: آخر تحديث
يزعم بأنه ناضل لتحقيق حرية التعبير رغم تعرضه لإساءات

أردوغان يتهم الاستخبارات الأميركية بالتآمر لتقويض أنقرة

ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بقضيةٍ ضد مصرفي تركي بوصفها بـ"محاولة انقلاب سياسي" ومجهود مشترك من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ومكتب التحقيقات الفيدرالي لتقويض أنقرة.

وقال أردوغان في كلمة أمام أعضاء حزبه "العدالة والتنمية" في البرلمان، يوم الثلاثاء، إن سي آي أيه وإف بي آي وشبكة رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تلقي عليه أنقرة مسؤولية محاولة انقلاب في 2016، تستغل معا القضية لتقويض أنقرة.

وكانت هيئة محلفين أميركية في نيويورك دانت، الأسبوع الماضي، المصرفي محمد خاقان أتيلا نائب مدير بنك "خلق"، الذي تملك الدولة معظم أسهمه، بالتحايل على العقوبات المفروضة على إيران في قضية أدت لتوتر العلاقات بين البلدين الشريكين في حلف شمال الأطلسي.

نضال 

من جهة أخرى، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء، إنه ناضل طوال حياته السياسية، لتمكين الأصوات والثقافات المختلفة، من التعبير والإفصاح عن آرائها، رغم تعرضه لإساءات من قبل وسائل إعلام.

جاء ذلك في رسالة لأردوغان، نشرها المكتب الإعلامي للرئاسة التركية، بمناسبة يوم الصحافيين الذي يحتفل به في تركيا في 10 يناير من كل عام.

وأضاف أردوغان كما نقلت وكالة (الأناضول) أن أبرز مؤشرات الدول الديمقراطية هو ضمانها حصول المجتمع والرأي العام على الأخبار بشكل سريع وصحيح.

يشار إلى أنه في السنتين الأخيرتين زجت السلطات التركية بعشرات الصحافيين في السجون كما أغلقت صحف ووسائل إعلام كونها تناهض سياسات اردوغان.

انفتاح 

وأشار إلى أن انفتاح أي مجتمع على العالم وقدرته على متابعة القضايا الإنسانية والإفصاح عن رأيه، يمكن أن يتحقق فقط عن طريق إعلام يتمتع بالحرية والشفافية والإنصاف.

وشدد أردوغان على أن تركيا هي من الدول المتقدمة في حرية الصحافة وتقنيات الاتصالات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي والصحافة الإلكترونية.

وتابع: "رغم تعرضي من حين لآخر إلى إساءات من قبل وسائل إعلام، إلا أنني ناضلت - ولا أزال- من أجل إتاحة الفرصة أمام أصحاب الأصوات والآراء والثقافات المختلفة ليتمكنوا من الإفصاح عن آرائهم بحرية".

وخلص أردوغان إلى القول: إن "البعض يسعى من خلال التضليل عبر الأخبار الكاذبة، الى الإضرار بأواصر الأخوة بين شعبنا ووحدة بلادنا، مستغلين أجواء التسامح تجاه الآراء المختلفة".
 


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا داعي للقلق
جورج يوسف - GMT الثلاثاء 09 يناير 2018 22:14
استباق الأحكام دليل على الخوف من المستور ......هل تتوقع يا سيد أردوغان انهم توصلوا اي دليل بإمكانهم إدانتكم..حلمك عليهم ،
2. الموت لتركيا الاردوغانية
مجرمة ابادة الارمن - GMT الثلاثاء 09 يناير 2018 22:50
الموت لتركيا الاردوغانية مجرمة ابادة الارمن والمسيحيين 1894 - 1923 على يد التركي المحتل وعميله المرتزق الكردي بندقية الايجار والقائمة على اراضي الارمن والاشوريين واليونان والايزيديين المحتلة ووريثة وخليفة دولة الشر الامبراطورية العثمانية الارمن واليونان قادمون
3. الموت لتركيا الاردوغانية
مجرمة ابادة الارمن - GMT الثلاثاء 09 يناير 2018 22:57
الموت لتركيا الاردوغانية مجرمة ابادة الارمن والمسيحيين 1894 - 1923 على يد التركي المحتل وعميله المرتزق الكردي بندقية الايجار والقائمة على اراضي الارمن والاشوريين واليونان والايزيديين المحتلة ووريثة وخليفة دولة الشر الامبراطورية العثمانية الارمن واليونان قادمون
4. الموت لتركيا الاردوغانية
مجرمة ابادة الارمن - GMT الثلاثاء 09 يناير 2018 23:32
الموت لتركيا الاردوغانية مجرمة ابادة الارمن والمسيحيين 1894 - 1923 على يد التركي المحتل وعميله المرتزق الكردي بندقية الايجار والقائمة على اراضي الارمن والاشوريين واليونان والايزيديين المحتلة ووريثة وخليفة دولة الشر الامبراطورية العثمانية الارمن واليونان قادمون
5. انتم المرتزقة الجبناء
من الشرق الأوسط - GMT الأربعاء 10 يناير 2018 05:48
انتم الأرمن كنتم مرتزقة الروس, والثوريون في العراق كانوا مرتزقة الأنكليز.
6. لا داعي لأي مؤامرة
زارا - GMT الأربعاء 10 يناير 2018 05:49
لا داعي لاحد لن يتأمر عليك يا اردوغان. انت نفسك تكفي لتدمير تركيا تدميرا شاملا, ماذا فعل العثمانيون.
7. ياحبيبي يا اردوغان
باسم زنكنة - GMT الأربعاء 10 يناير 2018 06:18
الدور جاي عليك --فاقترح ولتأمين مستقبل لعائلتك ان تشتري مسكنا في ارض اجدادك --منغوليا--وتخلص من سوالف ومتاعب الاسلام والمسلمين
8. اردوغان
صالح - GMT الأربعاء 10 يناير 2018 06:41
اردوغان ديكتاتور مسنبد يظهر على المسرح بعد زوال ديكتانور العراق وديكتاتور ليبيا وهو يلعب بورقة الدين السنية ويدفعه بعض من ازلام هذه الورقة مثل الاخوان المسلمين وازلام ديكتاتور العراق البعثيين والقطريين, ورحم الله من ارعوى من الامثال التي سبقته امثال صدام و جاوجسكو والقذافي وصالح وغيرهم وسيدفع الشعب التركي ثمن مغامراته واردوغان تحالف مرة مع داعش ومرة مع الاسد وانقلب عليه وتحالف مع امريكا وتمرد عليها وتقرب من ايران و ابتعد عنها وهو يلعب مع روسيا لعبة الحية والدرح وتاخى مع دول الخليج وعض اصابعهم .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جيريمي كوربن... عُمالي متمرّد تجنب السقوط في
  2. الإمارات تنفي اي مسؤولية في هجوم إيران
  3. طهران بين الوعيد واتهامات الجوار والخارج
  4. من هم الحركيون الذين كرمهم ماكرون ويعتبرهم الجزائريون خونة؟
  5. رحلة دامت 3 سنوات إلى كويكب
  6. أم مصرية تعرض طفلها للبيع!
  7. اجتماع ثلاثي جديد للدول الضامنة حول سوريا 
  8. روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط
  9. واشنطن تؤكد على أهمية دور أربيل في اختيار الرئاسات العراقية
  10. اليمين المتطرف يقلب الحياة السياسية في ألمانيا
  11. شخصيات أميركية تدعو لدعم دول الخليج ضد السياسات الإيرانية
  12. محمد بن سلمان: لن نسمح لأحد بأن يعتدي على سيادتنا
  13. فخٌ نُصب لترمب... إرتكاب
  14. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  15. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  16. أخنوش يهاجم
في أخبار