قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: رأى الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء أن الأكراد الذين تشن تركيا هجوما ضدهم في شمال سوريا منذ انسحاب القوات الأميركية من المنطقة، "ليسوا ملائكة".

وقال ترمب ردا على الاتهامات له خاصة من قبل حلفائه الأجانب "بالتخلي" عن الأكراد، "أساسا هم ليسوا ملائكة"، وذلك قبل أن يتوجه نائب الرئيس مايك بنس إلى تركيا مساء الأربعاء للقاء الرئيس رجب طيب اردوغان.

وقال ترمب "الأكراد هم في أمان أكثر حالياً. الأكراد يعرفون كيف يقاتلون. لقد قاتلوا معنا، لقد دفعنا الكثير من المال لكي يقاتلوا معنا وهذا جيد".

ودافع ترمب مجددا عن قراره سحب الجنود الأميركيين من شمال شرق سوريا. وقال "إذا دخلت تركيا في سوريا فهذه قضية بين تركيا وسوريا، وليست قضية بين تركيا والولايات المتحدة مثلما يريد كثير من الأغبياء أن يجعلوكم تصدقوا".

وقال "هناك العديد من الدول التي تكره تنظيم الدولة الإسلامية بقدر ما نكرهه. وأحياناً أكثر منا"، مضيفًا أن هذه الدول يجب أن تحل محل الولايات المتحدة. وقال ساخرا "يمكن أن تحصل سوريا على مساعدة من روسيا، لا مشكلة في ذلك، فهناك الكثير من الرمال هناك؛ هناك الكثير من الرمال التي يمكنهم الاستمتاع بها".

وأضاف "نحن في وضع استراتيجي جيد للغاية. إنه رائع من وجهة نظر إستراتيجية"، مشيرًا إلى أن جميع الجنود الأميركيين انسحبوا من المنطقة.

واضاف "سنساعد في التفاوض. نريد أن تتوقف الحروب من منظور إنساني".

وقال الرئيس الأميركي كذلك إن حزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا ضد انقرة منذ عقود، يشكل "على الأرجح" تهديدا ارهابيا أكبر من تهديد تنظيم الدولة الإسلامية.

وصرح في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض "حزب العمال الكردستاني، الذي هو جزء من الأكراد كما تعلمون، هو على الأرجح اسوأ في الإرهاب ويشكل خطراً إرهابيا أكبر بأوجه عديدة، من داعش".