قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: اتفق الرئيس العراقي برهم صالح مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على أسس تعاون لمكافحة فيروس كورونا... فيما كشف عبد المهدي عن رصد طيران غير مرخص بالقرب من مواقع عسكرية عراقية.

فقد بحث الرئيس العراقي برهم صالح وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان "العلاقات الأخوية والتعاون الثنائي بين البلدين وإمكانات تنميتها وتطويرها في جوانبها كافة، بما يحقق مصالحهما المتبادل، إضافة إلى القضايا والموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خاصة مستجدات انتشار فيروس كورونا والجهود الدولية المبذولة لاحتواء تداعياته" كما قال بيان رئاسي عراقي تابعته "إيلاف" اليوم.

واطلع الرئيس العراقي ولي عهد أبو ظبي "على تطورات الأوضاع في العراق وجهود الحكومة العراقية والإجراءات التي تتخذها لمواجهة فيروس كورونا والحد من انتشاره واحتواء تداعياته الإنسانية والصحية والاقتصادية على البلاد".

كما "أعرب عن شكره وتقديره لمحمد بن زايد مثمناً مبادراته الأخوية والإنسانية وما أبداه من مشاعر تضامن صادقة تجاه الشعب العراقي لمواجهة التحديات التي يشهدها العالم كافة في ظل انتشار وباء كورونا".

وأكد الرئيس العراقي على "متانة العلاقات الأخوية التي تجمع دولة الإمارات والعراق وحرصه الدائم على ترسيخها على مختلف الأصعدة"... مشيداً "بمواقف الإمارات العربية الأصيلة الداعمة والمساندة للعراق في مختلف المراحل".

ومن جانبه أكد الشيخ محمد بن زايد "أن دولة الإمارات حريصة على التعاون والتنسيق مع العراق الشقيق في احتواء ومعالجة تداعيات انتشار الفيروس في هذه الظروف الصعبة التي يواجهها العالم أجمع داعيا الله عز وجل أن يحفظ العراق وشعبه الشقيق من كل مكروه".

وفي وقت سابق الليلة الماضية، بحثت اللجنة العراقية العليا للصحة والسلامة الوطنية خلال اجتماع برئاسة رئيس حكومة تصريف الاعمال عادل عبد المهدي جهود التوعية وحملات التطوع والتبرع والتكافل الاجتماعي لمواجهة فيروس كورونا.

توقيع اتفاق انسحاب قوات التحالف الدولي من قاعدة عسكرية بكركوك وتسليمها للعراقية

كما ناقشت الوضع الاقتصادي وتوفير حاجات السوق والمواطنين وتسهيل دخول البضائع والمواد الغذائية المتكدسة في المنافذ الحدودية، وتوفير الحصة التموينية والتسهيلات الأخرى اللازمة.

وتم خلال الاجتماع تقييم الوضع في الاصلاحيات ودراسة اصدار عفو عن السجناء والموقوفين من غير مرتكبي الجرائم الارهابية والفساد والعديد من القرارات الهامة والعاجلة والتي ستصدر لاحقا.

يشار إلى أنّ العراق قد سجل لحد أمس الاحد ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس على مستوى البلاد إلى 554 وحالات الشفاء التام 143 والوفيات إلى 43 حالة. كما كشفت وزارة الخارجية العراقية امس تسجيل 51 اصابة بفيروس كورونا لعراقيين في الخارج مع ثلاث حالات وفاة.

ومن جهتها، أعلنت الامارات عن ارتفاع حالات الاصابة بفيروس كورونا لحد امس إلى 570 شخصًا اصابة فيما والوفيات إلى ثلاثة مع شفاء 3 حالات جديدة.

عبد المهدي يكشف عن رصد حركة طيران قرب مواقع عسكرية

كشف رئيس حكومة تصريف الاعمال العراقية عن رصد حركة طيران غير مرخص به بالقرب من مناطق عسكرية عراقية محذرا من مغبة القيام بأعمال حربية مضادة وخطيرة من دون موافقة الحكومة العراقية.

وحذرعادل عبدالمهدي من القيام بأعمال حربية غير مرخص بها معتبرا ذلك تهديدا لأمن المواطنين وانتهاكا للسيادة ولمصالح البلاد العليا داعياً لوقف "الخروقات والأعمال الانفرادية" كما نقل عنه مكتبه الاعلامي في بيان صحافي اليوم اطلعت "إيلاف" على نصه.

وأضاف أن الأعمال اللا قانونية في استهداف القواعد العسكرية العراقية أو الممثليات الأجنبية هو استهداف للسيادة العراقية وتجاوز على الدولة العراقية حكومة وشعبا.

وشدد على أن الحكومة ستتخذ كل الاجراءات الممكنة لملاحقة الفاعلين ولمنعهم من القيام بهذه الأعمال" من دون الافصاح عن الجهات المسؤولة عنها حيث تتبادل كتائب حزب الله العراقية والقوات الاميركية في العراق بين الحين والاخر هجمات صاروخية او جوية.

وأشار عبد المهدي وهو القائد العام للقوات المسلحة إلى أنّ الحكومة تتابع "بقلق المعلومات التي ترصدها قواتنا من وجود طيران غير مرخص به بالقرب من مناطق عسكرية".. محذرا من "مغبة القيام بأعمال حربية مضادة مدانة وغير مرخص بها وخطورة القيام بأي عمل تعرضي دون موافقة الحكومة العراقية".

ونوه عبد المهدي قائلا "إن هذه الأعمال مدانة من قبلنا وأننا نتخذ جميع الإجراءات الممكنة لملاحقة الفاعلين ولمنعهم من القيام بهذه الأعمال لكننا بالمقابل نتابع بقلق المعلومات التي ترصدها قواتنا من وجود طيران غير مرخص به بالقرب من مناطق عسكرية في سبايكر ومعسكر الشهداء في الدوز ومطار حليوة ومعسكر أشرف والمنصورية وغيرها".

التحالف الدولي يسلم قواعده للقوات العراقية

واليوم سلمت قوات التحالف الدولي لمواجهة داعش قاعدتها العسكرية في محافظة نينوى الشمالية حيث انسحبت منها القوات الاميركية والفرنسية والبلجيكية والكندية الموجودة فيها.

وأشارت خلية الاعلام الامني العراقية في بيان الاثنين تابعته "إيلاف" إلى أنّه "بناءً على نتائج الحوارات المثمرة بين الحكومة العراقية والتحالف الدولي جرت اليوم إعادة الموقع الذي كانت تشغله بعثة التحالف الدولي داخل معسكر في قيادة عمليات نينوى الشمالية إلى القوات العراقية بعد انسحاب التحالف الدولي منه وفق التزامه بإعادة المواقع التي كان يشغلها ضمن القواعد والمعسكرات العسكرية العراقية".

وضمت قوات التحالف المنسحبة من معسكر نينوى اميركية وفرنسية وكندية وبلجيكية.

وكانت قوات التحالف قد انسحبت أمس الأحد من قاعدة "كي وان" في محافظة كركوك الشمالية لتكون القاعدة الثالثة التي يسلمها التحالف إلى القوات العراقية بشكل كامل بعد قاعدتي القائم والقيارة اللتين سلمتا الأسبوع الماضي.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية الأسبوع الماضي عن إعداد وزارة الدفاع البريطانية "البنتاغون" حملة لتدمير ميليشيا مدعومة من إيران هددت بمزيد من الهجمات ضد القوات الأميركية.

وأضافت أن بعض كبار المسؤولين بمن فيهم وزير الخارجية مايك بومبيو وروبرت سي أوبراين مستشار الأمن القومي يضغطون من أجل عمل جديد ضد إيران وقواتها بالوكالة، في اشارة إلى المليشيات العراقية الموالية لها ويرون فرصة لمحاولة تدميرها مع انشغال الاخيرة بأزمة وباء كورونا.