إيلاف: في ليلة دامية شهدتها العاصمة العراقية فقد ارتكبت 4 ميليشيات عراقية موالية لايران مجزرة ضد متظاهري ساحة الوثبة في وسط بغداد، حيث اطلقت عناصرها الرصاص الحي ضدهم، ونفذت اعدامات ميدانية، فقتلت واصابت حوالى 40 محتجا، بينما توجهت سرايا السلام التابعة للصدر الى ساحات الاحتجاج لحمايتها.

إيلاف: نزل العشرات من عناصر ميليشيات الحشد الشعبي في عصائب اهل الحق وحزب الله والنجباء ومنظمة بدر يرتدون ملابس مدينة وهم ملثمون يستقلون سيارات مدنية الى ساحة الوثبة عند جسر السنك في وسط بغداد، حيث يتجمع المئات من المحتجين ففتحوا النار باتجاههم، ونفذوا اعدامات جماعية بالمحتجين، ما ادى الى مقتل 13 شابا واصابة حوالى 30 اخرين منهم، ثم قاموا بإطفاء التيار الكهربائي في ساحة الخلاني القريبة وأحرقوا مرآبًا من 8 طبقات.

‎جاء ذلك اثر اختراق مجاميع تابعة لتلك الميليشيات المناوئة للتظاهرات ساحة الخلاني والسنك في وسط بغداد وتمكنت 6 سيارات مسلحة دفع رباعي تقلهم من السيطرة على المنطقتين وسط إطلاق للرصاص الحي.

من جهته زعم اللواء عبد الكريم خلف الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة المعروف ببياناته وتصريحاته المضللة حصول "نزاع بين المتظاهرين واستخدمت قنابل المولوتوف داخل مرآب السنك، وأن القوات الأمنية تراقب الوضع داخل المرآب". لكن ناشطين اكدوا ان السلطات الامنية وجّهت الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين قبل انسحابها من المنطقة.

جاءت هذه المجزرة التي نفذتها الميليشيات مساء الجمعة بعد ساعات من اعلان الخزانة الاميركية فرض عقوبات على اربع عراقيين، قالت ان بينهم ثلاثة من قادة الميليشيات المرتبطة بايران، بتهم انتهاك حقوق الانسان والفساد.

ومع انتشار تقارير الهجوم الغادر للميليشيات فقد خرج متظاهرو التحرير بمسيرات سلمية حاشدة لمساندة زملائهم قرب جسر السنك وصد هجوم الميليشيات، فيما وجه ناشطون نداءات الى الفرق الطبية بالتوجه الى ساحة الوثبة لاسعاف المصابين.

كما توجهت الى الساحة عناصر ذوي القبعات الزرق من "أنصار مقتدى الصدر" الذين كلفهم هذا الاخير بحماية المحتجين حيث كان انصار احزاب السلطة قد حاولوا ظهر اليوم اقتحام ساحة التحرير واخراج المحتجين منها، لكن ذوي القبعات اشتبكوا معهم وطردوهم من المكان. وقد عادوا مساء اليوم الى ساحات التظاهر من اجل حماية المحتجين من اي اعتداءات جديدة قد يتعرّضون لها على ايدي المبليشيات.

وكان 4 أشخاص تعرّضوا للطعن في ساحة التحرير أمس الخميس لدى دخول مجموعات حزبية إليها في مسيرة منظمة محاولة السيطرة على ساحة التحرير من دون أي تدخل للقوات الأمنية فاعتدت على المتظاهرين بالسلاح الابيض.