: آخر تحديث

فرنسا تدعو إلى إجراء الانتخابات في ليبيا في 10 ديسمبر

الأمم المتحدة: شدّدت فرنسا خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول ليبيا الأربعاء على ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في هذا البلد في 10 ديسمبر المقبل تنفيذًا للاتفاق الذي تم التوصّل إليه في باريس في مايو الفائت، مؤكّدة أن إجراء الانتخابات هو السبيل الوحيد لإخراج البلاد من الوضع الراهن.

قال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر "إنّ المضي قدمًا في عمليّة التحوّل الديموقراطي في ليبيا هو اليوم أهمّ من أي وقت مضى".

ندّد ديلاتر بأولئك الذين يريدون "تأخير المهل بحجة أنّ الوضع لا يسمح" بإجراء الانتخابات في الموعد المتفّق عليه، مؤكّدًا أن "عدوّ ليبيا والليبيين هو الوضع الراهن" الذي يستفيد منه "المهرّبون" وأرباب "الجريمة المنظمة".

وشدّد الدبلوماسي الفرنسي على ضرورة "اعتماد أساس دستوري وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 10 ديسمبر"، مشيرًا إلى أنّ "الوفاء بهذه الالتزامات أمر ضروري للخروج من حالة الجمود، التي لا تؤدي إلا الى انعدام الاستقرار. الليبيين بحاجة إلى أن يمضوا قدمًا، وهم يريدون انتخابات".

بدوره شدّد مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة في مداخلة عبر الفيديو على ضرورة الخروج من الوضع الراهن في ليبيا، ولكن من دون أن يأتي على ذكر استحقاق العاشر من ديسمبر. وقال سلامة إنّ "الوضع الراهن في ليبيا لا يُحتمل"، مشدّدًا على أنّه "من الملحّ إقامة مؤسّسات موحّدة، مدنيّة وعسكريّة".

وخلال النقاش شدّدت دول عدّة، بينها روسيا وبريطانيا، على وجوب التوصّل سريعًا إلى إعادة توحيد المؤسسات الليبية. وتتنازع على السلطة في ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 سلطتان: حكومة الوفاق الوطني المنبثقة من عملية رعتها الأمم المتحدة، وتعترف بها الأسرة الدولية، وحكومة موازية في الشرق تحظى بتأييد آخر برلمان منتخب.

وفي مايو استصافت باريس اجتماعًا "تاريخيًا" بحسب التوصيف الذي أطلقه عليه في حينه مضيفه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، جمع للمرة الأولى رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، ومقرهما في طرابلس، وغريميهما في شرق ليبيا، المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ومقره طبرق.

اتفق المسؤولون الليبيون الأربعة يومها على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في العاشر من ديسمبر واحترام نتائجها، كما اتّفقوا على توحيد مؤسسات الدولة، ومن بينها خصوصًا البنك المركزي.

التأم مجلس الأمن للتباحث في الوضع في ليبيا، حيث قتل 50 شخصًا على الأقل منذ 27 أغسطس في معارك اندلعت بين فصائل متناحرة في الأطراف الجنوبية للعاصمة طرابلس، ولم تتوقف إلا الثلاثاء حين أعلنت بعثة الأمم المتحدة عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

تسببت المعارك التي دارت في طرابلس ومحيطها بنزوح الآلاف من السكان، وأدت إلى مقتل 50 شخصًا، وجرح 138، معظمهم من المدنيين، بحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة.

أجبر اشتداد القتال في الضواحي الجنوبية لطرابلس 1825 عائلة على النزوح إلى بلدات مجاورة أو البحث عن مناطق آمنة داخل العاصمة، وفق وزارة شؤون النازحين.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. فاجعة الموصل تحرم سكانها فرحة الاحتفال بهزيمة داعش في سوريا
  2. الملك سلمان يُسلّم الفائزين جوائز مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل
  3. صور ثلاثية الأبعاد لقلب الجنين في رحم أمه
  4. إيران: ملوكنا القدماء هم من أنقذ اليهود
  5. داعش سيحتفظ بالقدرات الدعائية لـ
  6. كاتبة أسترالية: أردوغان معلم السياسة الرخيصة !
  7. معارض سوري يوضح لـ
  8. تربة
  9. تظاهرة واسعة في لندن للمطالبة باستفتاء جديد حول بريكست
  10. قوات سوريا الديمقراطية: الحرب ضد داعش مستمرة
  11. مسلمو الصين يُجبرون على أكل لحم الخنزير ويُمنعون من الصلاة
  12. في جولة جنيف الثانية .. الجزائر مرعوبة من مبادرة الحكم الذاتي
  13. المدمرة البريطانية (HMS Dragon) في بيروت الإثنين
  14. إضاءة برج خليفة في دبي بصورة لرئيسة وزراء نيوزيلندا
  15. قمة مصرية عراقية أردنية السبت
  16. رئيس وزراء العراق يطلب من البرلمان إقالة محافظ نينوى
في أخبار