: آخر تحديث

وزراء الخارجية العرب يجتمعون مجددًا لبحث قضية القدس

القاهرة: يعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا جديدا في الاول من فبراير المقبل لمناقشة الخطوات التي سيتحذونها بشأن القدس عقب قرار الرئيس الاميركي دونالد ترمب الاعتراف بها كعاصمة لاسرائيل وبدء اجراءات نقل السفارة الاميركية اليها، بحسب مصدر مسؤول في الجامعة العربية.

واوضح المصدر ان الامانة العامة ارسلت الاربعاء مذكرة رسمية الى الدول العربية انه "تقرر عقد الاجتماع المستأنف لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري" في الاول من فبراير المقبل.

ويندرج هذا الاجتماع "في ضوء ماتضمنه قرار مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري" الذي عقد في التاسع من ديسمبر الماضي "بابقاء المجلس في حالة إنعقاد والعودة للاجتماع في موعد أقصاه شهر لتقويم الوضع والتوافق على خطوات مستقبلية في ضوء المستجدات بما في ذلك عقد قمة عربية استثنائية" في الأردن.

وقال وزير الخارجية الاردني ايمن الصفدي السبت  "سنسعى الان للحصول على قرار سياسي دولي عالمي للاعتراف بالدولة الفلسطينية على خطوط الرابع من يونيو 1967 وتكون القدس عاصمة لها".

واضاف ان اجتماع وزراء الخارجية العرب المقبل ستكون له ثلاثة اهداف هي "بطلان قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل وان لا أثر قانونيا له، ومحاولة الحصول على دعم عالمي واعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس (...) والضغط باتجاه تحرك دولي فاعل ياخذنا من حالة الجمود باتجاه انهاء الصراع باتجاه الحل الوحيد وفق المرجعيات وفي مقدمتها مبادرة السلام العربية".

واكد الوزير الاردني ان "القدس وفق القانون الدولي هي ارض محتلة (...) سنعمل معا للحد من اقدام أي دولة اخرى على الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل او نقل سفارتها اليها".

وكان الصفدي يتحدث اثر اجتماع مع وفد  وزاري عربي تم تشكيله حلال الاجتماع الوزاري العربي الاول الشهر الماضي وضم وزراء خارجية مصر سامح شكري وفلسطين رياض المالكي والسعودية عادل الجبير والمغرب ناصر بوريطة ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، إضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط. 

وكانت الوزراء العرب دعوا اثر هذا الاجتماع الولايات المتحدة الى إلغاء قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، محذرين من انها "عزلت نفسها كراع ووسيط في عملية السلام" ودعوا دول العالم أجمع للاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اغتصاب اراضي الاخرين مهمة
Rizgar - GMT الأربعاء 10 يناير 2018 19:52
اغتصاب اراضي الاخرين مهمة مستحيلة في عالم البلوتوث ...فعلا . لو اجتمعت يوميا ليس بامكانكم رمي الاطفال اليهود في البحار ؟ نجاحكم في تعريب واغتصاب بنات الكورد لا يعني سوف تنجحون في اغتصاب اليهوديا ت.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  2. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  3. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  4. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  5. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  6. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  7. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
  8. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  9. اتفاقية جدة تسدل الستار على التوتر المزمن بين اريتريا واثيوبيا
  10. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  11. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  12. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
  13. عاصفة (علي Ali) تحاصر المملكة المتحدة
  14. ستورمي دانيالز: العلاقة مع ترمب كانت الأقل إثارة
  15. قمة سعودية - باكستانية في جدة
  16. الشابات البريطانيات لسن سعيدات!
في أخبار