قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: بحث رئيس الوزراء العراقي العبادي مع أمير الكويت ورئيس وزرائها اليوم تعزيز فرص التنمية ودعم الامن والاستقرار في المنطقة وأهمية إبعادها عن التوترات وسبل تحقيق استقرار دولها وشعوبها ومساهمة الكويت في عمليات اعادة الاعمار في العراق.

وأكد العبادي عمق العلاقات مع دولة الكويت ورغبة العراق في تطويرها والتعاون في جميع المجالات وقال ان الارهاب يعيش لحظاته الاخيرة في العراق وان العراقيين توحّدوا في مواجهته وان هذه الانتصارات ما كانت لتتحقق لولا التعاون بين المواطنين وقواتهم "فكسبنا ابناء شعبنا ولا نميز بين عراقي وآخر".

واستعرض نتائج زيارته الى السعودية وايران مشيرا الى انها هدفت الى تعزيز العلاقات وتبادل المصالح والتعاون ضد الارهاب.. مؤكدا أهمية إبعاد المنطقة عن التوترات وتحقيق الامن والاستقرار لعموم دولها وشعوبها كما نقل عنه بيان صحافي لمكتب الاعلامي تابعته "إيلاف".

من جانبه قال امير دولة الكويت مخاطبا العبادي: اننا نقف الى جانبكم في عملكم ونبارك جهودكم لتحقيق الاستقرار للشعب العراقي ومستعدون لتقديم كل انواع الدعم والتعاون وتشجيع عمليات الإعمار والاستثمار.. مؤكدا اعتزازه بالمستوى الذي بلغته العلاقة بين البلدين وتفاؤله بتجاوز وحل المسائل العالقة بروح المحبة والثقة التي تسود العلاقة بين البلدين الجارين.

ثم حضر العبادي مأدبة إفطار أقامها امير دولة الكويت على شرفه والوفد المرافق له كما حضرها رئيس مجلس الوزراء الكويتي واعضاء حكومته.

مباحثات رسمية

وبدأت في العاصمة الكويتية عصر اليوم المباحثات الرسمية بين الوفدين العراقي برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي والكويتي برئاسة نظيره الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح.

وتم خلال المباحثات استعراض شامل لتطور العلاقات الثنائية والرغبة المشتركة في توسيعها في المجالات كافة بما يحقق مصالح الشعبين والبلدين ويعزز فرص التنمية ويدعم الامن والاستقرار في المنطقة.

ودعا العبادي الى المزيد من التعاون في مجال الإعمار الذي يحتاجه العراق بعد ان حرّر مدنه من الارهاب مشيدا بموقف الكويت اميراً وحكومة وشعباً الداعم للعراق.

من جهته اكد الشيخ جابر الصباح دعم بلاده لجهود الإعمار والاستقرار في العراق داعيا الى تفعيل العمل الوزاري المشترك واللجان لدفع عجلة التعاون والتنسيق بين البلدين الى امام بمختلف المجالات الامنية والاقتصادية والزراعية والتجارية.

وكان سعد الحديثي المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي قال في وقت سابق اليوم أن الأخير بدأ زيارة رسمية الى دولة الكويت يرافقه فيها وفد حكومي رفيع يضم وزراء الخارجية والداخلية والتخطيط والعمل والزراعة وامين عام مجلس الوزراء وعددا آخر من المسؤولين.

 وقال الحديثي في بيان إن هذه الزيارة في اطار رغبة العراق في تمتين العلاقات مع الكويت وتطوير آفاق التعاون المشترك بين البلدين لما فيه مصلحة الشعبين. واشار الى انه سيجري البحث في القضايا ذات الاهتمام المشترك وفي غلق ما تبقى من الملفات التي نجمت عن غزو نظام الرئيس السابق صدام حسين للكويت اضافة الى مناقشة سبل توطيد العلاقات بين العراق والكويت في مجالات الاقتصاد و الاستثمار والطاقة والنقل.

وأضاف ان اللقاءات التي ستجمع الوفدين العراقي والكويتي ستبحث كذلك في الدور الذي تقوم به الكويت في مساندة توجه العراق لعقد مؤتمر دولي لدعم جهود الحكومة العراقية في إعادة إعمار وتأهيل وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة والذي من المزمع عقده في العاصمة الكويتية في سبتمبر المقبل.

وتأتي زيارة العبادي للكويت ضمن جولة اقليمية بدأها الاثنين الماضي وقادته الى السعودية ثم ايران.