قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: أكد محمد آل جابر، السفير السعودي في اليمن أن قوات التحالف العربي لعودة الشرعية اليمنية سيتخذ كافة الاجراءات اللازمة لإعادة الأمن والاستقرار في عدن.
 
وطالب السفير السعودي مجددا في تغريدة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بسرعة إيقاف جميع الاشتباكات فورا وإنهاء جميع "المظاهر المسلحة".
 
واحتدمت المعارك في مدينة عدن جنوب اليمن الاثنين مع لجوء القوات المؤيدة للانفصاليين الجنوبيين والقوات الحكومية لاستخدام الدبابات والمدفعية الثقيلة في مواجهات، اوقعت 36 قتيلًا في يومين.
 
وأفادت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مساء الاثنين أن المواجهات أوقعت 36 قتيلًا و185 جريحًا خلال اليومين الماضيين.
 
استمرار عمليات الإغاثة
وحثّ التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن المتحاربين في مدينة عدن الجنوبية على التحاور لإنهاء يومين من القتال بين القوات المؤيدة للانفصاليين وقوات الحكومة المعترف بها.
 
ودعا المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي خلال مؤتمر صحافي في الرياض الانفصاليين الى الجلوس مع الحكومة، وإلى النظر في مطالب الحركة الانفصالية التي باتت تسيطر على نصف المدينة الجنوبية.
 
وقال المتحدث الرسمي "نحن نتابع المستجدات والأحداث في عدن"، مضيفاً: "الأمور ستتغير إلى الأفضل فيما يخص عدن".
 
وأكد المالكي أن الحوثيين يقومون بزرع الألغام في الوقت الذي يقوم التحالف فيه بإعادة البنية التحتية، مضيفًا، "لا تزال المنافذ الإغاثية مفتوحة ومستمرة سواء الجوية أو البحرية أو البرية".
 
وأشار إلى أن ميليشيات الحوثي لا تزال تتعمد إطلاق الصواريخ على الأحياء السكانية للمدن الحدودية في المملكة. 
 
وأكد أن التحالف قام باستهداف مستودع أسلحة تابع لجماعة الحوثي الإيرانية بالقرب من حدود المملكة، كما تم تدمير قارب مفخخ يتم التحكم فيه عن بعد انطلق من الحديدة وذلك يمثل تهديداً للملاحة الدولية.
 
وكشف أنه تم ضبط 93 جهاز اتصالات و80 جهاز ثريا و180 شريحة أرقام ثريا في منفذ شحن البري، معلنا السيطرة على أسلحة الحوثي في جبهة البقع وكانت عبارة عن صاروخين سام مضادة للطيران وصاروخين حرارية.
 
وقف إطلاق النار
وفي سياق متصل أكدت وزارة الداخلية، أنها ملتزمة بالتعامل إيجابيا مع بيان تحالف دعم الشرعية في اليمن، الصادر فجر الثلاثاء، والذي ضمنه تجديد طلبه بسرعة إيقاف جميع الاشتباكات فوراً وإنهاء جميع المظاهر المسلحة.
 
وأوضحت وزارة الداخلية في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية سبأ، أنها أصدرت تعميما فوريا وعاجلا للوحدات العسكرية من القوات المسلحة والأمن بوقف إطلاق النار، الذي كان للدفاع عن النفس وحماية المؤسسات الحكومية والمواطنين والممتلكات العامة والخاصة.
 
وأشارت الى أنها التزمت منذ اليوم الأول لتفجير الوضع من قبل عناصر ما يسمى المجلس الانتقالي بضبط النفس واستجابت لدعوة التحالف العربي السابقة وتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، لكن تلك العناصر الانقلابية الخارجة عن النظام والقانون استمرت في أعمالها التخريبية بمهاجمة المؤسسات الحكومية ومصالح المواطنين ومقرات الدولة العسكرية والمدنية.
 
وعبرت وزارة الداخلية في بيانها، عن أملها ان يتجاوب الطرف الآخر مع الدعوة الثانية للتحالف، والزام عناصره بالكف عن الاعتداء على مؤسسات ومقرات الدولة وممتلكات المواطنين، وان لا يتعامل باستخفاف مع التهدئة النابعة من الحرص على معركة اليمنيين الأساسية.
 
وأشاد البيان بدعوة التحالف جميع مكونات الشعب اليمني إلى التركيز على الأهداف الأساسية وعلى رأسها استعادة الشرعية وحماية مكونات الدولة وإعادة الأمن والاستقرار.