قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الثلاثاء أن الجيش السوري "يستعد لحل" مشكلة "الارهاب" في محافظة إدلب، آخر أبرز معاقل المعارضة في سوريا.

وتابع بيسكوف في مؤتمر صحافي أن "الوضع في إدلب لا يزال موضع اهتمام خاص من قبل موسكو ودمشق وأنقرة وطهران" وذلك قبل يومين على قمة مقررة في طهران بين روسيا وتركيا وإيران حول سوريا. 

وأضاف "نعلم أن القوات المسلحة السورية تستعد لحل هذه المشكلة" واصفا إدلب بأنها "جيب إرهاب".

لكنه لم يذكر أي موعد لبدء تلك العملية كما لم يعلق على التقارير التي أشارت إلى أن طائرات حربية روسية شنّت غارات على إدلب فجر الثلاثاء. ولم تعلق وزارة الدفاع أيضا على ذلك.

وقال بيسكوف إن "بؤرة ارهاب جديدة تشكلت هناك، وذلك يؤدي الى زعزعة استقرار عامة للوضع".

وأضاف "هذا الأمر يقوّض الجهود الهادفة إلى التوصل لتسوية سياسية-دبلوماسية" في سوريا و"الأمر الأساسي هو أنها تشكل تهديدا كبيرا لقواعدنا" العسكرية في سوريا.

ومن تلك المنطقة انطلقت عشرات الطائرات المسيرة التي استهدفت قاعدة حميميم الجوية في شمال غرب سوريا في الآونة الأخيرة بحسب موسكو.

وقال بيسكوف "ليس هناك من شك في أنه يجب حل هذه المشكلة".

ويأتي ذلك فيما حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاثنين سوريا وروسيا وإيران من شن هجوم في إدلب معلنا أن مثل هذه العملية يمكن أن تتسبب "بمأساة إنسانية".

ورد بيسكوف على ذلك بالقول إن "إطلاق تحذيرات بدون الأخذ بالاعتبار الآثار السلبية والخطيرة على الوضع في كل أنحاء سوريا يعني عدم اعتماد مقاربة كاملة وشاملة" لتسوية المشكلة.