: آخر تحديث
استقال قبل أن يدشنه

رحل بوتفليقة وبقي جامع الجزائر الكبير غير المكتمل

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر: استقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وترك الحكم قبل أن يدشن مسجد الجزائر "أكبر مسجد في إفريقيا" ، والذي أراد أن يجعل منه إنجازه الكبير يخلد ذكرى حكمه للجزائر، لكنه في نظر مواطنيه رمز لتبديد المال العام.

ومن نافذة سيارته ، ينظر عبد القادر إلى المبنى الضخم المثير للإعجاب الذي يمكن رؤيته من الطريق السريع المزدحم بالسيارات. ويقول "صحيح أنه جميل، لكن بالنسبة لي لا يعني هذا المسجد شيئًا، إنه مجرد كومة من الحجارة". 

ويطل جامع الجزائر على خليج العاصمة المتوسطية، بلون حجارته البيضاء، وتبلغ مساحته 20 هكتارا بينما ترتفع مئذنته  265 متراً وهي بذلك الأعلى في العالم.  

وفي العاصمة الجزائرية، يشاهد "المعلم" من محيط عشرات الكيلومترات، لكنّ المدافعين عنه ليسوا كُثرا.

ويعتبر أغلبهم أن بوتفليقة أصيب  بـ "جنون العظمة" وأن هذا المسجد مثال على "تبذير كبير" للمال العام. وتم تجاوز  كلفته المرتفعة أصلا -1,2 مليار دولار-  بسبب تأخر الأشغال التي انطلقت سنة 2012 من طرف شركة صينية والتي مازالت تعمل الى اليوم.

وقالت زهور (68 عاما) في غضب "هناك مسجد في كل 500 متر في هذا البلد، لم نكن بحاجة لهذا!".

وفي الجزائر أكثر من 20 ألف مسجد، بحسب وزارة الشؤون الدينية.

-هناك "حاجة" لمستشفيات- 

وخلف المبنى الرائع وعلى بعد 100 متر يوجد مسجد حي صغير. وفي الرصيف جلس أحد سكان الحي في السبعين من العمر، وقال إنه تابع  بناء القبة المثيرة للإعجاب من نافذته يومًا بعد يوم. وحوله عمارات طويلة يُرى على شرفاتها الغسيل يجف وواجهاتها مزدحمة بالهوائيات لالتقاط القنوات الفضائية. 

وقال بلغة الشيخ الحكيم " صحيح إنه تحفة ولكن ... المستشفيات ، هذا ما نحتاج إليه". 

وتعد الجزائر أكبر بلد إفريقي لجهة المساحة وجزء كبير منه يقع في الصحراء ويعد 42 مليون نسمة. وبحسب منظمة الصحة العالمية فإنه يوجد 40 سريرا لكل ألف ساكن ، وهو وضع احسن من الجارة المغرب لكن أقل من تونس.

وأكثر من ذلك، فإنه في 2015 أشارت الوكالة الوطنية لتسيير المستشفيات الصحية إلى ان المستشفيات الجامعية تعود الى فترة الاستعمار الفرنسي "وفاق عمر أغلبها القرن".

  كما ان نقابات الصحة تندد بشكل متكرر بقلة المعدات في المستشفيات الحكومية ونقص عدد الموظفين.

وقالت إيمان وهي طبيبة تبلغ من العمر 26 عامًا "ليس لدي أي شيء ضد هذا المسجد، لكن هذه المليارات كان يمكن استخدامها لتحسين منظومة الصحة التي تحتاج إليها حقًا". 

وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، تم إطلاق عرائض لتحويل مسجد الجزائر إلى "أكبر مستشفى في الجزائر". وانتشرت عبر الانترنت رسومات وصور مركبة تجسد ذلك.

وذكرت فريدة (60 عاما) وهي خبيرة آثار  "نحن مسلمون في الجزائر بعمق ولا ننسى ذلك"، مضيفة "لكن كل هذا المال كان من الممكن أيضًا أن يُصرف في القصبة (المدينة القديمة) في الجزائر ، وهي من  تراثنا الذي تركناه يتحول إلى أطلال".

- جنون عظمة-

وستتسع قاعة صلاة "مسجد الجزائر" ثالث أكبر مسجد في العالم، بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة والمسجد النبوي في المدينة المنورة، لأكثر من 120 الف مصل، كما يضم أيضا دارا للقرآن (مدرسة عليا) ومركزا ثقافيا إسلاميا ومكتبة وقاعة محاضرات ومتحفا للفن والتاريخ الاسلامي ومركزا للأبحاث حول تاريخ الجزائر.

وبحسب مراد (47 عاما) فإن "بوتفليقة، أراد مسجده ليترك بصمته، هذا كل ما في الأمر" حتى ان السكان المجاورين أصبحوا يدعونه "مسجد بوتفليقة". 

وذهبت فلة أبعد من ذلك واعتبرت ان "هذا المسجد يظهر فقط انهم كلهم لصوص"، كما قالت هذه الناشطة في الحركة الاحتجاجية.

واعتبرت، كما عديد الملاحظين، أن عبد العزيز بوتفليقة "أراد منافسة" الحسن الثاني ومسجده الكبير في الدار البيضاء المطل على البحر، الذي كان يعد أكبر مسجد في إفريقيا قبل بناء مسجد الجزائر قبالة البحر أيضا.

 في تونس ، بنى مستبد آخر أسقطه شعبه هو زين العابدين بن علي، مسجدًا فخمًا على مرتفعات قرطاج، أطلق عليه اسم "مسجد العابدين" قبل أن يتحول بعد الاطاحة به في 2011 الى "مسجد أنس بن مالك".

و"أسوأ ما في الأمر هو أنه لا يمكنك حتى الدخول إليه!"  كما أشار مراد وهو يقف أمام "مسجد بوتفليقة"، فلا يزال الوصول الى المسجد المحروس من قبل رجال الشرطة ممنوعًا. ومن الخارج لا يرى سوى تحرك العمال الصينيين والأفارقة.

وعلى بعد بضعة شوارع، قالت راضية البالغة من العمر 42 عامًا وهي تنظف أرضية متجرها لبيع الملابس، "لقد شيد بوتفليقة هذا المسجد الكبير من أجله والآن لن يتمكن حتى من الصلاة فيه".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الجوامع للصلاة وليس مستودعات للاسلحة
الامين - GMT الإثنين 15 أبريل 2019 04:38
المدارس المدارس المدارس اولا لتخريج شباب وفتيات متعلمين مهندسين أطباء صيادلة علماء ، يخدمون و ينفعون البلاد ، نعم للمستشفيات ودور رعاية كبار السن ، لا وألف لاء لكثرة الجوامع ، في احدى ندوات احد الشيوخ يقول ياتون أشخاص من دول مختلفة الى السعودية لتعليمهم أصول الدين ويعودون الى بلادهم ويسال الحضور ماذا يرجعوا ؟ فيقوم من بين الحضور طفل في العاشرة من عمره ويقول محششين ! وينفجر الشيخ من الضحك ويعطيه عشرين ريال ، اذهبوا الى يو توب وانقروا الى الشيخ والطفل الذي يقول محششين ، هذا الطفل يجب ان ينال جاءزة نوبل في الذكاء .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تحطم طائرتين للجيش الألماني بعد اصطدامهما في الجو
  2. عقوبات أميركية تستهدف خامنئي وظريف وقادة من الحرس الثوري
  3. اللجنة الرباعية تدعو لحل دبلوماسي لخفض التصعيد في المنطقة
  4. موجة حر شديدة تضرب أوروبا الأسبوع الجاري
  5. بومبيو: المباحثات مع الملك سلمان تطرقت لتعزيز أمن مضيق هرمز
  6. محافظو بريطانيا يرفضون أسلمة منصب رئيس الوزراء!
  7. مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا
  8. اجتماع أمني أميركي روسي إسرائيلي في القدس
  9. ترمب: على إيران
  10. بغداد: تعيين وزراء جدد للدفاع والداخلية والعدل
  11. الجبير يحذر إيران من مواصلة سياستها العدوانية
  12. محمد بن سلمان وبومبيو يتناولان الغداء في أحد مطاعم جدة
  13. إسرائيل باقية في غور الأردن لأمنها!
  14. هيئة التفاوض السورية: لا تحضيرات لـ
  15. بنس: القيادة الإيرانية لم تأذن بإسقاط طائرتنا
  16. بدء محاكمة شخصيات أساسية في
في أخبار