قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: وجه مسؤول حكومي مغربي اتهامات مباشرة لأشخاص من خارج المنظومة التعليمية بتحريض التلاميذ على مقاطعة الدراسة والمشاركة في الاحتجاجات ضد قرار الحكومة ترسيم التوقيت الصيفي طيلة السنة.

وقال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المغربي، مساء اليوم الإثنين، في الجلسة الأسبوعية بمجلس النواب" هناك أناس ليس عندهم أي علاقة بالمنظومة التعليمية ومن خارج المؤسسات التعليمية يأتون للتغرير بالتلاميذ من أجل مقاطعة الدراسة".

وناشد امزازي التلاميذ المغاربة من أجل الرجوع إلى مقاعد الدراسة، وحث الآباء على إقناعهم بذلك، وقال: "أوجه النداء إلى الأسر وأولياء التلاميذ من أجل إقناع أبنائهم بالعودة إلى الدراسة".

وزاد موضحا أن الجميع ينبغي عليه أن "يحترم الحصص الدراسية والزمن الدراسي"، لافتا إلى الوزارة حاولت التعامل بإيجابية مع مطالب تغيير التوقيت الدراسي باعتماد توقيت جديد (من 8:30 إلى 12:30 صباحا، و14:30 إلى 18:30 مساء)، منوها بالجهود التي يبذلها مديرو المؤسسات التعليمية في هذا المجال.

وفي أشبه ما يكون برد على مطلب التراجع عن اعتماد التوقيت الصيفي طيلة السنة، والعودة إلى التوقيت العالمي، قال أمزازي: "وصلنا إلى مستوى يصعب التراجع عن القرار"، وذلك في إشارة واضحة إلى أن الحكومة ماضية في تطبيق قرارها دون الالتفات للمطالب والاحتجاجات المتزايدة ضده. 

وجاء كلام وزير التربية ردا على سؤال أحد برلمانيي الفريق النيابي ل"الأصالة والمعاصرة" المعارض بمجلس النواب، حول الموضوع، حيث أكد ان التلاميذ احتجوا ب"طريقة سلمية وحضارية" ضد قرار الحكومة، واستدرك "ربما وقعت بعض الإنزلاقات" في إشارة إلى بعض الأحداث التي عرفتها مدينة الرباط من "إهانة العلم الوطني وإحراقه".