قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: شدّد البيان الختامي للقمة الخليجية التي اختتمت أعمالها قبل قليل في الرياض، على أهمية حماية الملاحة الخليجية من أي تهديدات، فيما أكد على الوحدة الاقتصادية والتكامل الجمركي بين دول مجلس التعاون.

وأفاد البيان الختامي لقمة لدول مجلس التعاون الخليجي بأن القمة دعت إلى الانتهاء من تشريع للتكامل الاقتصادي الإقليمي بحلول العام 2025 بما في ذلك وحدة مالية ونقدية

ودعا البيان، الذي تلاه لأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني وبُث على الهواء، أيضاً إلى تعزيز التعاون العسكري والأمني للحفاظ على الأمن الإقليمي

وأكد إعلان الرياض أن التحديات في المنطقة تتطلب تحقيق التنسيق الأمني والسياسي بين دول المجلس.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني، خلال تلاوته للبيان الختامي لأعمال القمة الخليجية إن إعلان الرياض الصادر في الدورة الـ 40 لقادة دول مجلس التعاون الخليجي، أكد على أن التحديات في المنطقة تتطلب تحقيق التنسيق الأمني والسياسي بين دول المجلس.

وقال الزياني: أكدت روى قادة مجلس التعاون الخليجي على أن يظل هذا المجلس كيانا متكاملا متماسكا ومترابطا، وقادرا على مواجهة كافة التحديات والمخاطر، وأن الهدف الاعلى لمجلس التعاون هو تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الاعضاء في جميع الميادين وصولا إلى وحدتهم.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قد أعلن منذ قليل انتهاء أعمال القمة الخليجية التي عقدت في قصر الدرعية بالرياض بحضور قادة وروساء وفود دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أن مجلس التعاون الخليجي تمكن منذ تأسيسه من تجاوز الأزمات التي مرت بها المنطقة، موضحا أن الظروف التي تمر بها المنطقة تستدعي تكاتف الظروف والعمل سوياً لوقف الانتهاكات التي تمارسها إيران.

وطالب الملك سلمان بن عبد العزيز المجتمع الدولي اتخاذ ما يلزم لضمان إمدادات الطاقة والممرات البحرية.