: آخر تحديث
ناشطون يتحدثون عن قصف بغاز الكلور

حالات اختناق جديدة في الغوطة بعد قصف للجيش السوري

بيروت: أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن، ان 18 مدنيًا اصيبوا مساء الاثنين بحالات اختناق بعد قصف جوي للجيش السوري لبلدة في الغوطة الشرقية، معقل المعارضة المسلحة المحاصر قرب دمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "تم توثيق 18 حالة اختناق وضيق نفس بعد صاروخ أطلقته طائرة حربية واستهدف بلدة حمورية"، مشيرا إلى تعذر معرفة الاسباب الناتجة عنها.

وتحدث ناشطون معارضون على وسائل التواصل الاجتماعي عن قصف بـ"الغازات سامة" و"غاز الكلور"، إلا أن الاعلام الرسمي وصف اتهام الحكومة السورية باستخدام تلك الأسلحة بـ"مسرحية الكيماوي".

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن "مسرحية الكيماوي هي دليل انهيار الجماعات الإرهابية وتتزامن مع التقدم الكبير للجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية وهدفها حماية الإرهابيين".

وتكرر منذ مطلع العام ظهور عوارض اختناق وضيق تنفس تحديداً في الغوطة الشرقية، كان آخرها في 25 فبراير حين أصيب نحو 14 مدنياً بحالات اختناق، وتوفي لاحقا طفلان بينهم. 

وهددت واشنطن وباريس بشن ضربات في حال توفر "أدلة دامغة" على استخدام السلاح الكيميائي.

وطالما نفت دمشق استخدام الأسلحة الكيميائية، مؤكدة تدمير ترسانتها في العام 2013.

وقال الرئيس السوري بشار الأسد الأحد إن "هذا الكلام مجرد ابتزاز (...) يُستخدم عادة ذريعة لتوجيه ضربات الى الجيش السوري، كما حصل العام الماضي في قصف مطار الشعيرات" من قبل الولايات المتحدة.

وتحدث المرصد الاثنين عن مقتل 80 مدنياً، بينهم ستة أطفال، في الغوطة الشرقية مع استمرار القصف على مناطق عدة.

وارتفعت بذلك الحصيلة منذ بدء التصعيد على الغوطة الشرقية في 18 فبراير إلى اكثر من 770 قتيلاً مدنياً.

وترافقت الحملة مع هجوم بري تمكنت خلاله قوات النظام من تقليص مناطق سيطرة الفصائل المعارضة، وباتت تسيطر على 40 في المئة من هذه المنطقة المحاصرة منذ العام 2013.

ودخلت قافلة مساعدات دولية الاثنين إلى الغوطة الشرقية محملة بالمواد الغذائية والطبية لأكثر من 27 ألف شخص.

وقبل إفراغ كامل حمولتها، خرجت القافلة مساء من المنطقة المحاصرة وسط القصف الذي لم يتوقف طوال فترة عملها.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. *****
أبو:شيليا -الجزائر - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 09:29
الجزائريون يعرفون معرفة جيدة لخبايا الإرهاب*****كنا متوقعين لتضحيتهم بالمدنيين حتى تتدخل الأمم المتحدة لتخفيف القصف عليهم *****الإستسلام أو الزوال
2. مسرحية جديدة لعملاء فرنسا
ماهر - GMT الثلاثاء 06 مارس 2018 10:27
أهم ما في هذا الخبر بأن المرصد السوري لحقوق الانسان من لندن وليس من الغوطة هو الذي نقل هذا الخبر ، وأهم شيء بأن لندن وباريس وواشنطن قلقين جداً على أوضاع أهل الغوطة ، .. باقي لكم كم واحد من الارهابيين الذين تدعموهم أنتم والسعودية وقطر ، لا أعتقد أبداً بأن الجيش السوري بحاجة لاستخدام الكيماوي لتصفية الارهابيين ، ولكنني مع استخدام النووي ضدهم وليس الكيماوي فقط .. خونة الوطن وعملاء إسرائيل إلى الجحيم . أنا ابن دمشق وجدي قاتل الفرنسيين في الغوطة وحماة الديار من الجيش السوري يقاتلون اليوم عملاء فرنسا في الغوطة وسينتصرون مثلما انتصر جدي رحمه الله . حتى ولو اخترعتم ١٠٠٠ اكذوبة عن الكيماوي سننتصر وسنخرج العملاء مكسورين مهزومين ، عاشت سورية وعاش أبناء دمشق وعاش الجيش السوري.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. عقوبات أميركية على أفراد وكيانات إيرانية وسورية وروسية
  2. ترمب: سألتقي بولي العهد السعودي إذا حضر قمة G20
  3. معضلة جبل طارق تهدد جهود ماي
  4. ترمب: واشنطن تعتزم أن تظل شريكًا راسخًا للسعودية
  5. هنت يلتقي ابنة نازانين المعتقلة لدى إيران
  6. ناسا تستعد لإستيطان القمر
  7. حظوة غير مسبوقة لمحمد بن زايد في الأردن
  8. كلية أوروبية لتدريس الجاسوسية!
  9. الملك سلمان يدشن عدداً من المشاريع التنموية بتبوك
  10. تركيا تعاند بشأن دميرتاش: قرار لا يلزمنا!
  11. السيسي يدعو الأئمة ومشايخ الأزهر إلى ثورة على سلوكيات المصريين
  12. بوتين وعبد المهدي يتبادلان دعوات لزيارة البلدين
  13. استقبال زعماء لمحمد بن زايد في الأردن
  14. المسلمون يحيون ذكرى المولد النبوي
  15. السعودية والإمارات تطلقان مبادرة
في أخبار