: آخر تحديث
مع زيارة مرتقبة لوزير الدفاع اللبناني إلى موسكو في نهاية الشهر

هل توقع اتفاقية التعاون العسكري اللبناني - الروسي؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لا تزال اتفاقية التعاون العسكري اللبناني - الروسي معلّقة منذ سنتين مع وضع رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري هذه الإتفاقية على جدول أعمال الحكومة، وقد علم أن وزير الدفاع إلياس بوصعب سيزور موسكو في نهاية الشهر الحالي، فهل يحمل معه التفويض على توقيع الاتفاقية؟.

إيلاف من بيروت: يؤكد الوزير والنائب السابق بشارة مرهج لـ"إيلاف" أنه في الأساس تبقى العلاقات اللبنانية الروسية وثيقة، وهذه الإتفاقية لا تشكل تغييرًا نوعيًا في العلاقة بين البلدين، بل تشكل إمتدادًا لها، لأن من حق لبنان أن يستفيد من الإمكانات الروسية وخبراتها، كما يستفيد أيضًا من إمكانات دول أخرى وخبراتها كالولايات المتحدة الأميركية.

الإستفادة
عن كيفية إستفادة لبنان أمنيًا وسياسيًا وإقتصاديًا جراء هذه الإتفاقية العسكرية بين روسيا ولبنان، يؤكد مرهج أن تلك الإتفاقية تعزز إمكانات لبنان في وجه محاولات الإعتداء عليه، خصوصًا من قبل المجموعات "الإرهابية"، حيث تتكفل روسيا بدعم لبنان في محاربته للإرهاب في المنطقة، وهذا يؤدي إلى تقاطع في المصالح، لا بد أن ينعكس أمنًا واستقرارًا في المنطقة.

أميركا
ماذا عن الولايات المتحدة الأميركية، هل ستبقى صامتة جراء مساعدة روسيا للبنان عسكريًا، وهل يشكل الأمر تهديدًا لمصالحها الخاصة في لبنان؟. يجيب مرهج أن واشنطن ستمتعض من هذا التطور، ولكن في الأساس عندما تساعد لبنان، فهي محكومة بالعلاقة الأميركية الإسرائيلية التي تحدد تلك المساعدات، وتجعلها تحت السقف الذي يحتاجه  لبنان في هذه المرحلة للدفاع عن نفسه سواء في وجه التهديدات الإسرائيلية أو "الإرهابية".

الجيش اللبناني
عن مدى مساهمة هذه الإتفاقية في تدعيم الجيش اللبناني ضد "الإرهاب"، يشير مرهج إلى أن هذه الاتفاقية تساعد الجيش اللبناني على تحصين أوضاعه وتطويرها في مواجهة "الإرهاب"، لأن الإمكانات الروسية تتعدى الدعم العسكري إلى المشاركة في المعلومات، وهو أمر مهم جدًا في ما يتعلق بما يهدد لبنان على جبهات "الإرهاب".

ويؤكد مرهج أن ما يحدث أخيرًا يشير إلى أن "الإرهاب" ليس حالة جامدة، بل ديناميكية، وتتوالد في المناطق والدول والأجيال، وبالتالي هناك إستعداد كامل للمواجهة، ويجب أن تتسم المواجهة بالديناميكية والتطوير المستمرين.
 
دور روسيا
ردًا على سؤال "هل تلعب روسيا اليوم دورًا محوريًا في تدعيم الأمن في لبنان وما مصلحتها في ذلك؟ "، يؤكد مرهج أنه بعدما تمكنت روسيا من لعب دور محوري في المنطقة، ها هي مهتمة بالإستقرار في لبنان، لأنه يشكل موقعًا مهمًا في المنطقة، سواء من الناحية العسكرية أو الأمنية أو الثقافية، لأن "الإرهاب" لا يقاوم فقط من الناحية العسكرية، ومصلحة روسيا ولبنان في أن يكون الوضع مستقرًا في المنطقة، وأن يعود القرار في المنطقة إلى أصحابه.

حرب باردة
هل يشهد لبنان حربًا باردة على أراضيه بين المصالح الأميركية من جهة والمصالح الروسية من جهة أخرى؟ يجيب مرهج أن الحرب الباردة بين روسيا وأميركا موجودة في كل المناطق، وخاصة في الشرق الأوسط وجنوب غرب آسيا، وهذا الأمر لن يكون جديدًا بالنسبة إلى لبنان، وقد عشنا تداعياته على فترة طويلة بعد الأزمة الفلسطينية، ونعوّل كثيرًا على التزام الجميع بمبادئ الأمم المتحدة وقراراتها والعمل على تنفيذها.


 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اتفاقيه عسكريه بين لبنان - وروسبه ،لحمايه / البلوك - رقم تسعه والسبب ،
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 04 يونيو 2019 17:53
الاتفاقيه ستضمن للروس - الانفراد - بحقول غــــاز شرق المتوسط ../ من سوريه شمالا للعريش جنوبا .... وبالتنسيق مع اردوغــــــان ،،، بعد ان نجح الروس با فشال - مشروع يابلوكا - الامريكي - القطري ،،، يعني اتفاقيه جنتلمان - - النفط لامريكا - والــغاز لروسيا - والفحم الحجـــري ،،، لاوربــــا ... اذا زعلت منهم روسيا ... تخرج داعش من قمقها
2. نظام من هواة لا يفقه جماعته الاحتراف!
اللبناني الاصيل - GMT الثلاثاء 04 يونيو 2019 19:20
واخيرا اصبح نقولا مرهج يحدد سياسة وزارة الدفاع اللبنانية في هذا العهد؟من يتولى تحديد استراتيجية لبنان في هذا الزمن الرديء؟نقولا مرهج وهو المحسوب على تيار الممانعة منذ زمن بعيد او وزير الدفاع القادم من جنبات الحزب القومي السوري؟ام "زياد الصندقلي"العريف في الجيش اللبناني الذي "خرج"من البسطة السنية الى قصر "الشعب" في بعبدا عام ١٩٨٩ليعلن "تأييده" لميشال عون في ذلك الزمن وذلك قبل ان تكتشف وسائل الاعلام بان "الصندقلي هو عبارة عن"عريف "في الجيش اللبناني ومرافق لميشال عون وقدماه لم تظأ البسطة على الاطلاق؟هذه هي الالاعيب التي دكت المسامير في البنيان اللبناني وهي التي تراهن على السراب وتصل الى الكوارث.عون قال في ١٩٨٨ اثناء حرب التحرير بانه خلخل المسمار في نظام دمشق فاذا به يخلخل نفسه ويرضخ لشروط حافظ الاسد بعد ان فتح النار بدون تخطيط.هو هاو وسيبقى من الهواة مع زمرته ولن يصبح مخترفا الا اذا كان قد باع الوطن لجماعة حزب الله ومن وراءهم ايران؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. البرلمان العربي يناقش سبل تحقيق الأمن المائي والغذائي
  2. مجلس الأمن الدولي يدين بشدة استهداف الحوثيين لمطار أبها
  3. صور جديدة تدين إيران في الهجوم على ناقلتي النفط
  4. أوروبا تتقدم باتجاه بناء مقاتلتها
  5. مرسي... من أول رئيس إسلامي لمصر إلى الموت خلال محاكمته
  6. قطع الانترنت لم يخرس المحتجين في السودان
  7. برنامج الأغذية العالمي يندّد بتلاعب الحوثيين بالمساعدات الغذائية
  8. أمير قطر ينعى محمد مرسي
  9. قرية في فلوريدا تستنفر لدعم حملة ترمب الانتخابية
  10. رئيس الاركان الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية
  11. العراق يُوثق دور اليهودي ساسون حسقيل في بناء نظامه المالي
  12. وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي
  13. مراهقون يصنعون طائرة للقيام برحلة من جنوب افريقيا إلى مصر
  14. عبدالله الثاني يفاجىء شبابا كان التقاهم أطفالا
في أخبار