قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لفتت دراسة صدرت حديثًا إلى أن كوكب زحل كان يحلّق وحده على مدار مليارات السنوات (أي طوال وجوده تقريبًا) قبل أن يحصل على حلقاته المدهشة.

إيلاف: كشفت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" من قبل عن فقد كوكب "زحل" حلقاته بأقصى معدل، إذ يتم سحبها عن طريق الجاذبية الشديدة المتواجدة حوله.

لكن فريقًا يقوده إيطاليون في مجلة العلوم، أشار أخيرًا، بحسب وكالة أسوشيتد برس، إلى أن الحلقات الأولى لزحل يبدو أنها تعود من 10 إلى 100 مليون سنة. أما زحل فيرجع عمره إلى 4.5 مليار سنة مثل كل كواكب المجموعة الشمسية الأخرى.

ترجع هذه المعلومات إلى ملاحظات من قبل سفينة الفضاء كاسيني، التابعة لناسا، أثناء طيرانها حول زحل وحلقاته في عام 2017، قبل انتهاء عملها.

بتقييم كتلة الحلقات من خلال قياسات الجاذبية، حدد العلماء العمر. ومازال غير معلوم كيف تكونت الحلقات الجليدية.

يرى الباحث الرئيس في الدراسة، لوسيانو أيس، من جامعة سابينزا في روما، أن الحقائق "هي هبة أخرى حصلنا عليها من هذه البعثة الفضائية الجميلة".