قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف رئيس الوزراء الكندي عن حكومته الجديدة، حيث انضمت سبعة وجوه جديدة إلى مجلس الوزراء وتم تعديل آلية الحكومة لمعالجة أولويات الغرب في السياسة الخارجية والليبرالية مثل مكافحة تغير المناخ، وتعزيز الطبقة الوسطى والمصالحة بين السكان الأصليين.

إيلاف من دبي: أدت الحكومة الليبرالية الكندية الجديدة قبل أيام اليمين الدستورية، برئاسة جاستن ترودو، ايذانًا ببدء فترة توليها المسؤولية خلال السنوات الأربع القادمة.

في يوم الانتخابات، اختار الكنديون الاستمرار في المضي قدمًا. من الساحل إلى الساحل إلى الساحل، اختار الشعب الكندي الاستثمار في عائلاته ومجتمعاته، وخلق وظائف لتعزيز مكانة الطبقة الوسطى، ومكافحة تغير المناخ مع الحفاظ على اقتصاد قوي ومتنامٍ.

بعث الكنديون برسالة مفادها أنهم يريدون من الحكومة أن تعمل بتكاتف لتحقيق تقدم في القضايا الأكثر أهمية، لجعل حياتهم المعيشية أكثر سهولة وتعزيز نظام الرعاية الصحية، وحماية البيئة، والحفاظ على مجتمعات آمنة، والمضي قدمًا في المصالحة مع السكان الأصليين. ويتوقع الناس أن يعمل البرلمانيون بروح التعاون لتحقيق هذه النتائج، وهذا بالتحديد ما سيفعله هذا الفريق.

الحكومة الكندية الجديدة

أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو عن أعضاء حكومته عقب مراسم أداء اليمين الدستورية، وهم:
كريستيا فريلاند نائبة لرئيس الوزراء ووزيرة الشؤون الحكومية الدولية

أنيتا أناند وزيرة للخدمات العامة والمشتريات
نافديب باينز وزيرًا للابتكار والعلوم والصناعة
كارولين بينيت وزيرة للعلاقات بين السكان الأصليين
ماري كلود بيبو وزيرة الزراعة والأغذية الزراعية
بيل بلير وزيرًا للسلامة العامة والاستعداد للطوارئ
برديش تشاغر وزيرًا للتنوع والشمول والشباب
فرانسوا فيليب شامباني وزيرًا للخارجية
جان إيف دوكلوس رئيسًا لمجلس الخزانة
منى فورتييه وزيرة لتعزيز الطبقة المتوسطة ومساعدة وزير المالية
مارك غارنو وزيرًا للنقل
كارينا غولد وزيرة للتنمية الدولية
ستيفن جيلبولت وزيرًا للتراث الكندي
باتي هاجدو وزيرة للصحة
أحمد حسين وزيرًا للأسرة والطفل والتنمية الاجتماعية
ميلاني جولي وزيرة التنمية الاقتصادية واللغات الرسمية
برناديت جوردان وزيرة الصيد والمحيطات وخفر السواحل الكندي
ديفيد لاميتي وزيرًا للعدل والنائب العام لكندا
دومينيك لابلان رئيسًا لمجلس الملكة الخاص بكندا
ديان ليبوثيلييه وزيرة الإيرادات الوطنية
لورنس ماكولاي وزيرًا لشؤون المحاربين القدامى ووزير الدفاع الوطني المشارك
كاترين ماكينا وزيرة للبنية التحتية والمجتمعات
ماركو إل. مينديسينو وزيرًا للهجرة واللاجئين والمواطنة
مارك ميلر وزيرًا لخدمات السكان الأصليين
مريم منصف وزيرة لشؤون المرأة والمساواة بين الجنسين والتنمية الاقتصادية الريفية
بيل مورنو وزيرًا للمالية
جويس موراي وزيرة للحكومة الرقمية
ماري نغ وزيرة للأعمال التجارية الصغيرة وترويج الصادرات والتجارة الدولية
سيموس أورغان وزيرًا للموارد الطبيعية
كارلا كوالتو وزيرة العمل وتنمية القوى العاملة وإدماج المعوقين
بابلو رودريغيز قائدًا للحكومة في مجلس العموم
هارجيت ساجان وزيرًا للدفاع الوطني
ديب شولت وزيرًا لكبار السن
فيلومينا تاسي وزيرة للعمل
دان فاندال وزيرًا للشؤون الشمالية
جوناثان ويلكنسون وزيرًا البيئة وتغير المناخ

تعيينات جديدة

تمثل الحكومة الكندية الشعب الكندي في كل أنحاء البلاد. وهذا ما دفع برئيس الوزراء للطلب من جيم كار أن يكون ممثلًا خاصًا له في منطقة المروج الكندية. ولد هذا الأخير ونشأ في وينيبيغ وسوف يضمن أن يكون لشعب ألبرتا وساسكاتشوان ومانيتوبا صوت قوي في العاصمة أوتاوا.

مريم منصف وزيرة لشؤون المرأة والمساواة بين الجنسين والتنمية الاقتصادية الريفية

يتوقع الكنديون أن يعمل البرلمانيون معًا بالنيابة عنهم، تحت قيادة بابلو رودريغيز الذي سيتولى إلى جانب منصبه كقائد للحكومة في مجلس العموم، مسؤولية أخرى كملازم لمقاطعة كيبيك. هذا، وسيعمل الفريق الذي سيُذكر أدناه مع جميع الأطراف لإحراز تقدم بشأن الأولويات الأكثر أهمية للكنديين:

كيرستي دنكان كنائبة لرئيس الحكومة في مجلس العموم
مارك هولاند رئيسًا لحكومة الظل
جينيت بيتيباس تايلور كنائبة لحكومة الظل
كيفن لامورو كسكرتير برلماني لقائد حكومة الظل في مجلس العموم

كما أعلن رئيس الوزراء عن تغييرات في هيكلية وولاية لجان مجلس الوزراء لتعكس أولويات الكنديين العليا. القائمة الجديدة للجان مجلس الوزراء هي كما يأتي:

لجنة مجلس الوزراء المعنية بجدول الأعمال والنتائج والاتصالات
لجنة مجلس الوزراء المعنية بالعمليات
لجنة مجلس الوزراء للشؤون العالمية والأمن العام
لجنة مجلس الوزراء للمصالحة
لجنة مجلس الوزراء المعنية بالاقتصاد والبيئة
لجنة مجلس الوزراء المعنية بالصحة والشؤون الاجتماعية
مجلس الخزانة
مجموعة الاستجابة للحوادث

فريق قوي ومتنوع

بعد تقديم حكومته، قال ترودو: "اليوم، يمكنني تقديم فريق قوي ومتنوع ويمتلك الخبرة، مع تأكيدي بأنه سيعمل بتكاتف لمعالجة المشكلات الكبيرة التي تهم الأشخاص من الساحل إلى الساحل إلى الساحل. سواء أكان ذلك بجعل الحياة أسهل للطبقة الوسطى، أو باتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ، أو الحفاظ على سلامة مجتمعاتنا، وأؤكد بأننا سنواصل العمل بلا كلل من أجل جميع الكنديين".

أحمد حسين وزير الأسرة والطفل والشؤون الاجتماعية في الحكومة الكندية الجديدة

الملاحظ أن الحكومة الكندية الحالية تتألف من رئيس الوزراء و36 وزيرًا. ومقارنة بالحكومة السابقة، هناك عدد متساوٍ من النساء والرجال.

ستقدم حكومة كندا الجديدة الدعم للمناصب الجديدة على النحو الآتي:

سيتم دعم وزير التنوع والشمول والشباب من التراث الكندي.
ستحصل وزيرة تعزيز الطبقة المتوسطة ومساعدة وزير المالية على دعم من وزارة المالية.
سيتم دعم وزيرة التنمية الاقتصادية واللغات الرسمية من قبل مركز الابتكار والعلوم والتنمية الاقتصادية في كندا، وستحظى بدعم إضافي من التراث الكندي. وستكون الوزيرة مسؤولة أيضًا عن وكالات التنمية الإقليمية.
سيتم دعم وزيرة شؤون المرأة والمساواة بين الجنسين والتنمية الاقتصادية الريفية من منظمة المرأة والمساواة بين الجنسين الكندية، وستحظى بدعم إضافي من منظمة البنية التحتية الكندية ومركز الابتكار والعلوم والتنمية الاقتصادية في كندا.
سوف تحصل وزيرة الأعمال التجارية الصغيرة وترويج الصادرات والتجارة الدولية على دعم إضافي من مركز الابتكار والعلوم والتنمية الاقتصادية في كندا.