قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخميس أنّ إسرائيل ستظهر "ضعفاً شديداً" في حال سماحها بدخول نائبتين أميركيتين مسلمتين ومؤيدتين للفلسطينيين، تعتزمان زيارة الأراضي الفلسطينية.

وقال الرئيس الأميركي عبر موقع تويتر إنّ رشيدة طليب النائبة الأميركية من أصل فلسطيني، وزميلتها الهان عمر "تكرهان إسرائيل وكل اليهود، وليس بالإمكان قول شيء أو القيام بشيء لتغيير رأيهما".

وأعلن مسؤول إسرائيلي في وقت سابق أنّ بلاده تنوي منع زيارة النائبتين، المرتقبة في نهاية الاسبوع، بسبب تعبيرهما عن دعمهما لحركة مقاطعة الدولة العبرية، وذلك رغم التصريح بدايةً بأنّه سيمسح لهما الدخول.

وأجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء مشاورات ستبقى متواصلة إلى حين اتخاذ قرار نهائي، وفق ما أعلن المسؤول الحكومي نفسه.

وسبق لإلهان عمر ورشيدة طليب المصنفتين ضمن الجناح اليساري للحزب الديموقراطي في مجلس النواب الأميركي وهما أول مسلمتين تدخلان الكونغرس، أن أعلنتا علناً دعم مقاطعة إسرائيل اقتصاديا وثقافيا وعلميا احتجاجاً على احتلال الأراضي الفلسطينية. كما سبق أن نددتا مراراً بالسياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين.

وفي عام 2017، اعتمدت إسرائيل قانوناً لمنع دخول مؤيدي حركة المقاطعة.

وباتت النائباتان منذ مدة في مرمى ترمب الذي يتهمهما بمعاداة السامية، بالإضافة إلى نائبتين ديموقراطيتين من الأقليات.