قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: قالت مصادر إيرانية إن المرشد علي خامنئي عيّن إسماعيل قا آني قائدا لفيلق القدس في الحرس الثوري، وكان يقوم بمهمة نائب قاسم سليماني الذي قتل في غارة أميركية فجر الجمعة في بغداد.

وأفاد مصدر، اليوم الجمعة، بأن خامنئي، سيرأس وللمرة الأولى الاجتماع الطارئ للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني لدرس خيارات الرد على خلفية اغتيال قاسم سليماني.

قال المصدر، بحسب وكالة "إرنا" الإيرانية، إن "المرشد الإيراني آية الله علي خامنئي وللمرة الأولى يرأس الاجتماع الطارئ للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الذي يعقد على خلفية اغتيال قاسم سليماني لدرس خيارات الرد".

كان المتحدث الحرس الثوري الإيراني أعلن، اليوم الجمعة، مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني في قصف أميركي استهدف سيارته في مطار بغداد الدولي.

هوية فيلق القدس
يذكر أن فيلق القدس أو قوة القدس (بالفارسية: نيروي قدس) هي وحدة قوات خاصة للحرس الثوري الإيراني، ومسؤولة عن عمليات خارج الحدود الإقليمية.

كما إن المسؤول الأول لفيلق القدس هو المرشد علي خامنئي. وقائدُها الحالي هو قاسم سليماني، ونائبه هو اسماعيل قا آني. وتُعتبر المعلومات عن الفِرقة قليلة، حيث قُدِر عدد أفراده بـ 18.000 جندي في سنة 2007.

وكان فيلق القدس أنشأ في حرب الخليج الأولى كوحدة خاصة من قوات حرس الثورة الإسلامية. وذلك أثناء وبعد الحرب، وقد دَعمت هذه الوحدة الأكراد في حربهم ضد صدام حسين.

كما وَسع فيلق القدس عملياته إلى أفغانستان المُجاورة، أبرَزُها كان بمُساعدة عبد العلي مزاري رئيس حزب الوحدة الشيعي ضد حكومة محمد نجيب الله. ثم بدأ بتمويل ودعم التحالف الشمالي بقيادة أحمد شاه مسعود ضد حركة طالبان.

وحسب وثيقة سنة 1998 لاتحاد العلماء الأميركيين: "التركيز الأساسي لفيلق القدس هو تدريب الجماعات الإرهابية الأصولية الإسلامية"، وينُص أيضاً على أن فيلق القُدس مُرتبط بمكاتب إيرانية لحركات التحرر، التي تُحافظ على بناء اتصالات مع مُنظمات المُقاومة الإسلامية تحت الأرض في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

وفي يناير 2010، وفقاً لمركز أبحاث أميركي، تم توسيع مهمة فيلق القدس جنباً إلى جنب مع حزب الله حملة جديدة من الهجمات التي تشمل هيئات دولية أخرى غير الولايات المتحدة وإسرائيل.