قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: حظيت الايزيدية العراقية نادية اليوم باحتفاء دولي ومحلي عراقي بفوزها بجائزة نوبل للسلام حيث اعتبرت شخصيات ومنظمات في تصريحات وبيانات تسلمتها (إيلاف) او تابعتها انها لكل ضحايا العنف الجنسي في حالات النزاع، في العراق والعالم أجمع.

وأعلنت لجنة جائزة نوبل الجمعة منح جائزة نوبل للسلام لعام 2018، إلى الناشطة الأيزيدية العراقية الكردية نادية مراد بسبب عملها ضد استغلال الاعتداء الجنسي كسلاح خلال الحرب.

والأيزيدية نادية مراد فهي واحدة من آلاف النساء والفتيات الأيزيديات اللواتي اختطفهن تنظيم داعش، وساهمت بدور كبير في إبراز ضحايا العنف الجنسي في الحروب من خلال إبراز قضيتها.

وكانت مراد قد تمكنت من الهرب من عناصر داعش، الذين كانوا قد قتلوا أهل قريتها، بمن فيهم أمها و6 من أشقائها.

الامم المتحدة

وقالت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ان فوز نادية مراد بجائزة نوبل للسلام (تكريم للمجتمع الايزيدي والعالم".

واشارت (يونامي) في بيان الى ان "جائزة نوبل التي نالتها نادية مراد إكرامٌ وإجلالٌ ليس لضحايا فضائع داعش من مجتمعها الأيزيدي فحسب، بل لكل ضحايا العنف الجنسي في حالات النزاع، في العراق والعالم أجمع".

ومن جهته دعا صندوق الأمم المتحدة للسكان للعمل على إنهاء كل نوع من العنف القائم على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة في العراق.. وقال في بيان صحافي انه يهنىء الناشطة الكردية الايزيدية، نادية مراد، على نيلها جائزة نوبل للسلام لعام 2018 عن جهودها لإنهاء استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحرب والصراع المسلح.
واشار الى ان نادية ناجية من العنف القائم على النوع الاجتماعي الذي مارسه داعش وبفضل قوتها وشجاعتها أصبحت صوت نادية صوت لكل امرأة تعرضت ولا تزال تتعرض للعنف الجنسي في الحرب.

وقال الدكتور أولوريمي سوجنرو، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق "يصفق اليوم العالم لشجاعة نادية مراد. ومع ذلك، يجب ألا ننسى أنه يوجد حاليا ما يقرب من 3086 من الايزيديين الذين ما زالوا في الأسر، من بين هؤلاء يقدر وجود 1126 امرأة”.

وأضاف أن "صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق يدعو إلى العمل لإنقاذ هؤلاء النساء والفتيات ويؤكد من جديد استعداده لمواصلة دعمه للناجيات من العنف الجنسي والجنساني والعنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال مراكز المخصصة للنساء الناجيات ومراكز المرأة حيث تقدم تلك المراكز الخدمات الطبية وخدمات الدعم النفسي الاجتماعي والاستشارات القانونية".

وشدد الصندوق على أهمية إنهاء جميع أنواع العنف القائم على نوع الاجتماعي والممارسات الضارة وتمكين قانون يحمي حقوق المرأة في العراق.

واشنطن

كما قدمت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد تهانيها القلبية لنادية وقالت في بيان "عملها مع الناجين من الاتجار بالبشر وضحايا الفظائع، ساهم في مساعدة العديد من النساء والأطفال العراقيين الذين كانوا من ضحايا الجرائم البشعة التي قام بها داعش. نتمنى لها المزيد من النجاح في عملها المستمر".

العراقيون

كما احتفى المسؤولون العراقيون بفوز نادية مراد بجائزة نوبل للسلام معتبرين انها تكريم لتضحيات العراقيين في مواجهة ارهاب تنظيم داعش ولكل ضحايا العنف الجنسي في حالات النزاع، في العراق والعالم.

الرئيس صالح

وقال الرئيس العراقي برهم صالح "تحدثتُ هاتفيا الان مع العزيزة نادية مرادروباركتُ لها نيلها جائزة نوبل للسلام. فتكريم نادية تُجَسِد إقرار العالم بماساة الايزيدين وكل ضحايا الارهاب والتكفير في العراق،وتقدير لشجاعتها ومثابرتها في الدفاع عن الحقوق المغتصبة، وانه تكريم لكفاح وصمود العراقيين في مواجهة الارهاب والتطرف".

العبادي

اما رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي فقد بارك لمراد، في تغريدة على تويتر أيضًا. واعتبر أن "اليوم مميز للأيزيديين والأقليات الأخرى وجميع ضحايا الإبادة الجماعية والفظائع الجماعية التي ارتكبها داعش وغيره في العراق وسوريا وحول العالم".

الحلبوسي

ومن جانبه قال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، "مبارك للعراق ولنادية مراد جائزة نوبل للسلام. ان هذا التكريم اقرار حقيقي وواقعي بحجم التضحيات التي قدمها ويقدمها العراق نيابة عن العالم. اصبحت نادية مراد ايقونة للصبر والتضحية والشجاعة، ورمزاً من رموز رفض الظلم والطغيان".

عبد المهدي

وقال رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي في بيان صحافي "أبارك للعراق والعراقيين، ابارك للاخوة ‏والاخوات الايزيديين، ابارك لنادية مراد منحها جائزة نوبل للسلام العالمي لعام ‏‏2018 وهي الناشطة العراقية الايزيدية، سفيرة النوايا الحسنة لكرامة الناجين من ‏الاتجار بالبشر، واحدى ضحايا الارهاب والتكفير والقتل الجماعي والسبي والاعتداء ‏على الأعراض والكرامات وحق الحياة".‏

واضاف أن "هذا أقل ما يمكن ان تحصل عليه بعد معاناتها وكفاحها هي واخواتها ‏وأبناء جلدتها من الايزيديين وبقية العراقيين، مبينا :" ان الآخرين قاموا باكرامها، ‏فهل نتعلم نحن كيف نكرم ابناءنا وبناتنا على تضحياتهم ومنجزاتهم ".‏

الخارجية العراقية

ومن جهتها هنأت وزارة الخارجية للعراقية للعراقية الأزيدية ‏الشجاعة نادية مراد بمناسبة فوزها بجائزة نوبل للسلام.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة احمد محجوب في بيان صحفي "ان هذا ‏الفوز يمثل نصرا جديدا للعراق بكل مكوناته الدينية والقومية ، وللمرأة العراقية ‏المضحية على وجه الخصوص ".‏

واكد ت الخارجية "ان وحدة العراقيين في مواجهة التحديات وخوض المعركة ضد ‏تنظيم داعش الإرهابي بالنيابة عن العالم ، منحت العراق مكانه الذي يستحقه عبر ‏المواقع والجوائز المهمة التي حصل عليها خلال السنوات الاخيرة.

بارزني

وفي اقليم كردستان العراق حيث يعتبر الايزيديون جزءا من شعبه فقد قال رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني "تهانينا القلبية لنادية مراد لحصولها على جائزة نوبل للسلام. انا معجب بشجاعتها ونشاطها، وشعب كوردستان بأكمله فخور بها"، قال مستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني "تهانيي الحارة لنادية مراد على فوزها بجائزه نوبل للسلام، حيث جسدت مواقفها للشعب الايزيدي وضحايا الاتجار بالبشر صوتا قويا، مما ساعد على حماية حقوقهم والمطالبة بالعدالة".

وأضاف، "نتمنى ان تساعد هذه الجائزة بمواساة السيدة نادية، بعد كل هذا العذاب الذي تعرضت له مع عائلتها، وان تواسي أيضاً الأخوة والأخوات الإزيديات بعد الكارثة التي حلت بهم، لأن هذه الجائزة لم تمنح لشخص واحد فقط، بل هي جائزة لجميع الضحايا الإزيديين وكل الشعب الكوردستاني".

واشار الى ان "ان السيدة نادية تمثل رمزاً لتضحية الإزيديين، ومواجهة الأرهاب، وهي صاحبة رسالة السلام والإنسانية في العالم، وسنستمر بدعمها الكامل في نشاطاتها، ونتمنى لها التوفيق، ونبارك لها هذا التكريم ثانيةً".

وكانت الناشطة الكوردية الإزيدية نادية مراد، قد فازت بجائزة نوبل للسلام.

ونادية مراد باسي طه (25 عاما) هي فتاة كردية إيزيدية عراقية من قرية كوجو في قضاء سنجار، ناشطة حقوقية نجت من الاستعباد الجنسي على يد تنظيم داعش في العراق، حيث كانت من بين نحو ثلاثة آلاف فتاة وامرأة أيزيدية وقعن ضحايا اغتصاب وانتهاكات أخرى على أيدي داعش.

وتمكنت مراد من الفرار بعد ثلاثة أشهر، واختارت الحديث عن تجاربها ثم اختارتها الأمم المتحدة أول سفيرة للنوايا الحسنة لكرامة الناجيات من الاتجار بالبشر وهي في سن الثالثة والعشرين.