: آخر تحديث
تركي الفيصل: مزاعم علاقاتنا معها "ضرب من الخيال"

الرياض تصفع تل أبيب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجّهت المملكة العربية السعودية صفعة قوية إلى إسرائيل ردًا على مزاعمها الدائمة بوجود علاقات سعودية – إسرائيلية، وآخرها تصريح نتانياهو في وارسو يوم الأربعاء، وقالت إنها "ضرب من الخيال".

إيلاف: جاء الموقف السعودي، الذي تزامن مع انعقاد مؤتمر وارسو للشرق الأوسط، على لسان رئيس الاستخبارات السابق والسفير السابق في واشنطن ولندن، الأمير تركي الفيصل، الذي شدد على أن "موقف السعودية تجاه فلسطين لم يتغير، والأحاديث الإسرائيلية التي تنقل عن عقد لقاءات في السر بين الجانبين السعودي والإسرائيلي ضرب من الخيال، وغير صحيحة".

ولفت الأمير تركي في حوار مع شبكة "CNN"، إلى أن "الملك سلمان التقى الرئيس الفلسطيني في الرياض، وأكد أن موقف السعودية لم يتغير تجاه فلسطين".

وردًا على سؤال بشأن غياب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن لقاء الملك سلمان بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، قال تركي الفيصل إن ذلك "جاء بسبب ارتباطاته، ولا يجب قراءة شيء في هذا الصدد حول مسألة موقفه من إسرائيل، وإن الملك يمثل السعودية، وولي العهد يتبع أوامر الملك".

حوار
وكانت القناة 13 الإسرائيلية، أجرت حوارًا مطولًا مع الأمير تركي الفيصل، أوضح من خلاله أن السلام بين السعودية وإسرائيل يمر عبر طريق رام الله الفلسطينية. وقال إنه "لن يكون هناك تطبيع كامل من دون الاعتراف بالحقوق الفلسطينية وحل القضية الفلسطينية ككل، وإن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، مخادع ويحاول خداع شعبه بالوعود الفارغة".

ووجّه الدبلوماسي السعودي المخضرم في سياق هذه المقابلة، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، انتقادات، يمكن وصفها بالشديدة، إذ اتهمه بالخداع في ما يطرح، وبأنه يعمل "لأهداف شخصية وتوجهه متغطرس".

خداع
نُقل عن الفيصل إشارته إلى أن نتانياهو يخدع "الجماهير الإسرائيلية عبر الإدّعاء بأن العلاقات الإسرائيلية مع العالم العربي يمكن أن تتحسن بدون حل القضية الفلسطينية".

وأجاب الأمير السعودي عن سؤال المراسل الإسرائيلي باراك رافيد عمّا إذا كان ذلك يعني أن نتنياهو "يخدع الجماهير الإسرائيلية" عبر الإدّعاء أن بإمكانه "تطوير العلاقات مع العالم العربي بغض النظر عن الفلسطينيين"، قائلًا: "بالتأكيد.. بالتأكيد".

عزا تركي الفيصل هدف نتانياهو من مثل هذا الأمر إلى "أهدافه الشخصية"، وتابع هذه الفكرة ضاحكًا بقوله: "إنه رجل يخوض الانتخابات على طرح، انظروا ما فعلت لكم. لقد حققت هذا لكم، لقد حققت ذلك لكم، مثل جميع السياسيين".

وكشف الأمير تركي أن الجماهير السعودية لديها "رأي سلبي جدًا حول السيد نتانياهو بسبب ما يحصل"، وبسبب ما وصفه بـ"توجهه المتغطرس".

بشأن إيران، قال: "لسنا بحاجة إلى السيد نتانياهو ليخبرنا بمخاطر إيران. نرى ذلك في الميدان. نرى ذلك في نشاطاتهم في لبنان وفي نشاطاتهم في سوريا، في العراق، في اليمن، في البحرين وحتى في السعودية. لذا، فلماذا علينا انتظار السيد نتانياهو ليبرز هذه الأمور؟ لسنا بحاجة إلى ذلك".

خطة سلام
نصح الفيصل الإدارة الأميركية، التي تستعد لتقديم خطتها للسلام في الشرق الأوسط، بالقول: "مبادرة السلام العربية تبنوها. إجعلوها لكم". 

ولفت إلى أن العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بادر بالخطة عام 2002 بالقول "إنها صفقة مقايضة مبدئيًا: إسرائيل تنسحب من الأراضي العربية المحتلة، مقابل اعتراف عربي بإسرائيل، إنهاء العداء، وتطبيع العلاقات". وتابع: "من اليوم الأول لم يكن هناك رد إسرائيلي".

قال تركي الفيصل: "إسرائيل تختار تجاهل جميع المبادرات السعودية لتحقيق السلام، وتتوقع من السعودية وضع يدها في يد (إسرائيل) والتقدم بمسائل التكنولوجيا، وتحلية المياه، ومسائل كهذه. هذا لن يحدث"، وأضاف أن "إسرائيل لا تتعاون كثيرًا بخصوص تحقيق السلام في جزئنا من العالم".

نتانياهو وابن علوي 
يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، صرح يوم الأربعاء في العاصمة البولندية وارسو، خلال لقائه وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بأن هناك دولًا عربية تحذو حذو مسقط في العلاقات مع تل أبيب.

وحسب مكتب رئيس الوزراء، أشاد نتانياهو في مستهل اللقاء بـ"القرار الشجاع" الذي اتخذه السلطان قابوس بن سعيد بدعوته إلى زيارة بلاده في العام الماضي، مؤكدًا أن ذلك "يمهد الطريق أمام أطراف كثيرة أخرى للقيام بما تفضلتم به، أي الامتناع عن التمسك بالماضي والمضي قدمًا نحو المستقبل".

وتابع نتانياهو، أثناء اللقاء الذي عقد على هامش المؤتمر الدولي بشأن قضايا الشرق الأوسط والذي ينظم برعاية أميركية في العاصمة البولندية: "هناك أطراف كثيرة تحذو حذوكم بما فيها أطراف تتواجد هنا في المؤتمر".

وشكر رئيس الحكومة الإسرائيلية، باسم شعبه وباسم "الكثيرين في الشرق الأوسط" السلطات العمانية على سياستها "الإيجابية" هذه، مشددًا على أنها "تتجه نحو المستقبل، ويمكن أن تؤدي إلى تحقيق السلام والاستقرار لمصلحة الجميع".

تحدث نتانياهو خلال الأشهر الماضية غير مرة عن بدء "التقارب" بين إسرائيل وجيرانها العرب، وتعتقد وسائل إعلام مختلفة أن هدف مؤتمر وارسو هو تشكيل تحالف استراتيجي إقليمي ضد إيران يضم الدولة العبرية وبعض البلدان العربية.

علاقات سرية 
وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بوجود علاقات سرية مع جميع الدول العربية، إلا دولة واحدة، هي سوريا. وأكد قبل مغادرته إلى مؤتمر الأمن والسلام في وارسو أن العلاقات مع الدول العربية "جيدة جدًا وتتحسن طوال الوقت".

وزار نتانياهو سلطنة عمان سابقًا، والتقى السلطان قابوس، وبعدها أعلن عن زيارته للبحرين، ثم تم نفي الأمر. وقال بن علوي مخاطبًا نتانياهو خلال لقائهما يوم الأربعاء: "يعاني الناس في الشرق الأوسط كثيرًا لأنهم عالقون في الماضي. نقول الآن إن هذا عصر جديد من أجل المستقبل".

وقال: "هذه هي رؤية جديدة ومهمة للمستقبل.. لقد عانت شعوب المنطقة كثيرًا لأنها بقيت في الماضي، هذا عهد جديد يخدم المستقبل ويخدم تحقيق الازدهار لمصلحة جميع الشعوب".


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هذا متوقع .....او يمكن نكايه بالخلف القطري الاسرائيلي
عدنان احسان - امريكا - GMT الخميس 14 فبراير 2019 15:16
ربما السعوديه انحت للعاصفه ...ولماذا تتعامل من الذيل في تل ابييب ... اذا كانت تتعامل من الرآس بالبيت الابيض ........او يمكن نكايه بالخلف القطري ، الاسرائيلي؟
2. عجبني العنوان
واحد - GMT الخميس 14 فبراير 2019 20:15
اه ...عجبني العنوان


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إردوغان سيستخدم علاقته بترمب لحل أزمة
  2. في موريتانيا... حليف الرئيس يواجه خمسة مرشحين معارضين
  3. الإمارات تُعفي أبناء السياح من رسوم التأشيرة خلال الصيف
  4. الدول الست التي اختارها أغلب اللاجئين في 2018
  5. إسرائيل تعتقل جاسوسا إيرانيا
  6. البحرين: إسقاط إيران للطائرة الأمريكية عمل عدواني جبان
  7. بغداد تطالب بارزاني بواردات نفط اقليم كردستان
  8. إيران تحذر: تجاوز حدودنا خط أحمر
  9. المجلس العسكري يقيل النائب العام السوداني
  10. الجمهوريون والديمقراطيون: لا حرب ضدّ إيران دون موافقة الكونغرس
  11. الجبير: السعودية تتشاور مع الحلفاء لتأمين الممرات المائية
  12. استمرار معاناة السودانيين مع انقطاع الإنترنت
  13. بوريس جونسون يعزز تقدمه لخلافة تيريزا ماي
  14. واشنطن: إيران أسقطت الطائرة المسيّرة في المجال الجوي الدولي
  15. تنفيذًا لرغبة البابا بزيارة العراق... بغداد تدعوه رسميا
في أخبار