: آخر تحديث

انتخابات في جزر القمر والرئيس غزالي عثمان الأوفر حظا

موروني: توجه الناخبون في جزر القمر إلى صناديق الاقتراع الأحد وسط توقعات أن يفوز الرئيس غزالي عثمان بولاية جديدة في اقتراع أشارت جهات عدة إلى أنه شهد تجاوزات. 

وتحدثت المعارضة الرئيسية عن حدوث تجاوزات في عدة مراكز اقتراع أشارت إليها لجنة الانتخابات. واعتبرت أنها ترقى إلى "انقلاب" داعية إلى "مقاومة" شعبية. 

ويتوقع أن يشارك في الانتخابات 300 ألف ناخب. 

وأقر غزالي بوجود تجاوزات لكنه قلل من أهمية الأحداث المتفرقة التي وقعت بعد إدلاء الناخبين بأصواتهم في مدرسة في القمر الكبرى، كبرى الجزر في أرخبيل القمر. 

وأشار إلى وجود أشخاص خلال الحملة الانتخابية كان هدفهم منع إجراء الاقتراع لكنه أضاف أن الوضع "تحت السيطرة" مؤكدا أنه "واثق" بالفوز. 

وقال مسؤول في لجنة الانتخابات لوكالة فرانس برس إن عشرات مراكز الاقتراع تعرضت إلى التخريب في جزيرة أنجوان بينما تحدث شهود عيان عن العثور على عدة صناديق اقتراع تم ملؤها بأوراق فيما منع بعض الخبراء المعنيين بتقييم العملية الانتخابية من طرف المعارضة من أداء مهامهم. 

وأكد محمود أحمد، المرشح عن حزب "جووا" المعارض بعدما أدلى بصوته في القمر الكبرى أنه لن يعترف إطلاقا بالنتيجة بعدما منع موفدوه من دخول مراكز الاقتراع. 

ومنعت المحكمة العليا بعض أبرز خصوم غزالي، بمن فيهم الرئيس السابق أحمد عبدالله سامبي المتهم بالفساد، من الترشح.

ويعد الأرخبيل الواقع في المحيط الهندي والعضو في الجامعة العربية والذي يعد 800 ألف نسمة، بين الدول الأفقر والأكثر عرضة للانقلابات. 

وتعرضت جزر القمر إلى أكثر من 20 محاولة انقلاب أو انقلابا منذ استقلت عن فرنسا عام 1975. ولم يبق رئيسها الأول أحمد عبدالله أكثر من شهر قبل أن تتم الإطاحة به. 

وأجرى غزالي الانتخابات بعدما صوت مواطنو جزر القمر في استفتاء قاطعته المعارضة على دعم تمديد مدة الولاية الرئاسية من واحدة لمدة خمس سنوات إلى ولايتين لكل منهما المدة ذاتها يتم تداولها بين جزر البلاد الثلاث. 

ويهدد التغيير ميزان القوة الهش الذي تأسس في 2001 وسعى لوضع حد لأزمتي انفصال في أنوجان وموهيلي ووضع حد لدوامة الانقلابات التي لا تنتهي. 

وتخشى المعارضة من أن يتولى غزالي، المتحدر من القمر الكبرى والذي انتخب آخر مرة عام 2016، السلطة لعشر سنوات إضافية حتى العام 2029. 

وتسبب الاستفتاء في تموز/يوليو الماضي باندلاع تظاهرات عنيفة في أنجوان التي كان من المفترض أن تتولى الرئاسة في 2021. 

ووصل رئيس الأركان السابق غزالي إلى السلطة عبر انقلاب في نيسان/ابريل 1999 مطيحا برئيس موقت اعتبره غير قادر على التعامل مع القوى الانفصالية قبل انتخابه في 2002.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. سفير فرنسا في واشنطن يشبّه ترمب بالملك لويس الرابع عشر
  2. مرشحة ديموقراطية للرئاسة الأميركية تدعو إلى إقالة ترمب
  3. ليبيون بسترات صفراء تظاهروا ضد هجوم حفتر و
  4. بدء التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر
  5. حركة جيش تحرير السودان: الإنفصال مرفوض والثورة مستمرة
  6. في جنوب السودان... المرض يقتل مثل الحرب
  7. خمسة شبان أكلوا جملًا كاملًا... في ساعة!
  8. هل يبقى التقارب بين بوتين وترمب معقدًا؟
  9. غوغل فاي... اتصال ذكي بشريحة واحدة على شبكات عدة
  10. لماذا نحتاج المزيد من الضوء في حياتنا؟
  11. 8 أفلام مثيرة لا تفوت في أبريل
  12. مقتل صحفية بأعمال شغب في إيرلندا الشمالية
  13. من هم قادة الاحتجاجات في السودان وما هي مطالبهم؟
  14. ترمب يقرّ بدور حفتر في محاربة الإرهاب
  15. كنيسة في سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية نوتردام
  16. حشود بالآلاف في الخرطوم للمطالبة بسلطة مدنية
في أخبار