قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: بحضور معظم القادة السياسيين العراقيين جرت في بغداد اليوم مراسيم تكليف الرئيس العراقي رسميا لرئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة الجديدة داعياً اياه بالعمل على تقديم برنامجه الوزاري وتشكيلته الحكومية بأسرع وقت، حيث تعهد المكلف بحل ازمات البلاد وسط ترحيب الأمم المتحدة.

فقد كلف الرئيس العراقي برهم صالح رسمياً الخميس رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي في مرسوم جمهوري حصلت "إيلاف" على نصه بتشكيل الحكومة الجديدة في مراسيم جرت في قصر السلام الرئاسي وسط بغداد حضرها حشد من القادة السياسيين.

وجاء في نص المرسوم الجمهوري بتكليف الكاظمي:
بسم الله الرحمن الرحيم
مرسوم جمهوري
استناداً لأحكام الفقرة 1 من المادة 76 من الدستور وبناءً على ماورد بكتاب مجلس النواب ذي العدد 2489 2012/12/25 نكلف الدكتور مصطفى عبداللطيف الكاظمي بتشكيل الحكومة خلال مدة أقصاها 30 يوماً من تاريخ التكليف.

صالح يدعو الكاظمي لتقديم برنامجه وتشكيلته بأسرع وقت

وفي كلمة له خلال مراسيم التكليف، قال الرئيس صالح إنه تلقى" خلال الساعات الماضية اعتذار السيد عدنان الزرفي عن التكليف بتشكيل الحكومة المنتظرة وقد قبلت الاعتذار شاكرا السيد الزرفي على الجهود النبيلة التي قدمها".. مؤكداً أن "الاعتذار هو دليل على صحة التكليف".

وأشار صالح إلى أنّه "في هذه الأثناء اجتمعت القوى السياسية العراقية على ترشيح السيد مصطفى الكاظمي لرئاسة الحكومة وقد كان هذا الإجماع واضحا ويقينيا ويشمل كل القوى السياسية باختلاف عناوينها".. معتبرا أن "تحول المشهد السياسي من الاختلاف والشكوك والتناحر وتفرق الكلمة إلى اتفاق شامل لا يشمل القوى السياسية فقط بل الفعاليات الشعبية والشبابية والقوى الاجتماعية إنما هو دليل عافية ومسؤولية".

ودعا الرئيس صالح المكلف الكاظمي إلى "اختصار الزمن الدستوري وتقديم برنامجه وتشكيلته الحكومية بأقرب وقت ممكن".. مناشدا القوى السياسية إلى "سرعة الاستجابة لعقد جلسة التصويت على الحكومة".

الكاظمي يتعهد بحل أزمات البلاد

وفي أول تصريح له عقب تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة رسميا اليوم، فقد تعهد الكاظمي بصون سيادة العراق وحل أزماته وتحسين الاقتصاد.

وقال الكاظمي في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعتها "إيلاف" "مع تكليفي بمهمة رئاسة الحكومة العراقية، أتعهد أمام شعبي الكريم، بالعمل على تشكيل حكومة تضع تطلعات العراقيين ومطالبهم في مقدمة أولوياتها، وتصون سيادة الوطن وتحفظ الحقوق، وتعمل على حل الأزمات، وتدفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام".

الامم المتحدة ترحب بتكليف الكاظمي

وقالت البعثة في تغريدة على "تويتر" واطلعت "إيلاف" عليها "نقدر ونثمن العمل الدؤوب الذي اداه السيد عدنان الزرفي خلال الاسابيع الماضية ونرحب بتعيين السيد مصطفى الكاظمي لتشكيل الحكومة الجديدة. ان حجم التحديات التي تواجه العراقيين حاليا يتطلب قيادة موحدة تعمل بعزم عاجل".

دعم سياسي واسع

وجاء تكليف الكاظمي وسط اجماع سياسي واسع، حيث ان ترشيحه حظي بدعم القوى الشيعية الكبرى ومنها الفتح بزعامة هادي العامري ودولة القانون بزعامة نوري المالكي وتيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم اضافة إلى زعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر على إسناد المهمة للكاظمي وائتلاف القوى السنية برئاسة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ورئيس اقليم كردستان نجيرفان بارزاني وائتلاف الوطنية العلماني بزعامة اياد علاوي، الذي اعتبر في بيان صحافي تسلمته "إيلاف" ترشيح الكاظمي خياراً صحيحًا وحلًا أفضل في المرحلة المقبلة لما يتمتع به من وطنيه والتزام واستقلالية.. وعبر عن الامل في ان يكون للمتظاهرين السلميين والنقابات والاتحادات دوراً في الحكومه المقبلة، والتي يجب ان تضع في أولوياتها محاسبة قتلة المتظاهرين ووضع الاقتصاد على طريق المعافاة وتحديد موعد للانتخابات المبكرة.

الكاظمي معتدل يحتفظ بعلاقات طيبة مع القوى السياسية

والكاظمي الذي تولى مهمة رئيس جهاز المخابرات في يونيو عام 2016 هو شخصية اعلامية وسياسية ويرتبط بعلاقات جدية مع القوى الشيعية والسنية والكردية والاخرى السياسية المنخرطة في العملية السياسية الجارية في العراق حاليا وتلك الاخرى المعارضة لها، اضافة إلى علاقاته الاقليمية مع صناع القرار في الدول المحيطة بالعراق.

ولم تعرف عن الكاظمي اي ممارسات طائفية كما انه يمتاز بسلوكياته المعتدلة وانحيازه العروبي.

ونشط الكاظمي في العراق سياسيا واعلاميا وعرف بكتاباته وتحليلاته المعتدلة التي ينشرها في العديد من وسائل الاعلام المحلية والدولية، حيث تميز بتأكيده على ضرورة احتضان العراق لجميع ابنائه بعيدا عن الانتماءات الطائفية والقومية والسياسية، وهو امر ساعد على احتفاظه بعلاقات ممتازة مع جميع القوى العراقية المنخرطة في العملية السياسية والاخرى خارجها.

وكان مصطفى الكاظمي (53 عاما) وهو سياسي واعلامي عراقي نشط ضد النظام السابق منصب رئيس جهاز المخابرات الوطني العراقي في يونيو عام 2016 بعد أن حاز مكانة مرموقة كوسيط سياسي بين الأطراف العراقية المختلفة وسط الأزمات المتلاحقة.

ولدى الكاظمي أكثر من 16 عاماً من الخدمة في العراق معظمها في مجال حل النزاعات، كما عمل على إصلاح الجهاز الذي ترأسه منذ عام 2016 بالتركيز على إخراج السياسة من العمل المخابراتي وانهى هيمنة الاحزاب المتنفذة على عمله ونشاطاته.

مصطفى الكاظمي

وكان الكاظمي معارضاً ناشطاً ضد النظام العراقي السابق وعاش سنوات في المنفى، لكنه لم ينضم إلى أي من الأحزاب السياسية العراقية.

وقد منحه دوره مديرا تنفيذيا لمؤسسة الذاكرة العراقية وهي منظمة تأسست بهدف توثيق جرائم النظام السابق فرصة التخصص في الاستراتيجيات الأرشيفية حيث اكتسب خبرة في توثيق الشهادات وجمع الأفلام عن ضحايا النظام السابق على أساس المسؤولية في حفظ الحدث العراقي كوثيقة تاريخية، بالإضافة إلى الإشراف على عمل فرق تقوم بالعمل ذاته في دول عدة.

وأدار الكاظمي من بغداد ولندن مؤسسة الحوار الإنساني وهي منظمة مستقلة تسعى للتقريب بين المجتمعات والثقافات والتأسيس للحوار بديلاً عن العنف في حل الأزمات.

عمل الكاظمي كاتباً ومديراً لتحرير قسم العراق في موقع المونيتور الدولي وركزت مقالاته على تكريس روح السلم الاجتماعي في العراق وكشف الإخفاقات والارتباكات التي صاحبت تجربة النظام السياسي وسبل معالجتها. كما نشر خلال مسيرته المهنية العديد من الكتب من أبرزها (مسألة العراق – المصالحة بين الماضي والمستقبل).

وتولى الكاظمي رئاسة تحرير مجلة الاسبوعية، التي كان يملكها الرئيس العراقي برهم صالح وهو يحمل شهادة بكالوريوس في القانون ثم حصل على الماجستير في القانون الدولي العام من الولايات المتحدة الأميركية عام 2010 .

آلية منح الثقة للمكلف بالحكومة

وعن آلية منح البرلمان للثقة للمكلف بتشكيل الحكومة، يوضح الخبير القانوني العراقي طارق حرب ان النصاب المقرّر دستورياً للجلسة البرلمانية الاعتيادية 165 نائباً على الأقل (النصف + 1، من أصل 329 نائبا)، ولكن منح الثقة يكون بتصويت أغلبية الحاضرين.

وأشار إلى أنّه اذا كان الحضور 180 نائباً، فإن منح الكاظمي الثقة يكون بتصويت 91 نائباً فقط، طبقاً للفقرة رابعاً من الماده 76 من الدستور أما سحب الثقة فيكون بموافقة الأغلبية المطلقة للأعضاء، طبقاً للفقرة 3 / ثامناً من المادة 61 من الدستور.

واضاف انه اذا تحقّق النصاب بـ 165 نائباً، في جلسة منح الثقة، فإن المكلف سيمر إن صوّت له 83 نائباً، على اعتبار أن هذا العدد يشكّل الأغلبية المطلقة والمقرّرة دستورياً من الحاضرين البالغ عددهم 165 نائباً، أي أكثر من نصف نصاب الحاضرين .. مبينا ان الدستور تساهل في منح الثقة عدديّاً وتشدّد في سحبها، مشترطاً أغلبية مطلقة للأعضاء وهم 165نائبا.

يشار إلى أنّ الكاظمي يحظى بدعم كتلتي السنة والاكراد (65 مقعداً) إضافة إلى 5 كتل شيعية تملك 106 مقاعد في البرلمان بإجمالي 171 مقعدا من أصل 329 مقعدا برلمانيا ليكون بديلا للزرفي.

وفي وقت سابق اليوم أعلن الزرفي رسميا اعتذاره اليوم عن تشكيل الحكومة الجديدة كاشفا عن اسباب اعتذاره مؤكدا انه كان يخطط للعمل على رفع معاناة الشعب والقضاء على الفساد وفتح آفاق العزلة الدولية وحماية الاقتصاد الوطني من عقوبات دولية ومحاسبة قتلة المتظاهرين والمجرمين.

وعبر الزرفي عن الأسف "لما آل اليه التكليف وسط كل الدعم الذي تكلل به من جموع الخيرين والنشامى من أبناء شعبنا الصابر المحتسب وأقدم إعتذاري أولا لكل من وضع ثقته بنا منتظرا منا تحقيق ما يصبو اليه الجميع".

وأشار الزرفي في رسالة إلى العراقيين حصلت "إيلاف" على نصها إلى أنّه كان قد أسس في الأسابيع الماضية بداية حقيقية لسياسة عراقية مبنية على الشراكات الاقتصادية المنتجة والمثمرة مع دول العالم وتنظيم عمل قوات التحالف الدولي وجدولة انسحابها و بناء قدرات القوات المسلحة".. مشددا على ان اعتذاره عن الاستمرار بالتكليف مرده الحفاظ على وحدة العراق ومصالحه العليا.