قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كابول: تبنّى تنظيم داعش تفجيرين، أحدهما انتحاري، والآخر بسيارة مفخخة، استهدفا الأربعاء حيًّا في كابول سكّانه من الأقلية الشيعية، وأسفرا عن سقوط 20 قتيلًا و70 جريحًا، بحسب ما أفادت وكالة "أعماق" الناطقة باسم التنظيم الجهادي.

وقالت الوكالة الدعائية إنّ "استشهاديًا من الدولة الإسلامية فجّر سترته الناسفة في مجمّع للشيعة في الناحية 6 في مدينة كابول، بعدما تمكن من الدخول إلى المجمّع، بعد قتل حارسه بأعيرة نارية، ليقوم بعدها بتفجير سترته وسط المتواجدين في المجمّع".

أضافت إنه بعد ذاك "فجّر مقاتلو الدولة الإسلامية سيارة مفخخة مركونة قرب المجمّع، بعد قدوم عناصر الأمن ومراسلي قنوات ووكالات أنباء إلى موقع الهجوم".

وكان مسؤولون أفغان أعلنوا سقوط 20 قتيلًا على الأقل و70 جريحًا، بينهم أربعة صحافيين، في التفجيرين اللذين استهدفا ناديًا رياضيًا للمصارعة.

بحسب الشرطة فقد فجّر انتحاري سترته الناسفة داخل النادي الرياضي، الواقع في حي تسكنه الشيعة في العاصمة الأفغانية، وبعد ساعة انفجرت سيارة مفخخة، فيما كان الصحافيون وعناصر قوات الأمن يتجمعون في المكان.

أصيب أربعة صحافيين على الأقل في التفجير الثاني، بحسب ما أفادت منظمة "ناي" لدعم الإعلام وكالة فرانس برس. وأعلنت تولو نيوز، أكبر هيئة بث إخبارية خاصة في أفغانستان، مقتل اثنين من صحافييها. وغالبًا ما يستهدف تنظيم داعش الأقلية الشيعية في أفغانستان.