: آخر تحديث
هل هو مناورة جديدة لكسب الوقت؟

تفاؤل كردي حذر بتصريحات النظام السوري حول الحوار

أكد نائب وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد، أن "حكومة بلاده فعّلت اتصالاتها مع الأكراد في ضوء التدخل التركي"، منوها بأنه لا بديل عن الحوار مع الفصائل الكردية ، فيما أعربت مصادر كردية  لـ"ايلاف" عن تفاؤلها الحذر بتصريحات المقداد، ولكن مصادر الجيش الحر اعتبرت أن "تصريحات المقداد مناورة من جانب النظام لاستيعاب "الحالة الكردية"، ومحاولة للضغط على تركيا، ونقل هذه "الورقة" إلى ملعبها.

وقال نواف خليل مدير المركز الكردي للدراسات في ألمانيا لـ"ايلاف" أعتقد أن الجميع يبحث عن ايجاد تسوية مستدامة وحل حقيقي، وهو ما دعا اليه حزب الاتحاد الديمقراطي والإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية "وربما هم أكثر الأطراف ممن سعوا للحوار باتجاه الحل الفعلي "، لافتا أن وفدا من مجلس سوريا الديمقراطية ذهب مرتين الى دمشق قبل الاعلان عن انسحاب القوات الأمريكية  من سوريا.

واعتبر أن تسلسل ذلك لا يتعلق بالانسحاب الأميركي كما يحاول البعض أن يربط و يصور و يظهر للناس وللمتابعين" فهذه قضية، وقرار استراتيجي يتعلق بمستقبل سوريا وعموم المنطقة" .

ومن هذا المنطلق ومن الطبيعي أن يكون ضمن هذا الاطار قال خليل: "إن يأتي الترحيب، وربما التفاؤل الحذر بتصريحات نائب وزير الخارجية السوري".

وطالب جميع الأطراف بالجدية في طرح ذلك، وتابع أنه في حال الجدية والعمل وخاصة من جانب روسيا فسوف تكون "بوابة الحل آتية من شمال شرق سوريا"، ولكنه رأى في ذات الوقت أنه في اطار المشهد العام المعقد وما آلت اليه الأحداث "فمن الصعوبة بمكان، التوقع والتنبؤ، أو ترجيح الصورة التي نتمناها ونعمل لها ومن أجلها والتي تصب في اطار مسعانا الدؤوب لمصلحة الشعب السوري وعموم المنطقة".

وعبّر عن أمنياته أن يكون هذا العام أقل دموية، ويحقق السوريون كل ما يريدونه ويصبون اليه.

من جانبه قال فاتح حسون القيادي في الجيش السوري الحر في تصريح لـ"ايلاف" إن الموضوع برمتّه مناورة باتجاه الضغط على تركيا و"النظام أضعف من أن يحدد طبيعة علاقته مع أي تشكيل عسكري موجود على الأرض السورية لأنه ليس صاحب القرار، وإنما يتحرك وفق ما تراه روسيا".

ورأى أن "كل هذه التصريحات ما هي إلا كلام إعلامي لا قيمة ولا وزن له".

وأضاف حسون "لا نعوّل على مثل هذه التصريحات بسبب اختلاف مصالح وتطلّعات كلاً من النظام السوري والأكراد، فالنظام ومن خلفه روسيا يسعيان لاستعادة السيطرة على كافة الأرض السورية وحكمها من قبل الأسد، بينما يتطلع الأكراد لنيل إدارة ذاتية في شمال وشرق سوريا الأمر الذي لن يتنازل عنه نظام الأسد. ولو كانت دمشق جادة في هذه الخطوة لماذا لم ترسل قوات إلى منبج، رغم رضى الأكراد وترحيبهم"..

وشدد أن "تركيا ماضية في عمليتها العسكرية لتأمين شريطها الحدودي وضمان أمنها القومي، فأنقرة لن تقبل بوجود أي منظمات إرهابية على حدودها، مثل حزب العمال الكردستاني (PKK) وفرعه السوري وحدات حماية الشعب (YPG)، وتنظيم داعش".

ولفت الى  ما أكده زير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بأن تركيا ستنفذ عمليتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد سواء انسحبت أمريكا أم لم تنسحب. وقال حسون "هي رسالة واضحة لجميع الأطراف الفاعلة في سوريا".

ومن جانب آخر قال أن روسيا صاحبة القرار بما يتعلق بنظام الأسد وهي "لم تبد أي اعتراض على العملية العسكرية التركية المزمعة في شرقي الفرات واليوم هناك مفاوضات تجري والكل يبحث عن شروط أفضل لمصالحه، أمريكا وحلفائها وروسيا وحلفائها والكل يعمل لمصلحته".

وكان قد قال المقداد حول المفاوضات مع الأكراد أن "التجارب السابقة لم تكن مشجعة ولكن الآن أصبحت الأمور في خواتيمها. وإذا كان بعض الأكراد يدعي أنه جزء لا يتجزأ من الدولة السورية ومن شعب سوريا فهذه هي الظروف المواتية. لذلك أنا أشعر دائما بالتفاؤل"، وفقا لوكالة رويترز.

وتابع "نشجع هذه الفئات والمجموعات السياسية على أن تكون مخلصة في الحوار الذي يتم الآن بين الدولة السورية وهذه المجموعات"، مضيفا أنه يجب الأخذ في الاعتبار أنه لا بديل عن ذلك، وعبر عن قناعته بأن القوات الأجنبية الموجودة في بلاده ستغادر قريبا.

وتتحدث بعض المصادر وجود اتفاق بين النظام السوري وتركيا، بغية الضغط على الادارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، وإجبارها على تقديم تنازلات للنظام السوري، من خلال الإشارة إلى مثال عفرين في حال رفض تلك شروط.

فيما تشير آراء مختلفة أن الوضع في شرق الفرات يختلف عنه في عفرين، في ظل وجود العديد من القوى الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية، والقوى الغربية المُشاركة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سؤال ..الي من لا يهمه الامر ..
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 13 يناير 2019 04:22
سواء صرح الدكتور فيصل المقداد المعروف بتصريحاته الناريه عن شروط الحوار مع الاكراد ... او تفاءل الاكراد بهذه التصريحات ... السؤال هل الاكراد يملكون فعلا قرار .. الحوار مع الحكومه السوريه .. ؟ وهل الحكومه السوريه مستعده للتنازل عن الثوابت السياسيه ، التي كانت تتبجح بها .. وتعتبرها احد اهم العوامل التي استطاعت بها ان تصمد لتخرج من الازمه .؟ ..ثم .. مليشيات قسد .. مستقبلها ووجودها مرتبط بالوجود الامريكي ... اذا ماحاجه النظام للتفاوض مع المرتزقه ؟ واذا كان يعلم ان وجودها مرتبط بجود القوات الامريكيه ؟ ... وهل فسد فعلا تملك هذا الهامش .. وانها فعلا فصيل له برنامج سياسي غير برنامج الارتزاق كمليشيات ... واذا كان لهم برنامج ..هل يسمح لهم هذا البرنامج ان يتحالفوا مع الامريكان ؟ وعلي اي اساس ستفاوض معم النظام السوري ... يعني بصراحه ... واحد بيضحك علي الثاني .... واذا خرج الامريكان ... لن يكون هناك وجود لقسد ،، والافضل بللنظام ان لا يضيع الوقت مع هذه المليشيات ،، او يتنازل لها ،، او يسقط الدكتور فيصل بمثل هذه التصريحات . اللامبرر لها ..
2. الشهادة من أجل الدفاع عن الوطن والكرامة
رامان - GMT الإثنين 14 يناير 2019 18:49
الحقيقة والمعادلة السلطوية تقول إن الانظمة السلطوية تجتمع في المصالح السلطوية التي تجمعها، لا تهمها قضايا الشعوب والديمقراطية، على العكس تماماً فالديمقراطية والتحرر تعني نهاية الاستبداد والتسلط.المشروع الذي أفزع القوى الاستبدادية القوموية في تركيا خاصة حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الحركة القومية المتحالف، القادة الاتراك وقيادات المجموعات الارهابية وحتى قيادات النظام السوري يرون في هذا المشروع تهديداً على كيانهم ومشاريعهم السلطوية البائدة، بطبيعة الحال يعتبر نموذج الادارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا المشروع الأول والفريد من نوعه نابع من إرادة المجتمع السوري والقوى السياسية الحقيقية في شمال وشرق وسوريا، وعموم الشرق الأوسط.أن السياسة عملٌ اخلاقي فالسياسة بالنسبة لها أي لمجلس سوريا الديمقراطية عملٌ اخلاقي ومن دون الاخلاق ليس لها أي معنى سوى الخداع والرياء، ولذا فالبحث عن الحل يبدأ بالقيم الاخلاقية اولاً وينتهي بالعمل الاخلاقي البناء.
3. رد للسيد رامان
عدنان احسان - امريكا - GMT الثلاثاء 15 يناير 2019 04:23
مشروع الاداره الذاتيه ليس مشروع وطني ...ومن وافق عليه من مكونات الشعب السوري .. وانتم لستم الامرتزقه تنفذون مشروعكم تحت حراب الجيش الامريكي وتتهمون العرب والاتراك بالنزعه القوميه بينما انتم تخترعون مشاريع قوميه عنصريه حتى اغلبيه الشعب الكري غير موافق عليها ، ومساله النضال ضد الانظمه الدكتاتوريه تخص كل مكونات الشعب التركي / والشعب السوري / وفي العراق / .. وليس فصيل وضع برنامج بلا افق ينتهز فرصه وجود قوات الاحتلال والازمه لينفذ المشروع ضمن اجندات التدخلات الخارجيه .؟ نقول تعالوا لننا ضل من اجل العداله ، والحريه ، ورفع الظلم ، والديمقراطيه ، وتبادل السلطه .. وبعدها فليحكم الكرد البلد كله بالمشروع الوطني \ مثلما حكمها صلاح الدين الايوبي \ ويوسف العظمه ، والاكراد حكموا دمشق منذ الف عام ودمشق عنوان مدنيتهم وكان الاكراد ومشايخهم المرجعيه لدار الافتاء في سوريه / الا تخجلوا من انفسكم بطرح مشاريع الانفصال في هذه الظروف ؟ فليتحرر الوطن اولا ولتخرج سوريه والمنطقه من ازمتها ... عندها حتي اذا ارتم الانفصال ،فهذا الموضوع ليس محرم ، ويحق لكم المطالبه بذلك ، ولا يناقش ولا يطرح هذا الموضوع في هذه الظروف وباجنده العماله والمرتزقه . وتحت حمايه طائرات التحالف .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ألمانيا تطمئن المعارضة السورية: لا إعادة إعمار دون حل سياسي
  2. باحثان: ترمب يسلم أفغانستان لطالبان والقاعدة!
  3. البرلمان العراقي يرفض قانونا لمنح الجنسية يغيّر ديموغرافية البلاد
  4. رئيس كازاخستان يعلن استقالته بعد ثلاثة عقود في السلطة
  5. داعش يهدد بالانتقام لضحايا المسجدين
  6. دراسة: تقاسم الرحم مع توأم ذكر ليس لصالح البنت
  7. الإمارات تعلن تأسيس أول مجموعة عربية
  8. طلاب وموظفو القطاع الطبي يتظاهرون للمطالبة برحيل بوتفليقة
  9. رسالة ترجّح وجود دافع إرهابي في حادث أوتريخت
  10. أردوغان يتدخل في شؤون نيوزيلندا الداخلية
  11. استنفار عراقي على حدود سوريا وإغلاق المنطقة المقابلة للباغوز
  12. إردوغان يُغضب نيوزيلندا
  13. قوات سوريا الديموقراطية تسيطر على مخيم داعش في الباغوز
  14. لافروف: الشعب الجزائري هو من يقرر مصيره
  15. ثلاث فرضيات تقف خلف هجوم أوتريخت في هولندا
  16. محمد جواد ظريف: إيراني معتدل يحبه الملالي المتشددون
في أخبار