قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: يستأنف المجلس العسكري الحاكم في السودان وقادة الاحتجاج مساء الخميس التفاوض لحل مسائل متعلقة بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية، فيما تظاهر الآلاف في ارجاء السودان تنديدا بمقتل ستة هذا الاسبوع بينهم اربعة طلاب.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا) عن الفريق شمس الدين كباشي رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري أنّ المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي و"قوى إعلان الحرية والتغيير" في شأن الوثيقة الدستورية ستستأنف مساء الخميس.

وشارك آلاف السودانيين في تظاهرات في ارجاء البلاد الخميس استجابة لدعوة قادة الاحتجاج الى تنظيم مسيرات "مليونية" تنديدا بمقتل ستة متظاهرين بينهم أربعة طلاب في الأُبيّض في وسط البلاد.

وقتل الاثنين ستة أشخاص بينهم أربعة طلاب مدارس ثانوية وأصيب أكثر من 60 بالرصاص أثناء تظاهرة رفضا لتزايد شح الخبز والوقود في الأُبيّض كبرى مدن ولاية شمال كردفان (350 كلم جنوب غرب الخرطوم).

واتهم الفريق جمال عمر رئيس لجنة الامن والدفاع بالمجلس العسكري الانتقالي في مؤتمر صحافي مساء الاربعاء أفراد من قوات الدعم السريع في المدينة بقتل المتظاهرين الطلاب.

ودعا تجمع المهنيين الذي أطلق الاحتجاجات، أنصاره الى تظاهرات حاشدة في ارجاء البلاد الخميس تحت شعار "القصاص العادل" لضحايا الأُبيض.

وعلى الاثر، شارك محتجون في عدة تظاهرات في حيي بحري وبري في الخرطوم وفي أم درمان المدينة التوأم للعاصمة.

وحمل العديد منهم أعلام السودان وصورا للضحايا وسط هتافات "الدم بالدم لا نقبل الديّة" و"وين (أين) لجنة التحقيق".

كما خرجت تظاهرات في الأُبيض حيث سقط الضحايا، وفي مدينة بورتسودان الساحلية على البحر الأحمر وفي ولاية النيل الأزرق (شمال) وفي مدينة مدني في وسط البلاد، على ما أفاد شهود.

وأثار مقتل الطلاب في الأُبيض تنديدا دوليا، مع مطالبة اليونيسف بفتح تحقيق في المسألة.

ومساء الثلاثاء، قررت السلطات إغلاق جميع مدارس البلاد حتى إشعار آخر، فيما فرضت حظر تجول ليلي في الابيض وثلاث مدن أخرى في ولاية شمال كردفان.

وقوات الدعم السريع واسعة الانتشار والنفوذ ويخشاها الناس على نطاق واسع في السودان، وقد اتهمها المحتجون مرارا بارتكاب انتهاكات.

وأكّد الفريق عمر في مؤتمر صحافي في الأُبيّض مساء الاربعاء بثتّه قناة الغد الإماراتية ومقرها القاهرة أنّ "مسيرة للطلاب اثناء سيرها في سوق المدينة تم اعتراضها بالعصي والهراوات من قبل قوة تأمين البنك السوداني الفرنسي التابعة لقوات الدعم السريع وحجمها سبعة افراد بالإضافة لعربة مسلحة".

وتابع الفريق مرتديا زيه العسكريّ "هذا التصرف أدى إلى رد فعل بقيام بعض الطلاب برشق القوات بالحجارة ما دفع بعض افراد هذه القوة الى تصرف فردي باطلاق أعيرة نارية على المتظاهرين".

وأوضح أنه "تم التعرف على مرتكبي هذه الحادثة التي أدت للخسائر المؤسفة التالية: الشهداء عدد خمسة إضافة إلى شهيد آخر توفي اليوم متأثرا بجروحه".