قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أكد الكرملين الاثنين أن روسيا "لا علاقة لها" بالفضيحة السياسية في النمسا، حيث انهار الائتلاف الحاكم بعد نشر شريط فيديو فاضح بالنسبة للزعيم القومي هاينز-كريستيان شتراخه.

وصرّح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بشأن هذا الشريط المصوّر أمام الصحافيين "أنها قصة لا علاقة لها، ولا يمكن أن تكون لها أي علاقة بنا".

وتسبب نشر شريط فيديو يظهر فيه شتراخه وأحد مساعديه المقربين يوهان غودينوس وهو رئيس الكتلة البرلمانية الحالية لحزب الحرية، يتناقشان مع سيدة قريبة من شخصية روسية نافذة، زلزالاً سياسياً في النمسا. وكانا يتحدثان خصوصاً عن منح عقود حكومية نمساوية مقابل تقديم مساعدات مالية.

وفي أعقاب ذلك، استقال شتراخه من منصبيه على رأس حزب الحرية في النمسا، وكنائب للمستشار النمساوي سيباستيان كورتز.

وأضاف بيسكوف "لا يمكن أن أصدر رأياً بشأن ظهور هذا الفيديو، لأن لا علاقة له بروسيا ولا بالرئيس ولا بالحكومة. لا نعرف من هي هذه المرأة وما إذا كانت من الجنسية أو لديها أصول روسية".

وأكد إيغور ماكاروف وهو الشخص الذي يُقال إن المرأة التي ظهرت في الفيديو هي ابنة أخته أو أخيه، الأحد في حديث مع مجلة "فوربز" بنسختها الروسية أنه ولد وحيد، و"ليست لديه أية صلة قرابة" مع المرأة التي "لا يعرفها على الإطلاق".