قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أُطلِق سراح امرأة إيرانيّة حُكم عليها سابقًا في الولايات المتّحدة بتُهمة انتهاك العقوبات الأميركيّة على طهران، وقد عادت الآن إلى بلادها، بحسب ما قال محاميها الخميس لوكالة فرانس برس.

وحَكَم قاض في مينيابوليس على نيغار غودسكاني بالسجن 27 شهرًا يوم الثلاثاء، لكنّه قرّر أنّها أتمّت عقوبتها بالنّظر إلى الوقت الذي قضته قيد الاحتجاز في أستراليا والولايات المتحدة. وقال محاميها روبرت ريتشمان في رسالة بالبريد الإلكتروني إنّ غودسكاني "أضحت الآن حرّةً في إيران مع أسرتها".

وغودسكاني، المقيمة بشكل قانوني في أستراليا، اعتُقلت بعد أن قال مدّعون أميركيّون إنّها سعت إلى الحصول على تكنولوجيا الاتصالات الرقميّة الأميركيّة عبرَ تقديم نفسها على أنها موظّفة في شركة ماليزية.

وأشار المدّعون إلى أنّها كانت في الحقيقة تُرسل التكنولوجيا إلى شركة الاتّصالات الإيرانيّة "فناموج".