نصر المجالي: على طريق تعزيز التعاون العسكري في مجال العمليات المشتركة، وصولا إلى تحقيق الأهداف المنشودة في مواجهة التحديات والأزمات التي تشهدها المنطقة اليوم، انطلقت يوم الأحد، مناورات "الاتحاد الحديدي 12 " المشتركة بين القوات البرية والجيش الأميركي ويستمر لعدة أسابيع.

وتعتبر المناورات التي شهد انطلاقها اللواء الركن صالح محمد صالح مجرن العامري قائد القوات البرية الإماراتية والفريق تيري فيريل قائد الجيش الأميركي، الأبرز في المنطقة.

وحسب وكالة أنبا الإمارات (وام) يهدف التمرين المشترك إلى تبادل الخبرات العسكرية ورفع الكفاءة والجاهزية القتالية وتطوير قابلية العمل المشترك للطرفين وذلك تعزيزا للعلاقات الاستراتيجية بين الإمارات والولايات المتحدة.

كما يهدف إلى تبادل الخبرات العسكرية ورفع الكفاءة والجاهزية القتالية وتطوير قابلية العمل المشترك للطرفين وذلك تعزيزا للعلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية.

واستكملت كافة الاستعدادات الخاصة بالتمرين المشترك بعد أن اكتمل وصول القوات الأميركية المشاركة في التمرين والذي يعد الأبرز في المنطقة والأكبر مشاركة من قبل الجانبين.