: آخر تحديث

ايران تفتتح مرفأ جديدا على المحيط الهندي

دشن الرئيس الايراني حسن روحاني الأحد ميناء شبهار الجديد جنوب شرق ايران على ساحل المحيط الهندي، على أمل أن يصبح هذا الميناء مركزا تجاريا اقليميا.

وقال روحاني خلال مراسم الافتتاح التي بثها التلفزيون الحكومي"للميناء موقع استراتيجي" يسمح بربط السواحل الافريقية والاسيوية بآسيا الوسطى عبر طريق البر والسكك الحديدية بين الشمال والجنوب الذي تقوم إيران بتطويره في محاذاة حدودها الشرقية مع باكستان وأفغانستان.

وقال رئيس هيئة الموانئ الإيرانية إنه تم بالفعل تفريغ أولى ثلاث شحنات من القمح الهندي في شبهار، وجهتها أفغانستان. 

بلغت تكلفة بناء هذا الميناء الجديد الذي يسمح برسو الحاويات العملاقة بوزن فارغ بين 100,000 و 120,000 طن، مليار دولار مولت منها الهند 235  مليونا في سعيها للوصول إلى أسواق إيران وأفغانستان وبلدان آسيا الوسطى متجاوزة باكستان، وفقا لوسائل إعلام إيرانية.

وقال وزير النقل عباس اخوندي في مراسم الافتتاح إن" ميناء شبهار سيصبح قريبا منصة تجارية رئيسية لإيران".

بنت الميناء الجديد مجموعة "خاتم الأنبياء" التابعة لالحرس الثوري الإيراني. وانطلقت أعمال البناء قبل عشر سنوات، وتسارعت وتيرة العمل في السنوات الأخيرة. 

في الوقت نفسه، تعمل إيران على مشروع كبير لتطوير الطرق والسكك الحديدية على امتداد محور مشهد (شمال شرق) زهدان (جنوب شرق) شبهار بهدف تسهيل التجارة مع أفغانستان وآسيا الوسطى. لكنه لا يزال غير مكتمل.

وأشار روحاني إلى أهمية ميناء شبهار باعتباره الميناء الرئيسي الوحيد للبلاد خارج منطقة الخليج، وهي منطقة بحرية تشهد توترات جيوسياسية بين إيران وجيرانها والولايات المتحدة التي تحافظ على وجود عسكري قوي في المنطقة.

وتخطط السلطات لأعمال توسعة  للميناء في السنوات الأربع عشرة القادمة.

ووقعت ايران و الهند وأفغانستان سابقا اتفاقا يقضي بتحويل شبهار إلى محور تجاري بين البلدان الثلاثة، مستبعدة باكستان.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  2. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة الإرهاب الإيراني
  3. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  4. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  5. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  6. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  7. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  8. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  9. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  10. موسكو في فوضى و
  11. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  12. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  13. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  14. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  15. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
  16. مون يصل إلى بيونغ يانغ للقاء كيم
في أخبار