: آخر تحديث
الأمير سلمان بن سلطان يكتب لـ «إيلاف»:

دروس بندر بن سلطان

اللقاء المطول، الذي أجرته صحيفة «الاندبندنت العربية» مع سمو سيدي الأمير بندر بن سلطان، كشف جانباً على قدر كبير من الأهمية في هذه الشخصية الاستثنائية. لكنّ هناك جوانب أخرى لا يعرفها سوى من عمل معه عن قرب. 

في هذا المقال، أسلط الضوء على بعض الدروس، التي تعلمتها، وزملائي، خلال فترة العمل مع الأمير بندر. دروس التقى فيها مزيج من المحبة، واللين، ثم الشدة، إذا تطلب الامر. يمكنني القول إن بندر يشكل مدرسةً ذات طابع خاص، عبرها يصل الدرس لمن يعمل معه بشكل تلقائي وغير مباشر، في غالب الامر. لن أتطرق هنا إلى أحداث محددة، أو وقائع سياسية، فليس كل ما يُعرف يُقال. ثم إن سموه سلط الضوء على معظم ما يرى فيه فائدة لاطلاع العامة، إن الدروس التي تعلمتها مع زملائي من خلال العمل معه. دروس تبقى في الذاكرة مدى الحياة، لأنها دروس عملية وليست مجرد محاضرات.

الدرس الأول، الذي بقي معي طويلًا ولا يزال، كان في عام 1999 عندما رافقت الأمير بندر، وبعض الزملاء للقاء أحد أعضاء الكونغرس الأميركي. كان الرجل عضواً في واحدة من اللجان المؤثرة في الكونغرس، وإذ وصلنا مكتبه، فوجئنا بالسكرتيرة تطلب منا الإنتظار «لأن عضو مجلس النواب مشغول الآن». لم نستسغ، أنا وزملائي، هذا الأمر. كان يدور في ذهني أن الأمير بندر، الذي كان يُطلق عليه في أروقة واشنطن السياسية وصف «السلطة الخامسة» - من منطلق أن السلطات الثلاث في أميركا هي التنفذية والتشريعية والقضائية، أما «السلطة الرابعة» فهي بالطبع الصحافة - وكانت الأبواب تُفتح له، في أي وقت ومن أعلى السلطات، فكيف لسكرتيرة عضو كونغرس أن تطلب منه الانتظار؟ لكن الانتظار طال، فازداد الشعور بالغضب من جانبنا، بينما الأمير بندر جالس بابتسامة تكسو وجهه، وعندما أبدينا الانزعاج، واقترحنا أنه من الأفضل المغادرة، التفت سموه والابتسامة لا تزال على وجهه وقال: «من أراد أن يكون ولد شيوخ فواشنطن ليست المكان المناسب له، هذا النائب يريد إرضاء شيء ما في نفسه، نعطيه ما يريد ونأخذ ما يخدم مصلحتنا الوطنية». وهذا ما تم.

كان هذا درسًا في غاية الأهمية، أساسه أن يتخلى الانسان عن كبريائه الشخصي EGO عندما تكون المصلحة الوطنية هي المطلب والغاية. درس يجب ان يتذكره كل من يعمل في هذا المجال. الوطن قبل كل شيء. علمنا الأمير بندر ذلك الدرس عملياً، وليس نظرياً، وملخصه أنك في حياتك الخاصة بوسعك أن تمارس كبرياءك الشخصي كما تحب، أما عندما يتعلق الأمر بمصلحة الوطن، فدع كل هذا جانباً، إذ عليك أن تنسى مَن أنت، وما مدى أهميتك عند نفسك، أو المحيطين بك. الوطن ومصالحه أهم من كل شيء. هذا درس من دروس بندر بن سلطان.

الدرس الثاني هو الاجتهاد. في موقف آخر تعذر عليَّ الاتصال بسموه، حيث كان خارج واشنطن. كان بإمكاني الانتظار حتى يتسنى لي أخذ التوجيه منه، لكن حماسة الشباب في ذلك الحين دفعتني للاجتهاد. عندما أخبرته هاتفياً باجتهادي «الساذج»، أتاني رده، ولا أزال أذكره، بل كأني اسمعه اللحظة. قال بلطف: «سأعطيك يا ابني معدل 10/10على المحاولة، وصفراً على النتيجة». بالنسبة لي، كان الدرس هو أن تتعلم من خطأك، مهما كانت نتيجة المحاولة الاولى، لكن لا تتوقف عن المحاولة. درس مهم أساسه منح الثقة لمن يعملون معك، ولكن راقب ووجه من دون أن تُحبط عزيمتهم حتى يصلوا لمرحلة النضج الذي تريده.

الدرس الثالث هو عدم الاستجابة للاستفزاز الذي قد يضطرك ان تكشف ما يجب ألا تكشفه، إذ كان الأمير بندر يردد أمامي، وباقي الزملاء، أن أصعب ما قد يمر على الانسان ان يجد نفسه وسط جمع من النخب المهتمة بالشأن السياسي يناقشون أمراً يعرف هو كل تفاصيله، وقد يكون جزءاً منه، ويسمع إسهاب الحضور في التحليل والنقد، فيما يتوجب عليك التظاهر بالجهل، وأحيانًا بالغباء. وأذكر أنه قال: «هذا الشعور مؤلم، ومستفز في بداية الأمر، ولكن مع التعود والممارسة ستشعر بالاستمتاع».

يؤمن الأمير بندر أن الانضباط السياسي، قولاً وعملاً، من أهم عناصر النجاح. لن أدعي أنني شخصيا تعلمت هذه الدروس بالشكل الذي أتمناه، لكنها بالتأكيد راسخة في ذاكرتي ولن أنساها. ويبقى القول إن دروس بندر بن سلطان لا تقتصر على الجانب العملي والسياسي فحسب، بل هي ثرية بجوانب كثيرة في الانسانية والمروءة والتواضع، وكل من شاءت له الأقدار أن يصحب هذا الرجل او يعمل معه يعرف جيداً ما أعني. وفي هذا السياق أتطلع إلى الأداء المتميز، بإذن الله تعالى، لأختي الحبيبة الأميرة ريما بنت بندر، ولأخي الغالي الأمير خالد بن سلمان، كلٌ منهما في موقعه الجديد، وأنا على اقتناع أنهما امتداد لإرث مليء بالنجاحات في دعم مستقبل واعد لرؤية المملكة الطموحة، وهما أهل لثقة ولاة أمرنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، حفظهما الله وسدد خطاهما لما فيه خير وطننا الحبيب والأمتين العربية والإسلامية.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حقيقه وان شاهد عليها - ان التواضع سمه السعودين -قياده وشعبا
عدنان احسان- امريكا - GMT الأربعاء 06 مارس 2019 21:32
في عام ١٩٩٨ وفي مؤتمر A.A.I الذي عقد في واشنطن والذي يراسه - جيمس الزغبي - - وعقد في فندق الهولداي ان - ودعي اليه العديد من قيادات المؤسسات الجالويه العربيه - في امريكا - وكانت مناسبه ايضا لانتخاب قياده الكونغرس الفلسطيني الامريكي - وخلال اجتماع الوفد الفلسطيني في الطلبق الارضي دخل الامير القاعه..لزياره الوفد الفلسطيني وجلس في الصف الرابع بالقاعه مع مرافق وحيد معه بكل تواضع ولم نعلم بوجود الامير - الى ان اشار لي السفير الفلسطيني في ذلك الوقت - غازي الحمد / اين يجلس الامير ... ولما طلبنا منه الجلوس في الصف الاول - ضحك وقال انا هون مرتاح -- وللعلم ان المؤتمر الضخم الذي حضره وفود من كل الولايات دفع الامير بندر تكاليف المؤتمر ... وكان الامير يندر راعي المؤتمر وعنوان المؤتمر بتواضعه - ومتواضع جدا - وهذه ميزه لكل الاخوه السعوديين ..ميزه التواضع وسعه القلب والترحيب بالاخرين - ولنا تجربه اخرى مع الامير نايف - والذي قدم لي- في احد المناسبات / رقم هاتفه الجوال / علي كرت - وقال اتصل بي اي وقت تشاء - حتى لو كان بمنتصف الليل ، والحق يقال ان السعوديين يعرفون متى يتواضعون - ومتى يضعو ارجلهم وصراميهم فوق الطاوله اذا اردوا ، واسالو جورج بوش والبيت الابيض عن ذلك ...وهذه الحادثه التي ذكرتها يعرفها جميع من حضر انتخبات الكونغزس الفلسطيني - واسالو عنها - السفير غازي الحمد - ورئيس الكونغرس الفلسطيني الامريكي في تلك الحقبه - المهندس ماهر عبد القادر / مدير الحمله الانتخابيه - لعضوة الكونغرس الامريكي / رشيده طليب . ..
2. هل تغاضى سمو الأمير عمدا عن سورية؟
عصام حبيب - GMT الخميس 07 مارس 2019 07:12
أسهب سمو الأمير بندر في تصريحاته للإندبندت العربية في الحديث عن مختلف الأحداث، وعندما وصل لسورية تغاضى عمداً عن التحدث وبصراحة عن حجم المؤامرة والهجمة الإرهابية الشرسة التي اجتاحت سورية وشعبها وكأنه موافق على مايجري من الجماعات الإرهابية من قتل وتدمير وتخريب لبلدهم وتغاضى أيضا عن أن يتحدث عما يسمى هيئة التفاوض ومن يدعمها ومن يمول كل ما جرى ومن يريد خراب سورية. نرجو من سموه أن يسمعنا رأيه الصريح
3. رد - للسيد عصام حبيب ( الملف السوري كان اكبر من الجميع )
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 07 مارس 2019 13:02
الملف السوري الجميع اشترك به - سواء راضي ام مكرها - وماذا عن الموقف القطري - لم يبقى ملفا الا واشتركوا به - بسوريه / وليبا / ومصر / واليمن / والعراق / ... وبعدها يجدون الاسباب - والاعذار والمبررات - لتبرآت انفسهم - والامريكان والاوربيين - استغلوا الجميع - ولما فشلوا - اتهم العرب بالملف - وحولوه لملف الارهاب - ... وربما تغاضي الامير بندر عن الملف السوري كما اشرت - لانه يريد ان يقول شى اخر - لم يحن وقته بعد -.. ولكن الجميع اشترك بالملف السوري ....مكرها اخاك لا بطل ... وحتب الروس والايرانيين - اداروا الازمه على طريقتهم - لانهم كانو هم المستهدفين الاول منها .
4. السفير الأستثنائي
عبدالله الناصر / حائل - GMT السبت 09 مارس 2019 20:04
كنت طالبآ مبتعثآ في احدى القواعد العسكريه بمدينة ساندياجو كالفورنيا واثناء lunch time ;كنت في سبيلي مع زملائي الأمريكان غالبيتهم من الزنوج فاذا بالزحمه تمر من امامنا الشرطه العسكريه والأمن ومجموعة من كبار الباط يطالبوننا بألابتعاد عن الممر لوجود ضيف غير عادي لديهم توقفنا قليلآ فاذا ببندر بن سلطان وسط معمعة الجنرالات يذهب الى احدى القاعات المجاوره اصبنا بالذهول من الهيبه والمهابه التي يتحلى بها هذا السفير الأستثنائي فرحت وانا اراه سألوني الزملاء هل تعرفه من يكون المعطيات توحي لمعرفتك لهذا الفتى الأسمر قلت انه الأمير والطيار المقاتل والسفير للمملكه العربيه السعوديه لم يصدقوا اقوالي اطلاقآ ذهبوا الى القاعه للأستفسار عن صحة اقوالي فاذا باللوحات داخل القاعه ترحب بالأمير السفير لقد كانت مجادله لاحدود لها لم يستوعبوا هذا الأمر ولكنهم في النهايه استوعبوه اتمنى للأميره ريما التوفيق والسداد في مهمتها الجديده


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بريطانيا تطلب إرجاء موعد بريكست حتى 30 يونيو
  2. مدمن مخدرات يقتل ويصيب 11 شخصًا في مصر
  3. الحزب الحاكم والجيش الجزائري يستجيبان لمطالب الشارع
  4. بومبيو يثمّن دور الكويت في حل أزمات المنطقة
  5. كازاخستان تغيّر اسم عاصمتها الى
  6. نيوزيلندا تستعد للحسم مع أردوغان
  7. ترمب قد لا يكره المسلمين… لكنه بلا مبادئ
  8. بغداد تطلب دعمًا أميركيًا لإنهاء بقايا داعش وتدريب قواتها
  9. عواقب إنسانية قد ترافق تصاعد النزاع حول نهر النيل
  10. ما مصير التسوية الرئاسية بين عون والحريري؟
  11. مخطط إدارة ترمب للعراق ... تصنيفات إرهابية جديدة مع تمديد الاستثناء
  12. دمشق ترد سريعًا على اعتقال أحد رجالها في الكويت
  13. نائب أميركي محافظ يقاضي
  14. الاتجار بالبشر وراء تقييد المغرب دخول مواطني دول إفريقية
  15. وهبي: الحكومة المغربية تحتقر البرلمان بشكل مثير للاشمئزاز
في أخبار