: آخر تحديث
بعد دعوة الرئيس التونسي بالمساواة بين المرأة والرجل

الأزهر: المساواة في الإرث ظلم للمرأة

القاهرة: بدأت مقترحات الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، حول منح المرأة حق المساواة مع الرجل في الميراث والزواج من غير المسلم، تتخذ بعداً إقليمياً، بعد أن تجاوز الجدل في داخل تونس، وبدأت بعض المؤسسات الدينية في العالم العربي التعليق على هذا الموضوع.

وفي هذا السياق، قال الأزهر إن دعوات مساواة الرجل والمرأة في الميراث «تظلم المرأة ولا تنصفها، وتتصادم مع أحكام شريعة الإسلام»، وأضاف في تصريحات، على لسان وكيله الدكتور عباس شومان، إن «الدعوات المطالبة بإباحة زواج المسلمة من غير المسلم، ليست في مصلحة المرأة ولا الرجل كما يظن أصحابها».

وكان ديوان الإفتاء في تونس قد أصدر أول من أمس، بيانًا ساند فيه مقترحات السبسي، التي طرحها في كلمته بمناسبة العيد الوطني للمرأة التونسية، ودعا فيها للمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، والسماح للتونسيات بالزواج من أجانب غير مسلمين. وقال ديوان الإفتاء إن مقترحات السبسي تدعم مكانة المرأة، وتضمن وتفعل مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، التي نادى بها الدين الإسلامي في قوله تعالى: "ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف"، فضلاً عن المواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة التونسية التي تعمل على إزالة الفوارق في الحقوق بين الجنسين.

الأزهر يرد

وردًا على هذه الدعوة، قال وكيل الأزهر، إن «دعوات التسوية بين الرجل والمرأة في الميراث تظلم المرأة ولا تنصفها، وتتصادم مع أحكام شريعة الإسلام. فالمواريث مقسمة بآيات قطعية الدلالة لا تحتمل الاجتهاد، ولا تتغيّر بتغيير الأحوال والزمان والمكان، وهي من الموضوعات القليلة التي وردت في كتاب الله مفصلة لا مجملة، وكلها في سورة النساء، وهذا مما أجمع عليه فقهاء الإسلام قديمًا وحديثًا»، مشددًا على أن دعوات التسوية بين النساء والرجال في الميراث بدعوى إنصاف المرأة هي عين الظلم لها؛ لأن المرأة ليست كما يظن كثير من الناس أنها أقل من الرجال في جميع الأحوال، فقد تزيد المرأة على نصيب رجال يشاركونها نفس التركة في بعض الأحوال، كمن ماتت وتركت زوجاً وأُماً وأخاً لأم، فإن الأم يكون نصيبها الثلث، بينما نصيب الأخ هو السدس، أي أن الأم وهي امرأة تأخذ ضعف الأخ لأم وهو رجل. كما أنها تساويه في بعض المسائل، كمن ماتت وتركت زوجاً وأُماً، فإن نصيب الزوج في هذه الحالة هو نصف التركة، ونصيب الأم النصف الآخر فرضاً ورداً، كما أن فرض الثلثين وهو أكبر فرض ورد في التوريث لا يكون إلا للنساء ولا يرث به الرجال، وهو للبنات أو الأخوات فقط. فمن ماتت وتركت بنتين وأخاً شقيقاً أو لأب، فللبنتين الثلثان وللأخ الباقي، وهو الثلث، أي أن البنت تساوت مع الأخ، لافتاً إلى أن هناك كثيراً من القضايا التي تساوي فيها المرأة الرجل أو تزيد عليه، وكلها راعى فيها الشرع بحكمة بالغة واقع الحال والحاجة للوارث أو الوارثة للمال، لما يتحمله من أعباء ولقربه وبعده من الميت، وليس لاختلاف النوع بين الذكورة والأنوثة كما يتخيل البعض.

وأضاف الدكتور شومان، في تصريحات له، أن الدعوات المطالبة بإباحة زواج المسلمة من غير المسلم، ليست في مصلحة المرأة ولا الرجل كما يظن أصحابها؛ لأن الغالب في زواج كهذا هو فقد المودة والسكن المقصود من الزواج، حيث لا يؤمن غير المسلم بدين المسلمة، ولا يعتقد تمكين زوجته من أداء شعائر دينها، فتبغضه ولا تستقر الزوجية بينهما، بخلاف زواج المسلم من الكتابية؛ لأن المسلم يؤمن بدينها ورسولها، وهو مأمور من قبل شريعته بتمكين زوجته من أداء شعائر دينها، فلا تبغضه وتستقر الزوجية بينهما.

وأضاف شومان موضحًا: «وللسبب ذاته مُنع المسلم من الزواج من غير الكتابية كالمجوسية؛ لأنه لا يؤمن بالمجوسية ولا يؤمر بتمكينها من التعبد بالمجوسية أو الكواكب ونحوهما، فتقع البغضاء بينهما، فمنع الإسلام هذا الزواج. ولذا فإن تدخل غير العلماء المدركين لحقيقة الأحكام من حيث القطعية التي لا تقبل الاجتهاد ولا تتغير بتغير زمان ولا مكان، وبين الظني الذي يقبل هذا الاجتهاد، هو من التبديد وليس التجديد».


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بارك الله بعلماء الازهر
الرد المنطقي والالهي - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 07:50
هؤلاء العلماء الذين يبينون الحقائق بالحجج العقلانيه رغم قطعيتها الالهيه....بارك الله بالعلماء العاملين
2. عقليه القرون الوسطى
عراقي - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 07:55
على الناس اتباع العلم واصحاب الخبره اذا رغبوا التطور والمستقبل المشرق وعدم اتباع رجال الدين اصحاب العقول المتحجره والذين سبب نشر الكراهيه بين الناس وأحالوا حياه الناس الى جحيم
3. كفى تفسيرات و خزعبلات
Haider - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 08:39
قال مفكر من القرن التاسع عشر و لم يكن غرضه السخرية من الدين و المتدنيين: ألدين هو تنهد الإنسان المضطهد، قلب عالم بلا قلب و روح زمن بلا روح. ألدين أفيون الشعوب
4. المساواه فيها ضرر !!!
هيـام - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 10:09
كيف يكون هناك ضرر للمرأه في المساواه في الارث بينها وبين الرجل؟؟ اول مره اسمع انه المساواه فيها ضرر لاحد!!! اما التمييز والمحاباه ضد المرأه وسلبها نسف ميراثها فيه نفع للمرأه !! يا سلام على العداله والمساواه في الاسلام !!
5. تبريرات
فول على طول - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 11:10
أجمل شئ فى الأزهر وفى الدين الأعلى هو أنهم يعيشون فى عالم خاص ولا يدرون ما حولهم ...أول مرة تكون المساواة ظلم ...؟ .. . يعنى الأنثى عندما تتساوى مع الرجل يبقى ظلم لها ...؟ واجب على الأزهر أن يقول أن شريعة الدين الأعلى شريعة ذكورية ولا تنصف المرأة المؤمنة ولذلك انصاف المرأة ضد الشريعة ...انتهى - وهل المسلم بالفعل يحترم زوجتة الكتابية كما يدعى عباس شومان ؟ وهل لا يجبر الأولاد على اعتناق الدين الاسلامى ...مع أنة كما يقول شومان يؤمن بديانة الكتابية ؟ وهل لم يسمع ياسر برهامى وهو يقول أن على الزوج المسلم أن لا يحب زوجتة الكتابية وأن لا يحترمها ولا حتى يبدأها بأى تحية ؟ بل هى مجرد خادمة ووعاء جنسي ...وضرب مثلا على ذلك بالقول أن الذى يغتصب واحدة ...يعنى يغتصبها فقط لجمال جسدها أو منظرها وليس بالضرورة أن يحبها هكذا الزواج من كتابية . ..وسؤال على الماشى : مين اللى هايموت عشان يتجوز من مسلمة ..؟ المسلمة تؤمن أنها ناقصة عقل ودين وكل تفكيرها أن تغطى خصلات شعرها وتتحجب أو تتنقب ..وتلبى طلبات الذكر هكذا عقلية المسلمة ..فهى لا تؤمن أنها انسانة كاملة ولذلك لا تصلح لشئ من الأساس . تصلح فقط عندما تتخلى عن هذا الموروث وهذا من رابع المستحيلات . يعنى من أولها لا أحد يرغب فى الزواج من المؤمنات القانتات ...استريح يا عم شومان .
6. هل هذه ثقافة مصر
ابولهب اخو ابو جهل - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 11:45
مصر البلد التاريخي--الان بطريقة ليكون دولة فاشلة--الدليل--تزايد التكفيريين--الباس المرأة النقاب والحجاب الصحراوي --85% منهن---بعد ان حررت المرأة قبل 100 سنة--الناس تتطور وهم يتأخرون--اغلب المتشددين المنظرين مصريين وهم سبب بلاء العرب والعالم--- المادة الثانية العنصرية بالدستور المصري اي ان التشريع والدين هو الاسلام اي لاقيمة للمواطنة وهناك 10 مليون قبطب مصري اصيل--ليسوا سواح او لاجئين يعني لاقيمة للمواطنة فقط شعارات بالية--واخيرا مكاتب الفتاوي بالمترو--يا للبؤس الثقافي والفكري
7. تعليق
kamal - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 12:01
هناك تعليق قرأته يقول : الإسلام هو أن تؤمن بأن أناسا عاشو1400 سنة قبلنا أعلم بشئوننا نحن في هذا الزمان، و كأن المعرفة و الحكمة إنقطعت منذ زمانهم.
8. الافيونجي يسكت
متابع - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 13:09
اخرس يا افيونجي .. ان موعدك نار الجحيم
9. سؤال لهيومه الحلوه
هجوره الصليبي - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 18:56
عندك قانون إرث في مسيحيتك كامل وعادل مثلما عندنا تكلمي ما عندكيش انت تخرسي خالص
10. خليك في حالك يا
عظمه زرقا يا ارثوذوكسي - GMT الأربعاء 16 أغسطس 2017 19:01
انته كمان يا عظمه زرق وخليك في حالك ا المسيحيون في مصر يحتكمون الى نظام الارث الاسلامي ويودعون وصيتهم عند جارهم المسلم اطلع منها انت واذهب وعالج مشكلة ٢ مليون مسيحي ومسيحية يطالبون الكنيسة والدولة بتطليقهم امشي اجري يا عظمه زرقا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب بمقره
  2. تعرف إلى مشروع تطوير وادي الديسة السعودي
  3. وزير التعليم الإماراتي: هدفنا تعليم مواكب للثورة الصناعية الرابعة
  4. عقوبات أميركية على أفراد وكيانات إيرانية وسورية وروسية
  5. ترمب: سألتقي بولي العهد السعودي إذا حضر قمة G20
  6. معضلة جبل طارق تهدد جهود ماي
  7. ترمب: واشنطن تعتزم أن تظل شريكًا راسخًا للسعودية
  8. هنت يلتقي ابنة نازانين المعتقلة لدى إيران
  9. ناسا تستعد لإستيطان القمر
  10. حظوة غير مسبوقة لمحمد بن زايد في الأردن
  11. كلية أوروبية لتدريس الجاسوسية!
  12. الملك سلمان يدشن عدداً من المشاريع التنموية بتبوك
  13. تركيا تعاند بشأن دميرتاش: قرار لا يلزمنا!
  14. السيسي يدعو الأئمة ومشايخ الأزهر إلى ثورة على سلوكيات المصريين
  15. بوتين وعبد المهدي يتبادلان دعوات لزيارة البلدين
في أخبار