قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أكدت الجامعة البهائيّة العالميّة، اليوم الخميس، أنه قد تم اليوم إطلاق سراح ستة من البهائيين البارزين الذين كانوا مسجونين لدى السلطات الحوثيّة في صنعاء.

وطالبت الجامعة البهائيّة العالميّة في بيان تلقت نسخة منه (إيلاف) إثر عملية إطلاق السراح بإسقاط جميع التهم ضد هؤلاء الأفراد الستة والبهائيين الآخرين وإعادة أموالهم وممتلكاتهم والأهم من ذلك، حماية حقوق جميع البهائيين في اليمن لكي يعيشوا وفقاً لمعتقداتهم دون خطر التعرض للاضطهاد.

وصرحت ديان علائي، ممثلة الجامعة البهائيّة العالميّة، "إننا نرحب بخطوة إطلاق السراح إلا أننا لا نزال نشعر بقلق بالغ. فبينما تستمر المساعي في اليمن من أجل تحقيق السلم المجتمعي المستدام، فإنه ينبغي أن يتمكن البهائيون من ممارسة عقديتهم بحُريّة وأمان أسوة بجميع اليمنيين، بما يتماشى مع المبادئ العالميّة المتعلقة بحُريّة الدين والمعتقد. وهذا لا يتحقق إلا بعد اسقاط كافة التهم".

وعبرت الجامعة البهائيّة العالميّة عن امتنانها للمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، وكذلك لمكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان. كما شكرت الحكومات والمنظمات غير الحكومية الذين قدموا دعمهم طوال هذه العملية".

وكان البهائيون الستة وهم حامد بن حيدرة، وليد عياش، أكرم عياش، كيوان قادري، وبديع سنائي، ووائل العريقي، سجنوا ظلما في صنعاء لعدة سنوات بسبب معتقداتهم ووجه لهم عدد من التهم الباطلة التي لا أساس لها من الصحة.

بيان الحوثي
وكان ما يسمى نائب وزير الخارجية في حكومة "الحوثيين" حسين العزي، غير المعترف بها دوليا، أعلن عن إطلاق سراح المحتجزين من الطائفة البهائية في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الجماعة منذ نحو 6 سنوات.
وقال العزي في تغريدة: "‏تنفيذا لتوجيهات مهدي المشاط، رئيس المجلس السياسي الأعلى (بمثابة الرئيس لدى الحوثيين)، تم إطلاق سراح البهائيين في لفتة كريمة جسدت الطبيعة اليمنية الميّالة للصفح والعفو والأمل".

وأضاف: "كل الأمل أن يُقابل هذا الموقف النبيل بالمزيد من الالتزام والاحترام التام للقوانين النافذة ومراعاة النظام العام للمجتمع اليمني".

ولم يتطرق القيادي الحوثي إلى عدد المفرج عنهم من البهائيين، أو تفاصيل أخرى.

حملات اعتقال
ويشن مسلحو "الحوثي"، بين الحين والآخر، حملات اعتقال تطال أتباع الطائفة البهائية في العاصمة صنعاء، بتهم تتصل بمعتقداتهم، وفق منظمات حقوقية دولية.

وتتهم منظمات محلية ودولية "الحوثيين" بممارسة "اضطهاد ديني" ضد الطائفة البهائية، وهو ما تنفيه الجماعة.

ولا يعرف الرقم الدقيق لعدد البهائيين في اليمن، لكن منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية نقلت في فبراير2015، عن ممثلين للطائفة البهائية العالمية، أن نحو 1000 من أتباع البهائية يعيشون في اليمن.

ونشأت الطائفة البهائية في القرن التاسع عشر الميلادي، والمنتمون لها يتبعون تعاليم "بهاء الله" المولود في إيران عام 1817، ويعتبرونه أحد الرسل.