نصر المجالي: في كلمة مؤثرة نادرة وجهتها إلى الأمة البريطانية مساء الأحد من مقر إقامتها في قلعة وندسور غربي لندن، دعت الملكة اليزابيث الثانية من خبرتها بروح الحرب العالمية الثانية التي شهدتها وهي فتاة شابة إلى "البقاء متحدين وحازمين" للتغلب على أزمة الفيروس التاجي.

وقالت الملكه في خطاب تاريخي للأمة تم تسجيله داخل قلعة وندسور: "معا نتصدى لهذا الفيروس، وأريد أن أطمئنكم أننا إذا بقينا متحدين وحازمين، فسوف نتغلب عليه".

في رسالة مؤثرة وشخصية للغاية، عكست الملكة على مدى صعوبة قضاء الكثير من الوقت بعيدًا أثناء جائحة فيروس كورونا. وقالت "يجب أن نرتاح لأنه في حين أنه لا يزال لدينا المزيد لتحمله، ستعود أيام أفضل: سنكون مع أصدقائنا مرة أخرى ، وسنكون مع عائلاتنا مرة أخرى ، وسنلتقي مرة أخرى".

وفي الكلمات التي بدت صدى لأغنية Dame Vera Lynn الشهيرة في الحرب العالمية الثانية التي سنلتقي بها مرة أخرى، استندت الملكة إلى ذكرياتها الشخصية عندما قالت: "إن الفخر بمن نحن ليس جزءا من ماضينا، يحدد حاضرنا ومستقبلنا".

وقالت الملكة للبريطانيين إنها تتحدث إليهم في "وقت يزداد صعوبة (...) زمن اضطراب في حياة بلدنا (...) جلب الحزن للبعض وصعوبات مالية لكثيرين، وتغيرات هائلة في الحياة اليومية لنا جميعا".

وأضافت "آمل بأنه في السنوات المقبلة سيكون الجميع قادرين على أن يفخروا بالطريقة التي واجهنا بها هذا التحدي (...) والذين يأتون بعدنا سيقولون إن البريطانيين في هذا الجيل كانوا أقوياء".

تقدير الخدمات الصحية

واثنت الملكة البالغة من العمر 93 عامًا على عمل أولئك الذين يحافظون على استمرار البلاد وتعريض حياتهم للخطر، قائلة: "أود أن أشكر كل شخص على خط المواجهة في هيئة الخدمات الوطنية الصحية NHS، وكذلك العاملين في مجال الرعاية والذين يقومون الأدوار الأساسية، الذين يواصلون بشكل غير أناني واجباتهم اليومية خارج المنزل لدعمنا جميعًا".

وأضافت الملكة موجهة كلامها لكل من هم في ميدان الخدمات الصحي: "أنا متأكدة من أن الأمة ستنضم إلي في طمأنتكم بأن ما تفعله موضع تقدير، وكل ساعة من عملك الشاق تقربنا من العودة إلى الأوقات الطبيعية"، وأشادت بالدولة لتجمعها وتكاتفها معا للتصفيق والهتاف من أجل NHS في أمسيتي الخميس الماضيتين.

وقالت "إن اللحظات التي تلتقي فيها المملكة المتحدة لتثني على رعايتها وسيتذكر العمال الأساسيون كتعبير عن روحنا الوطنية، ورمزها سيكون قوس قزح يسحبه الأطفال".
يشار إلى أن هذا الخطاب هو الخطاب الخامس من نوعه خلال فترة حكم الملكة التي استمرت 68 عامًا وتم بثه أيضًا عبر كل دول الكومنولث الـ16 باعتبارها رئيسة المنظمة.

وقالت ملكة بريطانيا وهي تشير الى الطبيعة العالمية لانتشار COVID-19: "بينما واجهنا تحديات من قبل، فإن هذا الأمر مختلف، هذه المرة ننضم إلى جميع الدول في جميع أنحاء العالم في مسعى مشترك ، باستخدام التقدم الكبير في العلوم وتعاطفنا الغريزي للشفاء، سننجح - وسيكون هذا النجاح لكل منا".

تجربة شخصية

ووجهت الملكة الشكر الى أولئك الذين بقوا في منازلهم لحماية الضعفاء، كما انها استغلت تجربتها الشخصية في حياتها خلال الحرب العالمية الثانية لإيصال الرسالة للمواطنين، وقالت "إنها تذكرني هذه المناسبة بالبث الأول الذي قمت به في عام 1940 بمساعدة أختي"، في إشارة الى اختها الراحلة الاميرة مارغريت، وذلك في عهد حكم والدهما الراحل جورج السادس.

وقالت: "نحن كأطفال، تحدثنا من هنا في وندسور إلى أطفال تم إجلاؤهم من منازلهم وطردوا من أجل سلامتهم. واليوم، مرة أخرى، سيشعر الكثيرون بإحساس مؤلم بالانفصال عن أحبائهم".

وأضافت الملكة: "ولكن الآن، كما في ذلك الوقت، نعلم في أعماقنا، أن هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله".

وأكدت: "آمل في السنوات القادمة أن يتمكن الجميع من الفخر بكيفية استجابتهم لهذا التحدي، وأولئك الذين يأتون بعدنا سيقولون إن البريطانيين من هذا الجيل كانوا أقوياء مثل أي شخص. أن سمات الانضباط الذاتي، والعزيمة الهادئة الفكاهية والشعور الزميل لا تزال تميز هذا البلد."

وإلى ذلك، قال موقع (سكاي نيوز) إن القصر الملكي حرص على التأكيد على أن هذه كانت كلمات الملكة، وهي مكتوبة بالتعاون مع مستشاريها المقربين، لكن مقر الحكومة في الرقم 10 داونينغ ستريت كان اطلع على الخطاب قبل تسجيله".

مواضيع قد تهمك :