: آخر تحديث
يرفض أن يتولى قضيته محامي دفاع

منفذ مذبحة المسجدين في نيوزيلندا "عاقل" وسيدافع عن نفسه!

أعلنت حكومة نيوزيلندا أنها ستشدد قوانين حيازة الأسلحة بعد أيام من أسوأ مجزرة تشهدها البلاد، بحسب ما ذكرت الحكومة الاثنين، فيما أقال منفذ الهجوم على المسجدين في مدينة كرايست تشيرتش محاميه وسيمثل نفسه في المحكمة. 

وأعلنت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن أن الائتلاف الحكومي موحد بشأن ضرورة تقليل توفر هذا النوع من الأسلحة الذي استخدمه منفذ الهجوم المنادي بتفوق العرق الأبيض برينتون تارنت أثناء هجومه على المسجدين وقت صلاة الجمعة. 

وصرحت وإلى جانبها نائبها وشريكها في التحالف وينستون بيترس "لقد اتخذنا قرارا كحكومة، نحن متحدون".  وأكد بيترس الذي سبق أن عارض حزبه "نيوزيلندا أولا" التعديلات، أنه يدعم رئيسة الوزراء بالكامل.

وقال "الحقيقة هي أنه بعد الساعة الواحدة ظهر الجمعة، تغير عالمنا الى الأبد وكذلك ستتغير قوانينا".

وأكدت ارديرن، رئيسة الوزراء الشابة التي برزت في رد فعلها على المجزرة، أنه سيجري تحقيق في الهجوم المروع، فيما تدور تساؤلات حول ما إذا كانت اجهزة الاستخبارات أخفقت في رصد تحذيرات مبكرة.

كما سلطت الأضواء على دور مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن بث المسلح هجومه على الانترنت مباشرة. ومثل مراهق لم يُكشف عن اسمه أمام المحكمة الاثنين بتهمة نشر التسجيل. 

من ناحية أخرى فتحت الشرطة تحقيقاً في إنذار كاذب بوجود قنبلة في مطار مدينة دنيدن، حيث كان يعيش تارنت، ما أدى إلى إغلاق المطار لساعات طويلة الأحد.

ولا يزال الحزن يخيم على نيوزيلندا الاثنين حيث يتجمع النيوزيلنديون من جميع شرائح المجتمع للتعبير عن رفضهم واستنكارهم لعملية القتل، وتشكيل جبهة موحدة ضد الكراهية العنصرية. 

وأقام أقارب أصدقاء الضحايا صلاة المغرب عند مسجد النور حيث وقع أكبر عدد من القتلى، وتعالت أصوات بكائهم في متنزه قريب كان يتجمع فيه عدد من السكان المحليين. 

وقال سيد رضا الذي جاء من مدينة اوكلاند لدفن قريبه الذي قتل في الهجوم، لوكالة فرانس برس "لقد تصادف أن حان موعد صلاة المغرب، والمسلمون يصلون في أي مكان يتواجدون فيه عندما يحين موعد الصلاة". 

وفي وقت سابق قام عدد من السكان الأصليين بأداء مراسم ماورية خاصة عند المسجد، أثناء تواجد قادة المسلمين وعدد من المسؤولين المحليين. 

وبعد ذلك زار عشرات الطلاب موقع الهجوم وأدى عدد منهم رقصة هاكا الماورية التقليدية والتي أدتها مجموعات في أنحاء نيوزيلندا عقب الهجوم. وفي اوكلاند تجمع طلاب كلية اوريوا ليشكلوا قلبا ورسالة "كيا كاها" التي تعني "ابقوا اقوياء" بلغة الماوري. 

"لا شيء استثنائي" 

أعلن منظمو أكبر عرض للأسلحة في نيوزيلندا وهو معرض "كوميو ميليتاريا" قرب اوكلاند الاثنين الغاء المعرض عقب المجزرة بسبب "المخاطر الأمنية المرتفعة". 

ورغم تشديدها الضوابط في التسعينات بعد عملية قتل جماعية، إلا أن قوانين نيوزيلندا المتعلقة بالأسلحة متساهلة نسبيا، حيث يتم منح التصاريح لكل شخص يطلب حيازة أسلحة تقريبا. 

وقال ديفيد تيبل مدير متجر "غان سيتي" الالكتروني الذي باع تارنت أربع قطع أسلحة، أنه يشعر بالمسؤولية عن عملية القتل. وصرح للصحافيين "لم نرصد أي شيء استثنائي بشأن حامل الرخصة". 

وأقال تارنت الذي مثل أمام المحكمة السبت بتهمة القتل، محاميه الذي عينته له الحكومة. وقال المحامي ريتشارد بيترز، الذي عينته المحكمة لتمثيل تارنت أثناء جلسة استماع أولية في المحكمة، لوكالة فرانس برس إنّ تارنت "أشار إلى أنه لا يريد محاميا".

وتابع "هو يريد أن يمثل نفسه في القضية"، مقللا من مزاعم أن تارنت ربما لا يكون لائقا عقليا للمثول أمام المحكمة. وأكّد أن "الطريقة التي قدمها كانت عقلانية و(تنبيء عن) شخص لا يعاني أي إعاقة عقلية. هكذا ظهر. بدا أنه يفهم ما الذي يحدث" حوله.

وبموجب قانون نيوزيلندا، ففي حال أقر تارنت بذنبه فستسير محاكمته كالمعتاد ما يثير احتمال أن يواجه الناجين من الهجوم وعائلات الضحايا في المحكمة. 

وصرح مصطفى فاروق رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية في نيوزيلندا، للصحافيين أنه يثق بالنظام القضائي. 

وقال "نحن كمجتمع نود أن يمر ذلك الشخص بالعملية القانونية وأن يتم منحه جميع حقوقه .. نحن نؤمن بالنظام القضائي هنا وواثقون من أنه سيُنفذ بالطريقة الصحيحة". إلا أنه نبه إلى ضرورة معالجة التوجهات التي أدت إلى عملية القتل. 

وقال "يجب عدم السماح باستمرار تصاعد الكراهية .. خاصة من اشخاص يطلقون على أنفسهم صفة التيار اليميني، سواء كانوا جماعات صغيرة أو سياسيين طائشين". 

حفر قبور

لا تزال عائلات الخمسين شخصا الذين قتلوا في الهجوم، ينتظرون الاثنين الإفراج عن جثث احبائهم فيما يعكف المسؤولون على إجراء التحقيقات. 

ويجري حفر عشرات القبور استعدادا للسماح بدفن الجثامين، التي قال نائب قائد الشرطة والي هوماها أنه سيحدث قريبا. وصرح "العملية حزينة ومرهقة .. لأنه طبقا للدين الإسلامي أرادت عائلات الضحايا تسلم الجثامين بالسرعة الممكنة لدفنها". 

وأضاف "لدينا فرق خبيرة بالدفن جاهزة لتسلم الجثامين في أي وقت". وتتراوح أعمار القتلى ما بين 3 سنوات و77 عاما، بحسب قائمة تم توزيعها على أقارب الضحايا. 

وبعض الضحايا من الحي الذي فيه المسجدان بينما جاء اخرون من مناطق وبلدان بعيدة من بينها مصر والاردن. 

وأعلنت الهند الاحد أن خمسة من مواطنيها قتلوا في الهجمات، بينما قالت باكستان ان تسعة من مواطنيها بين القتلى من بينهم شخص قتل أثناء محاولته مهاجمة تارنت. 

وذكرت السلطات أن 31 شخصا لا يزالون في المستشفى، من بينهم تسعة في حالة حرجة. وأعلن فريق "كانتربيري كروسيدرز" بطل نيوزيلندا في الرغبي الاثنين أنه يفكر في تغيير اسمه الذي يعني "صليبيو كانتربيري" بعد انتقادات. 

وحملت أسلحة مهاجم المسجدين كتابات من بينها أسماء شخصيات من الحملات الصليبية في العصور الوسطى. 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تصوير المجرم بانه عاقل - اخطر من فعل الجريمه
عدنان احسان- امريكا - GMT الإثنين 18 مارس 2019 12:30
من الافضل ان يستفيد ( النيوزلاندين ) من تجربه امريكا في محاكمه منفذ هجوم - اوكلاهومـــــا ( تيمثي مكفي )...او ان من خطط لهذا الجريمه - سيقتبس نصوص الدفاع عن الجريمه من كتاب صراع الحضارات - ويعتقد بانه سيسلط الضوء لاعطاء علي الارهاب الفكري / في المرحله القادمه - وفي كلا الحالتين - الغرب سيخسر المعركه وهذه مؤامره عليهم - وعليهم ان - يباشروا في التصدي للنزعات الفاشيه في الثقافه الغربيه قبل فوات الاوان وقبل ان - يفعل الارهاب الفاشي في الثقافه الغربيه مثلما اعتقدوا ان الحل لازماتهم في الارهاب في المجتمعات الاخرى وتحويل البشر الى قطيع ووظفو عله الارهاب لتحويل الاخرين - لثقافه القطيع ./ ولكنهم فشلوا هذا تقول كل المؤشرات - لذلك نقول هم الخاسر الاكبر اذا حولوا الجريمه - لمحاكمه فكريه - لرجل عاقل - احـــــذرو ارتكاب هذه الحماقه - الجريمه والعنف ليست سلاح العاقلين ..والغرب مازوم اكثر من الاخرين - وليس لديهم مرجعيات - وحتى عقيده الايمان - بالكتب المقدسه انتهت - ومنذ ان انقلبوا علي سلط الفاسدين في الكنيسه -لم يميزوا بين - الفساد - والفكر - وقضوا المفسدين في الكنيسه وفشلوا في تطوير الفكر لديهم وانقذتهم التكنلوجيه - واعتقدوا انها الحل - لذلك خاضوا حربين عالميتين -ولازالت الازمه موجوده - واعتقدوا الحل اذا صدروها للاخرين ... واليوم الشرق خرج من ازمته - والغرب لازال في ازمته منذ ان اعتقد قياصره رومــــا ان الحل لازماتهم هي في الشرق .. وليس في الغرب .
2. Knowledge is Power
صومالية مترصدة وبفخر-USA - GMT الإثنين 18 مارس 2019 19:06
I am so glad he said it, he knows what he did, & now he's a marked man mean he will have get some new friends


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إيران وروسيا في سوريا .. تحالف ينهار!
  2. طريق السودان مفروش نحو المجهول
  3. الهجرة الدولية: مليون عراقي معرّضون لخطر نزوح مطول
  4. سفير فرنسا في واشنطن يشبّه ترمب بالملك لويس الرابع عشر
  5. مرشحة ديموقراطية للرئاسة الأميركية تدعو إلى إقالة ترمب
  6. ليبيون بسترات صفراء تظاهروا ضد هجوم حفتر و
  7. بدء التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر
  8. حركة جيش تحرير السودان: الإنفصال مرفوض والثورة مستمرة
  9. في جنوب السودان... المرض يقتل مثل الحرب
  10. خمسة شبان أكلوا جملًا كاملًا... في ساعة!
  11. هل يبقى التقارب بين بوتين وترمب معقدًا؟
  12. غوغل فاي... اتصال ذكي بشريحة واحدة على شبكات عدة
  13. لماذا نحتاج المزيد من الضوء في حياتنا؟
  14. 8 أفلام مثيرة لا تفوت في أبريل
  15. مقتل صحفية بأعمال شغب في إيرلندا الشمالية
  16. من هم قادة الاحتجاجات في السودان وما هي مطالبهم؟
في أخبار