: آخر تحديث
تركيا تستدعي سفيريها في واشنطن وتل أبيب

أردوغان: إسرائيل تمارس إرهاب الدولة والإبادة

انقرة: إتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الإثنين، إسرائيل بممارسة "إرهاب الدولة" و"الإبادة" بعد أن قتلت قوات إسرائيلية ما لا يقل عن 55 فلسطينيًا على حدود غزة.

وقال إردوغان لطلبة أتراك في لندن، في خطاب بثه التلفزيون الرسمي "إسرائيل تمارس إرهاب الدولة. إسرائيل دولة إرهابية". 

وأضاف "ما فعلته إسرائيل هو إبادة. إنني أدين هذه المأساة الإنسانية، (هذه) الإبادة، من أيّ جانب أتت، سواء من إسرائيل أو أميركا". 

من جهته، قال نائب رئيس الوزراء التركي بكير بوزداغ لصحافيين في أنقرة إنّ تركيا تقوم باستدعاء سفيريها في الولايات المتحدة وإسرائيل "لإجراء مشاورات" إثر الأحداث في غزة.

وأضاف انّ بلاده تدعو إلى اجتماع الجمعة لمنظمة التعاون الإسلامي المؤلفة من 57 عضوا والتي تتخذ من المملكة العربية السعودية مقرا، من دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

توازيا تظاهر الآلاف في وسط اسطنبول تنديدا بأعمال العنف التي ارتُكبت الإثنين بحق المتظاهرين الفلسطينيين ورفضا لنقل السفارة الأميركية إلى القدس، وفق ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس. 


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. انتم من علمتم الابادة
المعارض رقم 1 - GMT الإثنين 14 مايو 2018 23:45
اما انت يا اردوغان تبرر وتتناسى ممارسة الابادة وإرهاب الدولة للاكراد في الحاضر ومن قبلك اجدادك بابادة الارمن والمسيحيين تحاول تبرير كل هذا باتهامك لاسرائيل....... يا لغرابة امورك يا اردوغان !!!!!!
2. نفاق انتخابي اردوغاني
انسان - GMT الثلاثاء 15 مايو 2018 03:10
قتل كل انسان مدان وإرهاب ....اردغان لا يقل ارهابا بقتله الشعوب السورية على مدى العقد الأخير ...وقتل شعوب تركية على مدى القرن الاخير وحتى الآن ...وهو أكبر منافق ودجال ...يتباكى عل غزة وهو أكبر شريك للقتلى
3. من المنافق الأكبر؟
haider - GMT الثلاثاء 15 مايو 2018 08:07
ربما يكون أردوغان منافق و لكن مَن مِن رؤساء الدول العربيّة إحتجّ أو أدان إسرائيل؟
4. الاصطياد في الماء العكر
عادل محمد - البحرين - GMT الثلاثاء 15 مايو 2018 08:12
كل الأحرار والشرفاء العالم يقفون بجانب الشعب الفلسطيني من أجل الحكومة المستقلة والحياة الكريمة. لكن أردوغان يصطاد في الماء العكر ويستغل القضية الفلسطينية للتغطية على جرائمه ضد الشعب التركي والكردي والسوري!... تركيا وإيران وروسيا مثلث الشر في المنطقة ويتاجرون بـ"القدس".... أردوغان سمسار الصفقات المشبوهة مع تل أبيب... إيران تغازل العرب بشعار "الموت لإسرائيل"... وروسيا تمار سياسة خطيرة ومدمرة في المنطقة... على مر السنين كشفت "القضية الفلسطينية" الكثير لنا، كشفت ضعف الأمة العربية أحيانا، وافتراقها فى الأراء، لكن الأخطر هو أن تكشف لنا المتاجرين على جراح الفلسطينيين النازفة، لطالما استغلت أطراف إقليمية "القدس" ووظف مثلث الشر فى المنطقة "تركيا وإيران وروسيا" أزماتها لمصالح شخصية ضيقة... أكدت الشواهد على مدار السنوات الماضية على أن مراهنات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، والشعارات الواهمة فى إيران لإزالة الكيان الإسرائيلى من الوجود، كلها لم تخفى الوجه الحقيقى لهؤلاء، أو تلمّع يوما شخصياتهم، بل كشفت مدى استغلالهم للقضية، وتخفيهم وراء دعايا زائفة وبراعت قادة هذه البلدان فى توظيف دماء شهداء الشعب الفلسطينى التى سالت على أرض القدس العربية، من أجل خدمة مصالحهم... أردوغان يبكى دموع التماسيح على القدس وينقذ المستوطنات الإسرائيلية من الحرائقلم ينسى العالم العربى المشهد المشهور للرئيس التركى عندما كان رئيسا للوزراء فى يناير عام 2009 وهو ينسحب من قاعدة منتدى دافوس إثر مشادة حادة مع الرئيس الإسرائيلى السابق شيمون بيريز على خلفية أحداث غزة، وبكى فيها أردوغان بدموع التماسيح خلال كلمته على قتل أطفال غزة بدم بارد، وهو نفسه الرئيس التركى الذى ضحى بغزة وبضحايا سفينة مرمرة التركية التى قتلت إسرائيل فيها نحو 9 مواطنين أتراك، وراح يبرم اتفاق التطبيع مع تل أبيب فى يناير 2016، دون المطالبة بفك حصار غزة، والذى نص على أن تسدد إسرائيل تعويضات للمصابين من السفينة التركية وفى المقابل يتم إلغاء أى دعوات قضائية رفعتها تركيا ضد ضباط وجنود إسرائيليين... ليس هذا فحسب بل أنقذ الرئيس التركى المستوطنات الإسرائيلة من الحرائق، وخلال تعرض إسرائيل لموجة من الحرائق فى شهر نوفمبر العام الماضى، كانت الحكومة التركية أول المقدمين للمساعدات من أجل إخماد حرائق الغابات ف


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أزمة الخبز ترهق الكوبيين
  2. محمد بن راشد: التسامح هو عنوان المجتمعات المتقدمة فكريا وإنسانيا
  3. خبراء: مواجهة الإرهاب دون معالجة أسبابه تعني حروبا بلا نهاية
  4. حرب داخلية في حكومة ماي
  5. جاريد كوشنير... صاحب التأثير الصامت في البيت الأبيض
  6. التعبئة تتراجع في التحرك الخامس لـ
  7. الإمارات تعلن 2019
  8. الامارات تهنئ البحرين بعيدها
  9. ترمب يتفاخر بما حقق عام 2018
  10. منتدى الفكر العربي يرحب بتفاهمات اليمن
  11. فريق ترمب يدافع عن العلاقات مع السعودية
  12. أوكرانيا تنظم مجمعًا لتأسيس كنيسة أرثوذكسية مستقلة عن موسكو
  13. ترمب يُعلنها: أهلا بالمعركة
  14. دراسة: شعب العراق فتي.. ثلثا أسره يمتلكان مساكن ونصفهم سيارة
  15. جمعيات القضاة المغاربة تدرس رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
في أخبار