قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اوساكا: حثت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي الجمعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على "الكف عن أعمال زعزعة الاستقرار التي تهدد المملكة المتحدة وحلفاءها" خلال لقائهما على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة إنه خلافا لذلك، "لن يكون هناك تطبيع للعلاقات الثنائية".

والاجتماع هو الأول بين بوتين وماي منذ تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في عام 2018 على الأراضي البريطانية.

وخلال لقائها مع بوتين، أكدت ماي أن لديها "أدلة دامغة على أن روسيا تقف خلف هذا الاعتداء".

وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية رغم ذلك أن لندن "منفتحة على احتمال تغيير في العلاقة (مع روسيا) لكن لتحقيق ذلك على الحكومة الروسية أن تختار سبيلاً مختلفاً".

وحرصت السلطات البريطانية على التأكيد في وقت سابق على أن هذا اللقاء لا يشكل تطبيعاً للعلاقات مع روسيا.

وأكد فلاديمير بوتين من جهته في مطلع حزيران/يونيو أنه يريد "قلب الصفحة المتعلقة بالجواسيس والاعتداءات" في إطار العلاقة مع لندن.

وعثر على سيرغي سكريبال وابنته يوليا في 4 آذار/مارس فاقدين الوعي على مقعد في حديقة عامة في 4 آذار/مارس 2018 في سالزبوري جنوب المملكة المتحدة.

وسكريبال ضابط استخبارات روسي سابق متهم بالتجسس لصالح المملكة المتحدة، بادلته لندن مقابل عملاء مزدوجين آخرين.

واتهمت لندن الاستخبارات العسكرية الروسية بمحاولة تسميم سكريبال بغاز أعصاب قوي. وتنفي موسكو مسؤوليتها عن العملية التي أدت إلى أكبر موجة طرد دبلوماسيين في التاريخ الحديث وفرض عقوبات أميركية جديدة ضد روسيا.

وتختلف لندن وموسكو حول ملفات دولية عديدة مثل النزاع السوري والأزمة الأوكرانية.