: آخر تحديث
بعد مقتل 62 وإصابة أكثر من الفي شخص آخرين خلال يوم

الأوضاع في غزة تضع القضية الفلسطينية في واجهة الأحداث العالمية

غزة: أعادت اسابيع من المواجهات التي اودت بحياة عشرات الفلسطينيين التركيز على معاناة سكان قطاع غزة، ووضعت القضية الفلسطينية مجددا في واجهة الاحداث العالمية، الا ان المحللين يشككون في استمرار الاهتمام الدولي بهذا الملف الشائك والمزمن.

وادت الاحتجاجات الفلسطينية على حدود قطاع غزة الى مقتل 62 فلسطينيا خلال 24 ساعة واصابة اكثر من الفين آخرين الاثنين، بالتزامن مع احتفال اسرائيل بنقل مقر السفارة الاميركية الى القدس .

وبذلك ارتفع إلى أكثر من 110 عدد القتلى الفلسطينيين منذ بدء "مسيرات العودة" في 30 آذار/مارس في غزة، حيث يتجمع الالاف على طول السياج الامني مع اسرائيل للتظاهر في اطار "مسيرة العودة".

وتتهم اسرائيل حركة حماس التي تسيطر على القطاع، باستخدام هذه المسيرات ذريعة للتسبب باعمال عنف.

وطغت الاحتجاجات الفلسطينية على خبر نقل السفارة، بينما تناقلت وسائل الاعلام المشاهد المتناقضة بين تدشين ابنة الرئيس الاميركي دونالد ترامب ايفانكا للسفارة، وبين مقتل عشرات الفلسطينيين على حدود غزة.

وسادت تكهنات حول مفاوضات غير مباشرة تجري بين حركة حماس واسرائيل، في حين ساد الهدوء الحذر الثلاثاء منطقة الحدود مع اسرائيل في قطاع غزة، مع مشاركة بضعة الاف فقط في التجمعات وتسجيل اشتباكات محدودة.

ويبدأ شهر رمضان الخميس ما قد يعني مشاركة اقل في التظاهرات.

- ضغوطات-

ولم يتضح حتى الآن ما اذا كانت هذه التظاهرات ستحدث تأثيرا مهما في مسار حل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.

واقتصرت ردود الفعل حتى الان على استدعاءات لسفراء مع تنديدات دولية بسقوط هذا العدد الكبير من الضحايا الفلسطينيين.

فقد اتخذت تركيا وايرلندا وبلجيكا وجنوب افريقيا خطوات دبلوماسية ضد اسرائيل، بينما دعت دول اخرى الدولة العبرية الى ممارسة ضبط النفس تجاه متظاهرين غير مسلحين.

وعرقلت الولايات المتحدة الإثنين اصدار بيان لمجلس الأمن يدعو لإجراء تحقيق مستقل لكشف ملابسات أعمال العنف، والقت ادارة ترامب باللوم على حركة حماس.

ويقول مخيمر أبو سعدة، استاذ العلوم السياسية في جامعة الازهر في غزة ان حماس تأمل في تخفيف الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع منذ أكثر من عشر سنوات، وأن تفتح مصر معبر رفح الذي يربط القطاع بالعالم الخارجي والمغلق الا في حالات استثنائية.

وأضاف "نتيجة الضغوطات الدولية المتزايدة، قد تعمل اسرائيل على ايجاد حل للوضع الانساني المتدهور في غزة".

ويرى هيو لوفات من المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ان ادارة ترامب والقوى العالمية الاخرى فشلت في تقديم موقف موحد.

وقال "اثبت المجتمع الدولي انه غير راغب وغير قادر على كبح تصرفات اسرائيل، ما ادى الى تعزيز موقفها".

ومن جانبه، أشار مارك هيلر من معهد دراسات الامن القومي في جامعة تل ابيب ان حكومة بنيامين نتانياهو، التي تعد الاكثر يمينية في تاريخ اسرائيل، ستقاوم الضغوطات الخارجية.

واوضح "لن تقوم الحكومة بأي شيء رغم الاصوات التي تعالت لتخفيف الحصار كونها لا تعتبر حركة حماس شريكا" للسلام.

وخاضت  اسرائيل وحركة حماس التي تحكم القطاع الفقير ثلاث حروب منذ نهاية 2008، ادت الى الحاق اضرار جسيمة بقطاع غزة.

وبدأت حماس باعتماد لغة جديدة تشجع فيها التظاهر على اطراف قطاع غزة.

وتعتبر اسرائيل ان استخدام المتظاهرين للزجاجات الحارقة والعبوات الناسفة دفع الجنود الى اطلاق النار عليهم، كما تؤكد ان جنودها تعرضوا الاثنين لاطلاق نار.

وأصيب جندي اسرائيلي واحد منذ بدء الاحتجاجات في 30 من آذار/مارس الماضي.

وكان من المقرر رسميا انتهاء التظاهرات الثلاثاء، ولكن قادة حماس اكدوا انها ستستمر بطريقة او باخرى.

وتقول ريهام عودة وهي محللة سياسية في غزة "قد نشهد بعض التخفيف عن الحصار، ولكن سيشعر الناس الذين فقدوا ابناءهم بخيبة امل كبيرة".

ويقول محللون ان حماس لا تبحث عن حرب جديدة مع اسرائيل، لانها تعرف ان تأثيرها سيكون مدمرا على الفلسطينيين الذين يعانون اصلا الكثير من الحصار الخانق المفروض عليهم.

ويتابع هيلر "حماس لن ترفع العلم الابيض ولا بد من توقع مواجهات جديدة عاجلا ام آجلا".
 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حماس كتلة من الاكاذيب
سالي - GMT الأربعاء 16 مايو 2018 18:50
حماس منظمة ارهابية منافقة ،حماس تحشد شباب واطفال وتزج بهم الى حدود دولة ذات سيادة ليكي يثيروا الشغب ويرموا عبوات مشتعلة واحجار باتجاه الشعب الاسرائيلي الذي مازال يتعامل معهم بكل احترام وضبط نفس ولكن السوال المهم اين هم اولاد وشباب خالد مشعل ، السيد هنية ، السيد سنوار الجواب ببساطة يدرسون بارقى الجامعات مع حسابات بنكية مع سيارات فارهة ، قادة غزة يجب ان يحاكموا كمجرمي حرب لانهم يعرفون بان مشروعهم الباطل لن يتحقق ولو بعد مليون سنة لان الشعب الاسرائلي هو صاحب الارض وصاحب الحق
2. الحلم العربي
Rizgar - GMT الخميس 17 مايو 2018 06:35
الحلم العربي في رمي الاطفال اليهود في البحار واغتصاب اراضي اليهود وصلت الى كش مات . تصورات العرب حول سهولة اغتصاب الكورديات وانفال وتعريب وحرق وابادة الكورد وانزال العلم الكوردستاني والبصق في العلم الكوردي في كركوك وسرقة نفط كوردستان .....ادى الى تحليلات عربية ماجنة حيث تصورا بما انهم نجحوا في الاستهتار بكرامة الكورد ...فانهم سوف يستهترون بكرامة اليهود ايضا....ولكن الشعب الاسرائيلي علم العرب دروس اخلاقية مهمة ...وتاريخية ...صراع الحضارة مع الهمجية وقيم التعريب والاغتصاب والتعريب .
3. شكرا لاسرائيل
- GMT الخميس 17 مايو 2018 06:37
تحت شعار جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا! العرب سرقوا أبواب وشبابيك المنازل وتراكتورات الفلاحين الكورد في عفرين، بل ومواشيهم ودجاجاتهم بسفالة لامثيل لها وهم يصيحون "الله أكبر" أو "تكبيييير". نفس اعمال الشيعة في خورماتو وكركوك ,الفرق البسيط ان الشيعة في خورماتو وكركوك يصيحون "لبيك يا حسين" و "يا حسين" ..وكان الكورد شاركوا في قتل الحسين !!! ماذا كانوا يفعلون بالكورد لو شارك كوردي واحد في الكوفة في قتل الحسين ؟ اشكر اجدادي لعدم مشاركتهم في الكوفة ...في الترمينولوجي العلمي الطبي يسمى ب : homozygous اي شخصان مختلفان ولكن يشتركان بصفات جينية مشتركة ..من یعتقد بأن ثمة ظلم أسود وآخر أبیض، فضعفه لیس في نظره وإنما في دماغه .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. فيضانات تجتاح قطر
  2. محمد ديوجي: الملياردير المختطف في تنزانيا
  3. وزير العدل السعودي: القضاء مستقل وحادث خاشقجي سيأخذ مجراه
  4. مسؤول إسرائيلي: هل نصبت أنقرة فخًا استخباريًا للرياض؟
  5. طهران تدعو باكستان لمواجهة الإرهابيين
  6. زعيم معارض: نريد وزراء يضعون العراق بقلوبهم لا بجيوبهم
  7. مظاهرة في لندن للمطالبة بتنظيم استفتاء حول اتفاق بريكست
  8. الحملة الترويجية
  9. شركة اماراتية تستثمر بالمغرب تقدم هبة لمؤسسة تعليمية في أفران
  10. من هم أعضاء اللجنة التي شكلها الملك سلمان؟
  11. مصر: اجراءات السعودية تقطع الطريق أمام محاولة تسييس قضية خاشقجي
  12. فيسبوك يلمّع صورته بسياسي بريطاني لامع 
  13. الإمارات تشيد بقرارات العاهل السعودي بشأن خاشقجي
  14. زيارة أربعينية الحسين في كربلاء... هيمنة إيرانية بامتياز
  15. العاهل السعودي يعفي نائب رئيس الاستخبارات من منصبه
  16. المغرب: توتر بين وزير دولة ومحافظ البنك المركزي المغربي
في أخبار