: آخر تحديث
تقرير يتحدث عن نشاط كبير للحزب في المنطقة الثلاثية

حزب الله في أميركا اللاتينية… تهديد خطير لأمن واشنطن القومي

إيلاف من نيويورك:  رغم الاحداث السياسية الداخلية والخارجية التي تعيشها العاصمة الاميركية واشنطن، يستحوذ حزب الله على الاهتمام الاميركي المنصب على تجفيف مصادر تمويله.

وبعدما خرج الحزب من جلسة استماع في الكونغرس عقدت الاسبوع الماضي محملاً باتهامات وشبهات تتناول دوره في تجارة المخدرات والاتجار بالبشر، كتب إيمانويل أوتولنغي، من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية بواشنطن، مقالة تناول فيها تمويل الحزب في اميركا اللاتينية. 

الحدود الثلاثية 

وقال اوتولنغي، "إن ما يجري في منطقة الحدود الثلاثية (الارجنتين والبرازيل والبارغواي)  يشكل تهديدًا خطيرًا للأمن القومي للولايات المتحدة، ففي هذه المنطقة، ينخرط مؤيدو حزب الله  في أنشطة غير مشروعة تولد عشرات الملايين من الدولارات من أجل الإرهاب الإيراني اللبناني، وتمتد عمليات غسل الأموال القائمة على التجارة إلى الولايات المتحدة، مما يشكل تهديدًا مباشرًا لسلامة نظامها المالي".

وأضاف، "تحتاج الولايات المتحدة إلى تكريس مزيد من الموارد لفهم طبيعة ومدى المشكلة. وعلى الرغم من أن السلطات الأميركية تعرف أن عمليات تمويل الإرهاب التي يقوم بها حزب الله في أميركا اللاتينية تشكل تهديدًا متزايدًا، إلا أنها لم تتمكن حتى الآن من تقدير قيمتها بدقة".

العوائد المالية

وأوضحت دراسة أجرتها كلية الحرب البحرية في عام 2004 وتقرير مؤسسة راند لعام 2009 أن إيرادات حزب الله من منطقة الحدود الثلاثية وحدها تتراوح بين 10 ملايين دولار و 20 مليون دولار، أو ما بين 10 و 20 في المائة من ميزانية حزب الله السنوية المقدرة بـ 100 مليون دولار اعتبارًا من عام 2004، كما إن مشاركة حزب الله المتزايدة في الحرب الأهلية الدموية في سوريا تجعل من المرجح أن احتياجاته قد توسعت بشكل كبير، مما يجعل من عملياته في الخارج لجمع الأموال أكثر أهمية لموارده المالية العامة.

ملاحقة الحزب في اميركا اللاتينية 

واشار الى أن التشريع لمواجهة تمويل حزب الله غير المشروع، الذي أقره الكونغرس في عام 2015، يمكن الرئيس من معالجة هذه المشكلة، ولكن حتى الآن استفادت السلطة التنفيذية من سلطاتها الجديدة من أجل ملاحقة تمويل أموال حزب الله في الشرق الأوسط، واعتمدت إدارة أوباما على هذه التدابير لتعطيل التدفقات المالية لحزب الله في لبنان والخليج،  وينبغي لإدارة ترامب الآن أن تستهدف هذه الأدوات في عمليات حزب الله في أميركا اللاتينية".

تواطؤ المسؤولين

وتابع الكاتب قائلاً: "هناك أيضا مشكلة أخرى تحتاج الولايات المتحدة إلى معالجتها في منطقة الحدود الثلاثية، وهي تكمن في تواطؤ المسؤولين المحليين مع حزب الله الذي استغل هذه القضية لتحقيق مكاسبه الخاصة".
 .
وقال "إن التحقيق الذي أجرته سلطات باراغواي في نوفمبر الماضي بشأن قضية غسل اموال تصل قيمتها الى 1،2 بليون دولار، والذي يشير إليه تقرير صادر عن وزارة الخارجية في عام 2017 كدليل على الفساد في باراغواي، يقدم دليلاً على استمرار هذه الاعمال وتغطية السلطات المحلية لها، وقالت مصادر محلية لصاحب البلاغ المقدم إن الشركات التي تم التحقيق فيها أعطيت إشعارًا مسبقًا قبل 48 ساعة من أوامر التفتيش ضدها".

شكوى أميركية

ولفت الى أن المسؤولين الاميركيين المطلعين على هذه القضية اشتكوا بشكل خاص من عرقلتها لاحقًا من قبل اعلى مستويات السلطة مما منع محاولات وكالات تطبيق القانون الاميركية من الوصول الى الملفات".

واضاف: "لا يمكن الاعتماد على السلطات المحلية لمواجهة تحدي تمويل حزب الله الإرهابي، بسبب مزيج من عدم الكفاءة والتواطؤ. وتستخدم شبكات حزب الله وشركاؤها الإجراميون المحليون ثرواتهم المكتسبة من الناحية الجنائية لشراء النفوذ السياسي، مما يكفل إفلاتهم من العقاب."

وطالب اوتولنغي، الولايات المتحدة بالضغط على الحكومات المحلية لمكافحة تمويل حزب الله، معيدًا التذكير بقضية البنك اللبناني الكندي.


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مهمة ترامب غير المستحيلة
اميركي - GMT الإثنين 12 يونيو 2017 06:48
على الرغم الجهود الكبيرة التي تبذلها الادارة الأميركية الان لكشف الجانب الأكثر سوءا في حزب الله وتهديده للامن القومي الأميركي فان هناك أمورا تبدو مستغربة في التأخر في إظهار هذا الخطر وجديته. في نهاية الثمانينات وبداية التسعينات من القرن الماضي كان هذا الحزب قد انتقل للعمل في أوروبا واميركا خصوصا اللاتينية بشكل منظم في ثلاثة أمور. أولها تجارة الملبوسات والحقائب المزورة وفِي قلب نيويورك وبعض المدن الاخرى بالاضافة الى دول اخرى، وثانيها التجارة العامة خصوصا مواد البناء ومستلزماتها وتركز عمله في رومانيا وباغاريا وألمانيا وفرنسا واليونان وقبرص اما الامر الثالث فكان تجارة المخدرات والألماس على امتداد دول العالم وان كان محور هذا العمل هو افريقيا واميركا. صحيح ان الهدف الظاهري كان تجاريا لكنه كان يضرب عصفورين بحجر واحد. فبالإضافة الى جني الأموال كان الهدف غير الظاهر هو جمع المعلومات الاستخبارية والجهورية للقيام باي عمل تطلبه منه المخابرات الإيرانية. وعلى الرغم من معرفة هذه المعلومات من قبل اجهزة الاستخبارات الغربية الا ان الخوف الذي كان يسيطر حتى مجيء الرئيس ترامب الى ألبيت الأبيض منع مسوءوليه من اتخاذ الإجراءات الضرورية لردعه أو شله أو توقيفه. صحيح انه الان متغلغل ومتجذر في بعض المناطق بواسطة المال الذي يقدمه للعاملين معه والسيطرة الدينية على عقولهم فانه لا بد من ضربه مهما كلّف الامر لانه يتحول رويدا رويدا الى مافيا مشرعنة خصوصا ان حكم الرئيس ميشال عون في لبنان غير قادر على فعل شيء ان لم يكن متعاطفا مع قيادة هذا الحزب لانه يحتاج اليه في تمرير كثير من الأمور. مهمة الرئيس ترامب صعبةفي محاربة الإرهابيين جميعا ولكنها ليست مستحيلة.
2. لقد وصل الامر الى الحضيض
psdk - GMT الإثنين 12 يونيو 2017 08:46
غريب جدا ان الامور وصلت الى الحضيض ... نرى كثيرين يدافعون عن المصالح الامريكية وتهديها الامني ، من قبل حزب الله ، وربطه بلبنان وايران .... ونسينا من يهدد الامن القومي العربي والدول والشعوب العربية ؟ ومن هجر الملايين العرب واولهم الشعب الفلسطيني الذي مازال لم يحصل على حقه في الحياة والدولة ؟ فعلا اصبحنا حثالة بيد امريكا وندافع عن مصالحها ؟ اوربا لم تقل ما قالته امريكا لانها تبحث عن مصالحها مع الدول العربية اولا ، سواء قبلت امريكا ام لم تقبل ، وتتعامل مع لبنان ككل ومع ايران ككل ، بغض النظر من يحكم في لبنان وفي ايران ... ونحن العرب نحكم مثلما تريد امريكا ...الا نتعض من اوربا كيف تتعامل مع الدول وشعوبها بمختلف مكوناتهم وحكامهم ؟ ودول امريكا اللاتينية لم تقل ان من يقيم على اراضيها ويمنح الجنسية ، يهدد امنها ومستقبلها ، ونحن نقول ان اولئك يهددون امن ومستقبل دول امريكا اللاتينية ؟؟؟؟
3. ايران تستعمل فلسطين قميص عثمان
عنبر - GMT الإثنين 12 يونيو 2017 10:11
كل من يهاجم ايران وميليشياتها المجرمة في المنطقة يتعرض للاتهام بانه عميل لاسرائيل او ساكت عنها مع العلم بان جريمة ايران في تمزيق ااعرب بين سني وشييعي ونشر الفتنة في المنطقة لاتقل اجراما عن جريمة اسرائيل
4. ايران ونبع الارهاب
محمد - GMT الإثنين 12 يونيو 2017 10:11
منقول لا امريكا صح النوم هلىئ فكرتي بالامن القومي الامريكي من بعد شوو حزب الارهابي صارله من سنين طويلة وهو متغلغل في امريكا واستراليا وكندا واوروبا بس العالم غاضه النظر عنه نحن اللبنانية منعرف تحركاتهم المريبة والمخيفة بلبنان جواسيس مهربين دباحين جزارين قتل علي طول ما عندهم رحمة ولا خوف ولا حتي ايمان بقلوبهم ياريت تخلصونا منهم ومتتأخرو اكتر من هيك لانه متل الاختبوط عم بيمتد واله اطراف بجميع دول العالم الله يريحنا من الى حزب الارهابي ومعه ايران
5. عنبر
الخليفة ترمب - GMT الإثنين 12 يونيو 2017 11:11
ما يحدث في اليمن و تدمير بنيته التحتيه ليس على ايدي حزب الله.....اتق الله يا رجل ، ما دفعته دول النفط لثوار سوريا الإسلآميين كان بامكان اطعام ٥٠٠ مليون مسلم سني جائع لمدة عشرين سنه....
6. مهربين مزورين حرامية
ماركوس - GMT الإثنين 12 يونيو 2017 13:37
حزب الشيطان صرله اكثر من ثلاثين سنة في المنطقة و الاغلبية الساحقة من اللبنانية الشيعة في المنطقة من موالييه, ابتداءو بتجارة المخدرات و ما زالو و خاصةمادة الكوكائين و من اول العائلات هلي تاجرت في الكوكايين ,اليوم ينشط اهل بلدات البقاع مثل حزرتا و غيرها في هذه التجارة من اهم التجار هلي تم القبض عليهم متلبسين ,تقوم فعاليات مواليين حزب علنيا في الحسيينيات و تحت غطاء الكشافة اللبنانية البرازيلية يحتفل رسميا بي عدة مناسبات حزبية منها 25 ايار و تقوم فعالياتهم على تمجيد رءوس حزبهم وما شابه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أخنوش يهاجم
  2. الإمارات تهنئ السعودية بيومها الوطني
  3. مخطط أوروبي لنشر الجنود على حدود المغرب
  4. أخيرا عرفنا صاحب الإبتسامة الودود في أشهر لوحات فان كوخ!
  5. طهران تتهم دول جوار وأميركا وبوتين يعزيها
  6. ناسا تكتشف كوكبين جديدين يشبهان الأرض
  7. واشنطن تفتح جبهة جديدة مع بكين
  8. البرازيل توقف لبنانيًا بتهمة تمويل
  9. إنسان النيدندرتال يورث الإنسان العاقل جينات تسبب المرض
  10. هجوم الأحواز يحصد 24 قتيلًا ويوقع 53 جريحا
  11. روحاني: إيران ستعزز قدراتها الدفاعية الصاروخية
  12. إعصار يضرب أوتاوا ويتسبب بأضرار بالغة
  13. إليكم أبرز أسباب الطلاق المتصاعد في لبنان
  14. قادته داخل البيت الأبيض... مخطط
  15. شبكة
في أخبار