قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: يفتتح معرض بغداد الدولي غدا السبت ابوابه بمشاركة 100 دولة و700 شركة في اول فعالية له بعد تحرير البلاد من احتلال تنظيم داعش الارهابي لمناطق شاسعة من أراضيها وهي تتطلع لتعزيز اقتصادها في ظل تحديات اعمار ما دمرته الحرب ضد التنظيم والتي تتطلب مبلغ 100 مليار دولار. فيما انتخب حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية الذي أسسه وترأسه الرئيس العراقي برهم صالح عام 2017 آرام قادر رئيسا له خلفا لصالح وغير اسمه الى التحالف الوطني.

وتنطلق السبت فعاليات معرض بغداد الدولي بدورته الخامسة والاربعين وتستمر عشرة ايام برعاية رئيس الحكومة عادل عبد المهدي ومشاركة 18 دولة واكثر من 700 شركة تمثل قطاعات مختلفة.

وتُنظم هذه الدورة من المعرض تحت شعار "عازمون على البناء والاعمار كما التحرير والانتصار" بمشاركة فاعلة من دول العالم وخاصة الاوروبية وشركات متخصصة ونوعية كما قالت وزارة التجارة العراقية في بيان صحافي تابعته "إيلاف" منوهة الى ان "هناك رغبة كبيرة من الدول والشركات للمشاركة في الدخول للسوق العراقية من أجل المساهمة في إعمار البنى التحتية والبنى المدمرة نتيجة العمليات العسكرية التي شهدت تحرير الاراضي العراقية من العصابات الارهابية".

وأشارت الوزارة الى ان دورة المعرض هذه ستكون مختلفة عن الدورات السابقة من خلال المعدات والتجهيزات الجديدة والبرامج التي ستنطلق اثناء الدورة الدولية والتي ستكون مفاجئة للجمهور الزائر بحسب قولها .. موضحة انها لن تكون فقط للاطلاع على الشركات والترويج وانما "ستكون دورة ثقافية بامتياز لتحقيق تقدم العراق والبدء بتنمية حقيقية لكل قطاعات الدولة ومفاصلها من بنى تحتية ومبانٍ ومدن الى بناء النفس وبناء الانسان العراقي الجديد" كما قالت.

أمل باتفاقات تجارية وتصنيعية

وأضافت وزارة التجارة أن معرض بغداد الدولي يهدف الى إيصال الحقيقية لكل دول العالم ان العراق أصبح بخير وأمان ويسعى جاهداً للنهوض بواقعه الاقتصادي والانفتاح على جميع الدول والشركات وعلى جميع الصعد التجارية والاقتصادية .

وابلغ مسؤول عراقي "إيلاف" ان بلاده تأمل بتوقيع اتفاقات تجارية وتصنيعية بملايين الدولارات مع الدول والشركات المساهمة في دورة المعرض الحالية في مختلف المجالات.

واشار الى ان فعاليات المعرض تمثل دافعا معنويا مهما لتزامنها مع تحرير العراق من الإرهاب نهائيا والبدء بالصفحة الثانية من التحضير للاستقرار وإعادة الإعمار لتأهيل المدن المحررة ومساعدة أهلها على تجاوز إشكاليات المرحلة السابقة وهو ما يسعى إليه العراق اليوم من خلال دعوة كل الدول والشركات العربية والدولية للإسهام في إعادة إعمار هذه المدن وإقامة المشاريع الاقتصادية بالاشتراك مع القطاع الخاص العراقي.

ومعرض بغداد الدولي مخصص لاقامة الفعاليات والمهرجانات الدولية ويقع على ارض واسعة في حي المنصور وسط العاصمة العراقية حيث تعرض سنويا على ارضه دول عديدة منتوجاتها وخدماتها.

كان أول معرض زراعي وصناعي اقيم على ارض معرض بغداد الدولي الحالي في عام 1957 ونظمه لواء بغداد حينذاك .. وفي عام 1959 تأسست مصلحة المعارض العراقية واقيم معرض للاحتفال بثورة 14 (يوليو) عام 1958 ذكرى قيام الجمهورية العراقية .. وفي عام 1964 تم تغيير اسم المعرض إلى معرض بغداد الدولي.

وقد تأسست الشركة العامة للمعارض العراقية عام 1959وكانت تسمى آنذاك مديرية مصلحة المعارض العراقية وانضمت الشركة عام 1971 إلى عضوية اتحاد المعارض الدولية الذي يقع مقرها في باريس.

وقد أقيم أول معرض عراقي دولي عام 1964 في بغداد بمشاركة أربع دول عربية واستمرت الدورات تعقد سنويا حتى دخول القوات الأميركية إلى البلاد عام 2003 حين توقفت لعدم استقرار الوضع الأمني في بغداد وتعرض معظم مرفقاته الى الدمار بسبب عمليات السلب والنهب في إعقاب احداث ذلك العام.

لكن محافظة بغداد اخذت على عاتقها إعادة إعمار وتأهيل وترميم منشآت المعرض بكلفة بلغت 65 مليون دولار .

حزب الرئيس برهم صالح يختار رئيسا بديلا عنه ويغير اسمه

انتخب حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية الذي أسسه وترأسه الرئيس العراقي برهم صالح أواخر عام 2017 اليوم القيادي فيه آرام قادر رئيسا له خلفا لصالح وغير أسمه الى التحالف الوطني.

وانتخب الحزب خلال مؤتمره العام الذي عقد بمقره في مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان (222 كم شمال بغداد) الجمعة آرام قادر رئيسا جديدا للحزب خلفا لرئيسه السابق برهم صالح حيث حصل على 244 صوتا من مجموع المشاركين البالغ 350 عضوا كما تم تغيير اسم الحزب إلى التحالف الوطني بدلا عن التحالف من أجل العدالة والديمقراطية والإستمرار في العمل السياسي.

وبحث المؤتمر عددا من المواضيع التي تخص مستقبل التحالف والاوضاع في اقليم كردستان والعراق بشكل عام، كما اشارت وكالات انباء كردية محلية في تقارير تابعتها "إيلاف".

وتمكن تحالف الديمقراطية والعدالة برئاسة صالح انذاك من الفوز بمقعدين في البرلمان العراقي اثر الانتخابات التشريعية العراقية التي جرت في مايو الماضي.

وكان برهم صالح قد أسس التحالف من أجل العدالة والديمقراطية في ديسمبر عام 2017 بعد انشقاقه عن الاتحاد الوطني الكردستاني لكنه استقال من رئاسة التحالف في 19 اغسطس الماضي وعاد الى صفوف الاتحاد الوطني الكردستاني لينتخب رئيسا للجمهورية.