قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ناشر كتاب باولو كويلو "إحدى عشرة دقيقة" ومترجمته يعبّران عن صدمتهما لأن النسخة التي نُشرت في تركيا كانت محرّفة، أزيلت منها كلمة كردستان.

إيلاف: تسحب دار نشر تركية ترجمتها لكتاب "إحدى عشرة دقيقة" للمؤلف البرازيلي باولو كويلو بعدما اكتشف القراء أن الترجمة التركية حذفت كلمة كردستان، وغيّرتها إلى الشرق الأوسط.

ففي النسخة الإنكليزية التي ترجمت من الأصل البرتغالي، كتب كويلو: "ذهبت إلى مقهى للإنترنت، واكتشفت أن الأكراد أتوا من كردستان، وهي دولة غير موجودة، مقسمة الآن بين تركيا والعراق".

عدلت الترجمة التركية الجزء الثاني من الجملة لتصبح: "كُتب على الإنترنت أن الأكراد كانوا يعيشون في الشرق الأوسط".
وقد طُبع من النسخة التركية التي تحتوي على هذا التحريف 38 طبعة، منذ عام 2004.

تصحيح الخطأ
رد جان أوز، صاحب دار جان للنشر، التي تولت ترجمة الكتاب إلى التركية ونشره، على النقد على موقع تويتر، بقوله إن القراء على حق في غضبهم.

وأضاف: "سوف نعدل الخطأ في الطبعة المقبلة، ولا أعرف من المسؤول عن التغيرات بين النسخ الأصلية والإصدارات المترجمة؛ فلدينا طبعة قديمة جدًا. لكن، لا يحق للناشر أن يغيّر في النص كما يحلو له".

أما سعدت أوزن، وهي مترجمة الكتاب من الإنكليزية إلى التركية، فقالت إن ليست لديها أي فكرة عن كيفية حدوث هذا التغيير في الترجمة، وإنها كانت متأكدة من أنه لم يكن بقرار منها، حيث شاركت أمثلة من ترجماتها الأخرى التي تضمنت صلات متعلقة بكردستان.

الرقابة غير واردة
غرّدت أوزن على تويتر: "حاولت أن أتذكر إذا كنت قد فكرت بشكل مختلف في ذلك الوقت، ولكن لا. ما زلت الشخص نفسه. المبادئ هي ما تنقذنا في أوقات التردد. وتعمل الترجمة دائمًا جنبًا إلى جنب مع التأويل، لكن الرقابة غير واردة".

دافع أوز عن أوزن قائلًا: "هذا التدخل تم في مرحلة التحرير، بلا شك". والجدير بالذكر أن تركيا ترفض قيام أي دولة للأكراد على حدودها، خصوصًا من جهة شمال العراق، وهي لا تزال في صراع مستمر مع حزب العمال الكردستاني الذي حمل السلاح ضد السلطات التركية.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "غارديان". الأصل منشور على الرابط:

https://www.theguardian.com/books/2019/jul/17/turkish-translation-paulo-coelho-removed-mention-of-kurdistan-eleven-minutes