: آخر تحديث
حذر من حرب اميركية ايرانية تصيب العراق بكارثة

قيادي عراقي يدعو حكومة بلاده لوساطة بين واشنطن وطهران

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حذر زعيم ائتلاف الحكمة الشيعي العراقي عمار الحكيم من كارثة قد تصيب العراق في حال تفجر الصراع الاميركي الايراني حربا داعيا حكومة بلاده الى الانتقال من سياسية الوسط بين البلدين الى سياسة الوساطة.

وقال عمار الحكيم وهو رئيس تحالف الإصلاح والإعمار احد اكبر تحالفين فائزين في الانتخابات البرلمانية الاخيرة في كلمة له بحفل في بغداد احياء للذكرى العاشرة لمصرع والده زعيم المجلس الاعلى الاسلامي آية الله محمد باقر الحكيم بتفجير سيارته في النجف عام 2003 ان القادة العراقيين يعون جيداً المخاطر التي تحيط بالعراق نتيجة الصراع الأميركي الايراني .. واشار الى ان تأثر العراق بهذا الصراع لا يأتي نتيجة اختباره لموقف معين بل لانه يقع في قلب المنطقة وضمن جغرافية الصراع ولذلك يجب تجنيبه أي آثار محتملة .
وشدد على ان "طبول الحرب حين تقرع يغيب العقل والمنطق ولن يقف العراق مكتوف الايدي حينما يتعلق الامر بمصالحه وامنه". وبين ان "سياسية تصفير صادرات النفط الايراني التي تبنتها الولايات المتحدة تعني الانتقال من سياسة الضغط الى سياسة الخنق لايران ولدولتها وشعبها وسيكون لهذا المنحى اثاره الخطيرة والكارثية على المنطقة وعلى العراق بشكل خاص".

الانتقال من سياسة الوسط الى سياسة الوسيط

واكد الحكيم ضرور ان يتخذ العراق "مواقف مسؤولة تجنبه الكارثة وان ينتقل من سياسة الوسط الى سياسة الوسيط الذي يسعى لتخفيف حدة الصراع" .. داعيا الحكومة العراقية الى تقديم مبادرة وساطة بين الطرفين لمعالجة الازمة المتصاعدة هذه الايام .
واوضح ان "العراق يعيش اليوم إنفتاحا وتقاربا دوليا لم يشهده منذ العقود الماضية وهي فرصة ذهبية التي يجب استثمارها حيدا وان يكون بحجم تلك الفرصة التاريخية والاستفادة منها لتثبيت استرار واستقراره واعادة مناطقه المحررة الى مصافي التطور والإزدهار الاقتصادي .

وحذر الحكيم من عودة الارهاب الى تلك المناطق من جديد منوها الى ان العمليات الارهابية الاخيرة التي شهدتها مناطق عراقية واخرها الاربعاء الماضي بمدينة الصدر في العاصمة بغداد تدق ناقوس الخطر بشكل واضح ويجب ان لا يسمح ان يتحول موضوع داعش واخواتها الى ورقة ضغط اقليمي او دولي .. مؤكدا بالقول "امن العراق خط أحمر ولن نسمح بعودة الظلام من جديد الى بغداد وباقي المدن الآمنة وعلينا ان نعزز انصرنا العسكري الى خدمي وثقافي".

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي قد بحث أمس مع سفراء بريطانيا والمانيا وفرنسا في بغداد تطورات الاوضاع في المنطقة في ظل التوتر الحالي بين الولايات المتحدة وأيران. واكد ان العراق يحرص على اقامة علاقات تعاون مع جميع جيرانه ومحيطه العربي والاقليمي والدولي بما في ذلك الولايات المتحدة وايران . وقال ان العراق يؤمن بالحوار والتفاهم لحل جميع المشاكل مع دول الجوار وتغليب المشتركات على الخلافات وعدم الدخول ضمن اي محور اضافة الى موقف العراق المعلن من كونه ليس ضمن منظومة العقوبات الاميركية على ايران.

يشار الى ان العراق يتخوف من ان تصبح اراضيه مسرحا لحرب اميركية ايرانية خاصة مع وجود فصائل شيعية مسلحة موالية لايران تهدد بأستمرار باستهداف القوات الاميركية في البلاد التي يزيد عددها على الستة الاف عسكري .
وكان وزير الخارجية الاميركي بومبيو قد أبلغ الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الحكومة عادل عبدالمهدي خلال زيارته الخاطفة لبغداد الاثنين الماضي بأن بلاده لن تتردد في حماية أمن بعثتها وجنودها في العراق كما قدم لهما تصورا معززا بالأدلة عن خطط إيرانية يمكن تطبيقها في أي لحظة لتصعيد التوتر في المنطقة وان مجموعات عراقية مسلحة على صلة بإيران تخطط لتنفيذ عملية عسكرية ضد مجمع يضم قوات أميركية شمال بغداد وآخر غربها". 
وعقب انتهاء مباحثاته مع صالح وعبدالمهدي أبلغ بومبيو الصحافيين الذين يرافقونه في طائرته، بأنه بحث معهما "أهميّة أن يضمن العراق قدرته على توفير الحماية المناسبة للأميركيين على اراضيه"..مشيراً إلى أنّ المسؤولين العراقيين "أظهروا أنّهم يدركون أن هذه مسؤوليتهم".  


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هاي نكتــــه - ولا مزحـــــــــــه
عدنان احسان- امريكا - GMT السبت 11 مايو 2019 00:38
ليش ما تتوسط - بين المالكي - واياد علاوي ... ولا بين مقتدى الصدر - والسيستاني - ،،،، ولسه بعد بي كارثه . النوب ،اكثر من اللي شفناه - عجل اللي يصيـــــر بينا شنوا مناظر ولسه الفلم ما بلش ،،، الله لا يبشر بالخيــــــــر ..هسع وكت مزحك ،،واحنا صايمين . وعايفن حالنا ،،، اوووووف
2. العراق ليس مؤهلاً للوساطه
نصر - GMT السبت 11 مايو 2019 01:38
لم يطلب احد اطراف النزاع منكم التوسط لحل الخلاف بين أمريكا وايران , وانما جائت مبادرتكم خوفاً على مصير نظام خكمكم انتم , فبقائكم من بقاء نظام حكم الملالي في ايران وزوالكم في زواله , ثانياً الموقف بأتجاه التصعيد وليس الحل , الولايات المتحده الآن تبني قوة ضاربه في الخليج تمهيداً للقيام بعمل مشابه لأحتلال العراق عام 2003 وكذلك تحرير يوغسلافيا واسقاط نظام " ميلوسوفيك " قبله
3. زريبه وقطعان ماشيه
-------- - GMT السبت 11 مايو 2019 13:07
من طاحظ البلد والشعب اللي هذا يقوده . بلد زريبه وشعب من قطعان الماشيه
4. حكومة العراق؟؟؟
رائد شال - GMT الأحد 12 مايو 2019 11:59
من هي هذه الحكومة؟ الحشد أم الحرس الثوري؟ كلنا نعلم أن إيران هي التي تحكم العراق وكذلك يعلم عمار الحكيم الذي اقترح ذلك ... فعلى من تضحكون؟؟؟؟ وهل تريدون إيران أن تتوسط بين إيران والأمريكان؟؟؟ ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
5. قريبا سوف يرحلون
عصام حبيب - GMT الأحد 12 مايو 2019 14:45
لماذا التوسط وقريبا داعميكم سيهربون وسينهار نظامهم تحت ضربات الشعب الإيراني المسحوق أولاً. هل أنت خائف يا عمار الحكيم؟ قريباً ستبحثون أنتم أيضاً عن ملجأ يا من بعتم عروبتكم وعراقكم العربي بثمن بخس من أجل مصالحكم الشخصية فقط فقط


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. زعيم كوريا الشمالية يتفقد غواصة جديدة
  2. تراجع ثقة الأميركيين بالحكومة ووسائل الإعلام
  3. ماذا تحتاج ناسا لإرسال الروّاد إلى القمر والمريخ؟
  4. ظريف: إيران لا تريد المواجهة مع بريطانيا في قضية الناقلة
  5. الهند إلى القمر: بداية رحلة تاريخية
  6. روحاني: نضمن حرية الملاحة في هرمز والخليج ولن نبدأ الحرب
  7. العثور على غواصة فرنسية مفقودة منذ أكثر من 50 عاما
  8. مضيق هرمز: حربٌ إن عاندت إيران وسِلمٌ إن تنازلت
  9. ترمب: التفكير بالتفاوض مع إيران
  10. قوة أمنية بقيادة أوروبية لحماية الملاحة في هرمز
  11. الجيش الفرنسي يجند كُتّاب خيال علمي للتنبؤ بحروب المستقبل
  12. عبد المهدي يبحث مع روحاني نزع فتيل الأزمة في الخليج
  13. الحسن بن طلال يدعو لإنهاء معاناة مطراني حلب
  14. تونس أمام مشكلة إيجاد مدافن للمهاجرين الميّتين في البحر
  15. وتظل يد جونسون في جحيم (بريكست)!
  16. عبد المهدي في طهران برسالة بريطانية عن حرية الملاحة
في أخبار