قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الكويت: نفت الحكومة الكويتية نبأ الانسحاب الأميركي من معسكر عريفجان. وأشار المتحدث باسم الحكومة الكويتية إلى "اختراق حساب وكالة الأنباء الرسمية على تويتر".

وكان حساب وكالة الأنباء الكويتية "كونا" على موقع تويتر أعلن نقلا عن وزير الدفاع الكويتي أنه تلقى بيانا من قائد القوات الأميركية في الكويت بنية واشنطن سحب قواتها من قاعدة عريفجان في غضون ثلاثة أيام.

وتم نشر هذه التغريدة على حسابي الوكالة باللغتين العربية والإنكليزية، ثم تم مسحهما بعد عدة دقائق.

وقال المتحدث باسم الحكومة الكويتية طارق المرزم في بيان أنه تم "اختراق حساب وكالة الانباء الكويتية... ما ورد فيها من انباء عن انسحاب القوات الأميركية غير صحيح".

ومن جانبها، أعلنت وكالة "كونا" أنها تعرضت للاختراق مشيرة إلى أنها "لم تبث أي خبر بهذا الشأن".

وجاء هذا بعد عملية الإعلان ثم نفي انسحاب القوات الأميركية من العراق ليل الاثنين.

هذا وذكر الحرس الثوري الإيراني، الثلاثاء، أنه نفذ هجوماً صاروخياً على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل، والاثنتين تضمان قوات أميركية.

وبعد الاستهداف، قال الحرس الثوري الإيراني إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد على الهجمات التي شنتها طهران على أهداف أميركية في العراق سيقابله رد جديد، حسب ما أورد التلفزيون الإيراني الرسمي.

وأعلن مسؤول أميركي الأسبوع الماضي عن نية واشنطن نشر ما يصل إلى 3500 جندي إضافي في الشرق الأوسط في استعراض للقوة بعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني في العراق.

وتقع قاعدة عريفجان على بعد 70 كلم من الحدود الشمالية للسعودية. وهي القاعدة الكويتية الرئيسية التي يستخدمها الجيش الاميركي. وتضم القاعدة عدة آلاف من القوات الأميركية وتشكل قاعدة لعبور القوات من وإلى العراق وافغانستان.

وترتبط الولايات المتحدة والكويت باتفاقية دفاعية تستمر لعشر سنوات من المفترض ان تنتهي بحلول 2022.

وقعت الاتفاقية عقب حرب الخليج الأولى في عام 1991 بعد أن قامت قوات دولية بقيادة أميركية بتحرير الكويت بعد غزو القوات العراقية لها.