: آخر تحديث
معارضوه يرون في ذلك محاولة منه للبقاء في السلطة

الاستفتاء حول استقلال كردستان رهان مسعود بارزاني

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: يخوض رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني عبر الاستفتاء المرتقب في 25 سبتمبر مواجهة جديدة مع بغداد سعيا لتحقيق حلم إنشاء دولة، بحسب ما يقول مؤيدوه، بينما يرى معارضوه في مشروعه هذا مجرد محاولة للبقاء في السلطة.

ويسعى بارزاني (71 عامًا)، المحافظ الذي يرتدي الزي التقليدي دائمًا، إلى أن يكون بطل قضية مجتمعه، ولا يتردد في السير عكس تيار الطبقة السياسية، وعكس إرادة كل من بغداد وواشنطن والدول المجاورة، للدفاع عن مطالبه.

مع اقتراب موعد الاستفتاء، كرر مرارًا أن "لا خيار آخر" في وجه "دولة دينية وطائفية" إلا الانفصال للحفاظ على حقوق الأكراد الذين تعرضوا للقمع في ظل حكم نظام صدام حسين، والذين بدأوا بتعزيز موقعهم السياسي منذ الغزو الأميركي للعراق في العام 2003.

ويؤكد الرئيس الأول والوحيد حتى الآن لإقليم كردستان العراق، ونجل القائد التاريخي للأكراد مصطفى بارزاني، ورئيس الحزب الديموقراطي الكردي منذ وفاة والده في العام 1979، "كان علينا تنظيم هذا الاستفتاء" لعدم وجود أرضية "شراكة" مع بغداد،.

بعد فوزه في الانتخابات غير المباشرة في العام 2005، أعيد انتخاب بارزاني مرة أخرى في العام 2009 بنحو 70 في المئة من الأصوات في أول انتخابات عامة، ليبدأ ولاية جديدة من أربع سنوات.

وبعد انقضاء المدة، مدد البرلمان الكردستاني ولاية بارزاني لعامين. وفي خضم هجوم تنظيم الدولة الإسلامية في العام 2014، لم يغادر بارزاني منصبه حتى اليوم.

ويتهم مننقدو بارزاني اليوم الزعيم الكردي بالرهان من خلال الاستفتاء على البقاء في السلطة. وبالنسبة لجميع الأكراد، فإن وجود دولة كردية مستقلة في العراق وإيران وسوريا وتركيا حلم لا يمكن التشكيك فيه. لكنّ كثيرين يرون أن الموعد المحدد للاستفتاء على الاستقلال ليس مناسبًا بالنظر الى القتال الجاري في محيط كردستان مع تنظيم الدولة الاسلامية والاوضاع الاقتصادية الصعبة في الاقليم بسبب تراجع اسعار النفط.

- الاستفتاء "يخدم بارزاني" -

وتقول الباحثة دونيز ناتالي من معهد دراسات الاستراتيجية الوطنية إنه تم تحديد هذا الموعد "عمدًا"، موضحة أن الاستفتاء يأتي فيما "يواجه مسعود بارزاني أزمات داخلية كبيرة وفي حاجة لتعزيز موقعه كزعيم قومي".

ويشير كريم باكزاد من معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية (إيريس) الى ان "جميع الأطراف، تطلب منه تنظيم انتخابات على رئاسة السلطة من دون ترشيح نفسه".

ويُظهر الانقسام الذي أنتجه الاستفتاء بين أربيل، معقل بارزاني، ومحافظة السليمانية المجاورة، عمق الانشقاقات التي وضعت جانباً لإعطاء الأولوية للقتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

غير أن تلك الانقسامات منعت البرلمان من الانعقاد لأكثر من عامين. ومن خلال حملة "لا للاستفتاء"، أثبت المعارضون من الاتحاد الوطني الكردستاني (حزب الرئيس العراقي السابق جلال طالباني)، والتغيير (غوران)، والجماعة الإسلامية أنهم يتمتعون بوجود قوي.

ويلفت باكزاد الى إن الاستفتاء "يمكن أن يعيد إحياء الأزمة السياسية الداخلية في كردستان، أو على الأقل أن يخدم مسعود بارزاني ضد معارضيه، وخصوصًا غوران، الحزب المؤثر بالشباب الكردي".

وتوشك الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية التي سمحت للمحارب السابق الذي امضى شبابه في الجبال يحارب الأنظمة المتعاقبة في بغداد، أن تنتهي. وقد ساهمت في دفع البشمركة الى الواجهة.

فبعد ثلاث سنوات من المعارك، قضمت قوات البشمركة أراضيَ في شمال العراق على مشارف الموصل، وفي محافظة كركوك الغنية بالنفط.

ويعتزم كردستان عدم التخلي عن هذه الأراضي بمجرد انتهاء المعركة، حتى لو لم تكن ضمن الحدود الرسمية للاقليم، وهو موقف يثير توترًا مع بغداد.

ودعم بارزاني للبشمركة ليس بريئًا. فمن خلال دعمه للاستقلال، وفي حال وقوع "حرب أهلية" حذر منها قادة في قوات الحشد الشعبي التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية، فستكون لدى الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي منذ العام 1991، نواة جيش.


عدد التعليقات 39
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. Kurdistan
Rashad - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:15
عاشت كردستان و عاش البارزاني البطل
2. داعمو العروبة يراودهم الخ
Rizgar - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:16
داعمو العروبة يراودهم الخوف من فقدان السيطرة على الشعوب الاخرى ومن محاولة التعرف على أصولهم الحقيقية وحضارات أجدادهم ومن أن يحذو حذو شعب إسرائيل في نضالهم من اجل الحفاظ على الهوية التاريخية والتحرر من الأحتلال. مصورين إسرائيل كعدو امبريالي قاتل غريب في المنطقة تريد القضاء على “عروبة” الشرق الأوسط، معششين الحقد في قلوب شعوبهم تُجاهها حتى لا تنتقل عدوة الحرية والمطالبة بالهوية الأساسية إلى أبناء الحضارات الأصلية للمنطقة -
3. في الشرق الأوسط تحديداً،
Rizgar - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:17
في الشرق الأوسط تحديداً، حيث تسود مشاريع الغزو والثقافات الفاشية العربية، كلُّ مَن لا يعيش في ظلّ دولته القومية، وفي ظلّ رايته القومية، وفي ظلّ سلطته القومية، وفي ظلّ جيشه القومي، سيظلّ مهاناً إلى الأبد
4. اتمنى منع اللغة العربية
اتمنى - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:19
اتمنى منع اللغة العربية وتشجيع دراسة العبرية . ماذا جنينا من اللغة العربية ؟ الانفال والتعريب والحصار الاقتصادي الشيعي.
5. باعتقادي فإن أولى الخطوات
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:20
باعتقادي فإن أولى الخطوات التي يتوجب القيام بها الآن... أن يقاطعوا الكتابة باللغة العربية، التي يتكلمها العنصريون العرب... أولم يقاطع الكثير من الجزائريين اللغة الفرنسية في السنوات الأولى من نيلهم الاستقلال، وقاموا بحملة تعريب شاملة، كي يتسعيدوا هويتهم من المستعمر الذي حاول طمسها طيلة 130 عاماً من الاحتلال؟! -
6. انه حق طبيعي بكافة الشرائ
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:22
انه حق طبيعي بكافة الشرائع السماويه والقوانين الوضعيه ان يتمتع الشعوب بحق تقرير مصيرهم
7. لا اعتقد ان هناك كوردي ير
קורדיסטן - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:23
لا اعتقد ان هناك كوردي يرفض التحرر من سطورة المحتلين اصحاب الابادة الجماعيه من استشهاد مدينة حلبجة الى عمليات الانفال وكوباني ام الشهداء وشمال كوردستان من حرق مئات الابرياء في ملجا في الجزيرة وهم احياء ولا مجزرة سينما عامودا في 13 تشرين الثاني عام 1960 والتي راحت ضحيتها المئات من الابرياء ولا ساحة جارجرا في مهاباد موقع اعدام اول رئيس لجمهورية كوردستان الشهيد قاضي محمد .
8. ارى وفي وجهة نظري بان الق
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:24
ارى وفي وجهة نظري بان القرار ذات اهميه قصوى بالنسبة لشعب حارب وهو مستمر في حروبه ضد محتلي وطنه ومن الاجزاء الاربعة الموزعة وفق مصالح الاستعمار العالمي قبل 100 عام باتفاقيه سايكس بيكو بين بريطانيا وفرنسا عندما اعطى من لا يملك لمن لا يستحق .
9. وتر محاربة الحق الكوردي
卡哇伊 - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:26
وتر محاربة الحق الكوردي في السيادة والاستقلال ويرون انه مباح لهم قيام 22 دولة عربيه ومنها مساحتها اصغر من مساحة محافظة كوردستانيه ومحرم على الكورد انشاء دولتهم انه مرض قاتل حقا في نفوس الاعراب بحق الكورد وكوردستان .
10. ان مسالة اصابة الدولة ال
ⴰⵎⴰⵣⵉⵖ - GMT الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:27
ان مسالة اصابة الدولة المحتله لكوردستان بكابوس الاستفتاء شيئ طبيعي جدا من وجهة نظرهم العنصريه فهم بلا شك لا يرغبون رؤية تحرير كوردستان من استعمارهم البغيض


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. برقية ألمانية: ملكة بريطانيا تدعم بقاء بلادها في الاتحاد الأوروبي
  2. مفاوضات الجيش وتحالف قوى الاحتجاج في السودان تتعثر مجددًا
  3. اللوفر أبوظبي يستقبل 10 آلاف زائر في اليوم العالمي للمتاحف
  4. النزاع بين غوغل وهواوي يؤثر على ملايين المستخدمين
  5. حملة لتشجيع الشباب على التسجيل للإنتخابات في تونس
  6. ترمب: واشنطن لم تسع لإجراء حوار مع إيران
  7. إيران: اليورانيوم المنخفض تضاعف 4 مرات
  8. خمسة
  9. وزير خارجية عُمان في طهران
  10. الملياردير روبرت سميث يسدد كامل ديون طلاب جامعة مورهاوس
  11. منظمات مصرية تكشف انتهاكات قطر لحقوق الإنسان أمام الأمم المتحدة
  12. ظريف ردا على ترامب :
  13. فولوديمير زيلينسكي... الممثل الذي أصبح رئيساً لأوكرانيا
  14. بريطانيا: إجراءات مشددة لمنع زيارة سوريا
  15. رجل الجزائر القوي يدير ظهره لمطالب المتظاهرين
  16. قراء
في أخبار