قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فيينا: حدد رئيس البرلمان النمسوي الإثنين 27 ايار/مايو، موعدا للتصويت على مذكرة لحجب الثقة قدمتها المعارضة ضد المستشار سيباستيان كورتز، الذي أضعفه انسحاب شركائه السابقين في اليمين المتطرف من الائتلاف الحكومي.

واوضح رئيس البرلمان فولفغانغ سوبوتكا الثلاثاء، أنه فضل أن يتم النظر في هذه المذكرة بعد الانتخابات الأوروبية الأحد، "من اجل نقاش هادىء".

وينتمي سوبوتكا مثل كورتز إلى اليمين.

ومنذ انهيار الائتلاف بين اليمين واليمين المتطرف جراء شريط فيديو مسيء للزعيم القومي هاينز كريستيان شتراخه، تتسع الأزمة السياسية في النمسا وباتت تهدد المستشار سيباستيان كورتز (32 عاما).

وقدم مذكرة حجب الثقة حزب يتست البيئي الصغير، لكن الاشتراكيين الديموقراطيين وحزب الحرية اليميني المتطرف لم يستبعدوا دعمها، ما يتيح لهم تشكيل أغلبية لإسقاط رئيس الحكومة قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في ايلول/سبتمبر.

ودعا المستشار الى هذه الانتخابات التشريعية بعد تسريب مقتطفات من شريط فيديو صُور فيه شتراخه بكاميرا خفية وهو يساوم على عقود عامة نمسوية مع احدى قريبات ثري روسي في جزيرة إيبيزا الاسبانية في 2017.

وأدت هذه الفضيحة إلى استقالة شتراخه من جميع مناصبه، بما فيها منصب نائب المستشار، واستقالة جميع وزراء اليمين المتطرف من الحكومة.

 لكن عددا كبيرا من مسؤولي المعارضة يعتبرون أن على المستشار كورتز، زعيم الحزب المحافظ، تقليص ولايته قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في ايلول/سبتمبر.

وقال الاشتراكيون الديموقراطيون "نريد أن تتألف الحكومة الانتقالية بكاملها من خبراء، لأننا نعتقد أن هذا الحل يستطيع وحده أن يؤمن الثقة والاستقرار في هذه المرحلة الصعبة".