اخر كما ان اهتمام الحكومة الطائفية الشيعية في العراق بما يسمى بمسيرات اللطم الحسينية وصرف ملايين الدولارات عليها بدلا من صرفها على السدود وتطوير خزن المياه هو سبب اخر
4. حكومة الشيعة في االعراق
هي حكومة الخرطي - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 07:59
لقد استوعب ملوك العراق العظام لذين تم تصفبتهم على بد المملوك لمغولي عبد كريم جاسميوم 14 تموزالاسود استوعبوا هميةالمياه والانهار والسود في حياة الشعب العراقي فقد شيد باني العراق فيصل الاول سدة الكوت في اوائل سنين حكمه هذه السدة التى بقيت على مر عهود العربنجية الذين حكموا العراق من زمن الملعون قاسم الى الان وقد قام الملك المغدور به فيصل الثاني بفتح عدة سدود اهمها سدبخمةودربند خان اما سد دربندخان فقد خرج من الخدمة بسبب الاهمال وعدم الصيانه لان الحكومة الشيعية الحالية غير مشغولة بالاساسيات للشعب العراقي هي مشغولة بقضيه كيف مات الحسين عطشانا وحسب رايها وراي مرجعيتها اذا مات الحسبن عطشانا فما الضير ان يلقى العراقيون نفس المصير حكومة هي حكومة البنجرجية والتورنجية حكومة ذات قدرات ذهنية محدودة محدودة جدا ولكنها ذات قدرات لسانية جبارة في وصف ماساة الحسين وفي التغاضي عن ماسى العراقيين حكومة مشغولة من هو احق عمر ام على بالخلافة حكومة مشغولة بكسر الضلع ومن فعلها حكومة تركض في طويريج ولكنها لاتركض عند سماع اصوات استغاثة العراقيين من قلة الماء والكهربا نعم هكذا نحن بيد حكومة فاشلة متمسكة بالسلطة ليس لرغبتها في تقديم الخدمة ولكن في الحصول على الجاه والثروة التى لم تستطع ان تكتسبه بجهدها وعرقها الشخصي يصح المثل الذي يقول مثلما تكونون يولى عليكم نحن الخانعين
5. ركض المجرم
Rizgar - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 09:41
ركض المجرم الى احضان الاتراك والفرس لقتل الكورد وتعاون مع اعداء الكورد ولكن موت الناس في الجنوب - مش مشكلة -. لو كان مسالة المياه متعلقة بالكورد لارسل حثالاته لقتل وحرق وتدمير المدن الكوردية ....اللعنة على حقدكم العنصري البغيظ .
6. حرب جديدة على العراقيين
PMSK - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 10:29
منذ عقود ، اي منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي ، اصبحت قضية المياه في العراق مثار اهتمام ، بدءا من قيام سوريا بناء سد الطبقة ،على نهر الفرات ، في عام 1973 ،مما اثر تركيا الى العمل الجدي في مشروع ديمريل لبناء السدود على منابع نهري دجلة والفرات ، العابرة للحدود ... وتم كل ذلك مع الاسف بدعم بعض الدول العربية والاجنبية على حساب العراق ... ورفض تركيا الدائم الوصول الى اتفاقية دولية عن كيفية تقاسم مياه النهرين العابرة للحدود ... اسوة بما موجود بين الصين وروسيا ،وامريكا والمكسيك ، واسبانيا والبرتغال ، ومصر والسودان واثيوبيا واوغندا وغيرها ... واستغلت تركيا الحرب بين ايران والعراق في الثمانييات ، في مواصله مشروعها الكبير ، رغم قيام نظام صدام ، ببناء انبوب تصدير النفط وتاسيس ميناء جيهان الخاص له ، باموال عراقية ، مع رسوم تدفع الى تركيا ... دون استغلال ذلك لتوقيع اتفاقية دولية بشان حصة العراق من نهري دجلة والفرات .... وهكذا بعد ان انجزت تركيا السدود على نهر الفرات في تسعينييات القرن الماضي ، واصلت بناءها في بناء السدود على نهر دجلة التي انجزت مؤخرا وستبدا بملئها على حساب العراق .... كما ان انشغال العراق بالحرب ضد الارهاب ، جعل الوضع يسوء ... وكذلك قامت ايران ، مستغلة اوضاع العراق ، بالحصار في اعوام التسعينييات من القرن الماصي ، واحتلاله والارهاب وتحرير المدن المغتصبة ... في بناء سدود على الانهر المشتركه لا بل تحويرها الى داخل اراضي ايران وعددها 43 نهرا حدوديا ، من شمال العراق وصولا الى جنوبه بما فيها الكارون ... ومع الاسف المتضرر الكبير من كل ذلك العراقيين ... وعلى المعلقين المشحونين طائفيا والمرضى عنصريا وشوفينييا طائفيا ... لو تم انجاز سد بخمة في اعوام الثمانييات التي سرق القادة الكرد معداته الضخمة والمولدات الكهرومائية التي طانت ستنصب عليه وباعوها الى ايران وتركيا ، وقيام الحكم المجرم في حينه، بدلا من الحروب والمغزو ، في بناء سدود في وسط وجنوب العراق وغربه وشرقه ، وادخال التكنولوجيا الزراعية وفي الري ، بدلامن الاموال التي صرفت للسلاح والحروب والقتل وغزو الكويت والحصار ، لما عاش العراق من شحة الماء حتى لو تقوم تركيا او ايران بملىء سدودها ... ولهذا على الشعب العراقي الذي تحمل الكثير من الطغيان والظلم على ايدي حكامه وسرقة وتدمير ثرواته ، سيواجه حرب جديدة ، انشاء الله سيفتح
7. ماء من ايران
Hinady - GMT الجمعة 01 ديسمبر 2017 12:17
يمكنهم ان يترجو سليماني وخامنئي ليحضر لهم مياه من قم ذيول المجوس او ان يشربوا النفط ... اليس هذا ما يريدون بعد كل هذه الحروب والنزاعات


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جيريمي كوربن... عُمالي متمرّد تجنب السقوط في
  2. الإمارات تنفي اي مسؤولية في هجوم إيران
  3. طهران بين الوعيد واتهامات الجوار والخارج
  4. من هم الحركيون الذين كرمهم ماكرون ويعتبرهم الجزائريون خونة؟
  5. رحلة دامت 3 سنوات إلى كويكب
  6. أم مصرية تعرض طفلها للبيع!
  7. اجتماع ثلاثي جديد للدول الضامنة حول سوريا 
  8. روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط
  9. واشنطن تؤكد على أهمية دور أربيل في اختيار الرئاسات العراقية
  10. اليمين المتطرف يقلب الحياة السياسية في ألمانيا
  11. شخصيات أميركية تدعو لدعم دول الخليج ضد السياسات الإيرانية
  12. محمد بن سلمان: لن نسمح لأحد بأن يعتدي على سيادتنا
  13. فخٌ نُصب لترمب... إرتكاب
  14. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  15. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  16. أخنوش يهاجم
في أخبار