bbc arabic
: آخر تحديث

هل إيران الفائز الحقيقي في الانتخابات العراقية؟

أقام أهالي الموصل مهرجان الربيع للمرة الأولى منذ عام 2003، وهو العام الذي تعرض فيه العراق لغزو بقيادة الولايات المتحدة، أطاح بالرئيس العراقي صدام حسين.

وقال القائمون على تنظيم المهرجان إنهم أقاموا المهرجان للتعبير عن إحياء ثاني أكبر مدن العراق من جديد. ومازال جزءً كبيراً منها مدمراً نتيجة المعارك ضد تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية عام 2017.

بدأ المهرجان من مسجد نوري التاريخي الذي دمره التنظيم المتشدد، وامتد إلى معمل الإسمنت المحلي الذي عاد للعمل من جديد. ويمكن لهذا الربيع أن يكون موسم ميلاد الموصل من جديد بل والعراق بأسره.

هل يمكن أن تكون إيران الرابح الحقيقي؟

شاركت في الاحتفال فتيات صغيرات بزي العرائس وأولاد يرتدون الزي العسكري، وخلفهم المقاتلون الحقيقيون الذين حاربوا ضد تنظيم الدولة الإسلامية من وحدات النخبة في الجيش العراقي إلى المتطوعين من الحشد الشعبي المدعوم من إيران بشكل أساسي.

ويقوم بقايا عناصر التنظيم بتنفيذ عمليات تفجير وعمليات كر وفر، ولكن بالرغم من حالة البلاد المتدهورة إلا أن الوضع الأمني يتحسن بشكل ملحوظ.

التحالفات النهائية التي تخوض انتخابات مجلس النواب في العراق

تغطية خاصة للانتخابات العراقية لعام 2018

الانتخابات العراقية بالأرقام

الجميع ينتظر نتائج الانتخابات

سيواجه من يفوز في الانتخابات ويصبح رئيساً للوزراء صعوبات جمة، ليس فقط لإعادة إعمار العراق، بل القدرة والمحافظة على توحيد البلاد واتخاذ خطوات كبيرة لمنع عودة العراق إلى حرب أهلية طائفية. وليحدث هذا الأمر، يجب أن تنجح الحكومة الجديدة في جذب ثقة جميع العراقيين، وهو ليس بالأمر السهل في بلد شهد الكثير من القتال الطائفي.

وتوجه العراقيون صباح السبت للإدلاء بأصواتهم للتحالفات المتنافسة ومن بينها السنية والشيعية والقوائم الخاصة بالأكراد. ويبدو أن أكثر المرشحين اقترابا من الفوز برئاسة الوزراء هم جميعهم من الطائفة الشيعية.

ويتوقع أن يحصل رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي الذي يرأس قائمة النصر على أكبر عدد من الأصوات، ولكن في ظل النظام العراقي، لن يكون قادراً أن يشكل حكومة أغلبية بمفرده، أي أنه سيحتاج إلى إجراء مفاوضات لتشكيل حكومة ائتلاف وهي المفاوضات التي قد تستمر لأشهر.

ويعتقد معظم الناس أن منافس عبادي الأكثر جدية لرئاسة الوزراء هو هادي العامري الذي يرأس قائمة فتح التي أصبحت المرجع السياسي لمقاتلي الحشد الشيعي ومؤيديهم. ويعتقد المنضوون تحت قائمة الفتح أن الشعب العراقي سيظهر امتنانه لتضحيات الحشد في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

المرشح الثالث الأبرز هو رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الذي ترك منصبه في عام 2014 بعد أن اجتاح تنظيم الدولة مساحات شاسعة من العراق واستولى على الموصل وأجزاء واسعة من مناطق السنة.

أدت سياسات المالكي الطائفية إلى إبعاد السُنّة عنه، لدرجة ترحيب العديد منهم بالجهاديين في بداية الأمر. وعند إدراك الناس لوحشية التنظيم، كان الجهاديون قد أعلنوا خلافتهم.

ربما لايسمح ماضي المالكي له بأن يصبح رئيساً للوزراء، لكنه لا يزال قوياً وربما يريد أن يصبح صانعا للقيادات. فالمالكي كان يقوم بمناورات بحسب وصف دبلوماسي أوروبي.

ويقول متفائلون إن العراق يحتاج بعض الأخبار الجيدة بعد سنوات من المعاناة المروعة، وقد تكون هذه الانتخابات نقطة تحول.

السيناريو الساطع هو أن يفوز حيدر العبادي بفترة رئاسية ثانية ثم يعمل بجد من أجل إنهاء الانقسامات بين طوائف العراق. وإدارة الاقتصاد بشكل صحيحح من شأنه أن يساعد في بلورة ذلك. لكن العراق مليء بالأسلحة والأحقاد والضغائن، لذا دائما هناك مخاطر.

أما السنّة الذين تحدثتُ إليهم، فهم متوترون من مقاتلي الحشد وقائدهم ومرشحهم هادي العامري المقرب جداً من إخوانه الشيعة في إيران، وهو تحالف طبيعي جداً بالنسبة لهم. وهو تحالف قد يجعل من إيران صاحبة أقوى نفوذ في العراق من خلال الحشد.

وبما أن للولايات المتحدة جنود هنا أيضاً، فهذا يعني وجود مشاكل وخاصة بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

ويعد العراق بلداً هشاً بعد أن غزاه الأمريكيون وحلفاؤهم عام 2003.

وإذا أسفرت هذه الانتخابات عن نتيجة وحكومة مقبولة من قبل جميع العراقيين، فهناك فرصة جيدة لإعادة البناء والتصالح. ولكن للأسف، هذا أيضاً ليس مؤكداً.

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. التحالف العربي: الحكومة اليمنية ستستلم موانئ الحديدة قريباً
  2. لكن الكرملين يتهرب من السؤال!
  3. الملك سلمان: نتطلع لعودة العراق إلى مكانته البارزة في المنطقة
  4. إطلاق أول مركبة فضائية إسرائيلية إلى القمر
  5. المغرب: العثور على جثتي سائحتين مقتولتين في سفوح جبل توبقال
  6. أردوغان ووزير داخليته يتناقضان
  7. الأمن الإيراني يداهم منازل عمال الاهواز ويعتقل العشرات
  8. البرازيل من البلدان التي لا تزال تنتظر من يكتشفها
  9. و.. أرطغرل يثير ضجة في الأردن
  10. ممثلة الأمين العام للامم المتحدة الجديدة في العراق تباشر مهامها
  11. ردود فعل غاضبة من زيارة البشير إلى دمشق
  12. وهج حراك المجتمع المدني اللبناني يخفت بعد الانتخابات
  13. المغرب ينشئ خلية أمنية مع حلفائه الأوروبيين تحسبًا للعمليات الإرهابية
  14. دراسة: صفحات فايسبوك المؤثرة في العراق تدار من الخارج
  15. الأرثوذوكس في أوكرانيا يؤسسون كنيستهم المستقلة عن الكنيسة الروسية
  16. ماي تحذر من
في أخبار