قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أعلنت الخارجية الإيرانية أن الرئيس حسن روحاني سيشارك كما في السابق في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المقرر في نيويورك أواخر الشهر الجاري، وتحدثت تقارير في السابق عن احتمال عقد قمة مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، في مؤتمره الصحفي اليوم الاثنين، باعتقادي لغاية الان ان رئيس الجمهورية سيتوجه الى نيويورك (للمشاركة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة) وفقا للتقليد الذي جرى عليه سابقا حيث تعد مثل هذه المشاركة فرصة سانحة لإجراء العديد من اللقاءات على مستوى رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية على هامش اجتماع الجمعية العامة وسنستفيد من هذه الفرصة كما في الماضي.

ترمب كان عبر عن استعداده لقاء القادة الإيرانيين 

واضاف، ان طرح وجهات نظر مختلفة حول مشاركة رئيس الجمهورية ظاهرة ميمونة ويمكنها ان تساعد في اتخاذ القرار المناسب من قبل المسؤولين المعنيين في هذا المجال وان تكون في مسار خدمة مصالح البلاد.

يذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، كان أعرب عن استعداده في 30 يوليو الماضي للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي وقت أرادوه". وأكد ترمب للصحافيين في البيت الأبيض "سألتقي بأي شخص، أنا أؤمن باللقاءات"، مضيفاً "إذا أرادوا أن نلتقي سألتقيهم".

وجاءت تصريحات ترمب بعدما تبادل الاتهامات مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، بداية الشهر الجاري. وإذا عُقد هذا اللقاء سيكون الأول من نوعه بين القادة الأميركيين والإيرانيين منذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979.

وإلى ذلك، نفى قاسمي ما أوردته بعض وسائل الاعلام بوجود خلاف في الرأي بين رئيس الجمهورية ووزير الخارجية حول مسألة المشاركة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وقال، إن هذه الانباء غير صائبة.