قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

علقت الكويت رحلاتها الجوية إلى مصر، وردت مصر بالمثل، فأشعل القرار سجالاً بين النائبين، المصري مصطفى بكري والكويتي عبد الكريم الكندري، فيما اعتقل الأمن المصري اليوتيوبر الذي دعا إلى حرق علم الكويت.

إيلاف من بيروت: أعلنت شركة مصر للطيران تعليق جميع الرحلات المقررة إلى الكويت حتى إشعار آخر، لافتة إلى أن هذه الخطوة تأتي في ضوء قرار الإدارة العامة للطيران المدني في الكويت حظر الطيران التجاري مع 31 دولة من ضمنها مصر في إطار الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا.

وناشد النائب المصري مصطفى بكري وزارة الخارجية المصرية للتدخل لإثناء الحكومة الكويتية عن قرارها "غير المبرر، والذي يؤثر على مصالح مئات الآلاف من المصريين"، لافتاً إلى أن القرار "لا يستند إلى أسباب حقيقية، وهو حتى لم يعط فرصة لمن يريد العودة أو من هو مرتبط بمصالح في البلاد".

احترام القواعد الدولية
ودافع النائب الكويتي عبدالكريم الكندري عن قرار حكومة بلاده تعليق الرحلات التجارية مع القاهرة لمنع تفشي فيروس كورونا السبت. وقال الكندري: "عملياً وقانونياً لا تحتاج الكويت أن تبرر قراراتها لأحد لكن الذي يحتاج فعلاً لتبرير هو اصراركم بالتدخل في شأننا الداخلي وعدم احترام أبسط القواعد الدولية".

بدوره، أكد النائب المصري أن بلاده لا تتدخل في شؤون أحد، لافتاً إلى أن "مصر تحترم أخوتنا في الكويت قيادة وشعبا، ولكن هذا القرار هو قرار غير مبرر". وأضاف النائب المصري: "إذا كنتم تفتعلون هذه الأمور لمجرد منع المصريين فرسالتكم وصلت يا أشقاء العروبة والمصير".

اتهام للإخوان المسلمين
وتابع النائب المصري في رده على الكندري: "قولوها بصراحة أنتم لا تريدون المصريين وبلاش تلكيك في أسباب واهية وادعاءات غير صحيحة، والكل يعرف أنها غير صحيحة، وما يجري ضدنا على رأي المحترمة عائشة الرشيد هي حملة ممنهجة من جماعة الإخوان وحلف الكارهين لمصر في الكويت".

حرق العلم... واعتذار
وعن دعوة أحد المصريين إلى إحراق علم الكويت، قال بكري: "سلوك مدان ومرفوض والسلطات المصرية لم تسكت عليه".
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي انشغلت بفيديو صوره اليوتيوبر المصري محمد رضا، يدعو فيه بعض المصريين لحرق العلم الكويتي مقابل المال. وتضمن الفيديو -الذي أزيل لاحقا من موقع يوتيوب- دعوة مواطنين مصريين إلى حرق علم الكويت، مقابل جائزة مالية قيمتها 500 دولار أميركي.

وفي أول تعليق لها، أصدرت سفارة دولة الكويت بالقاهرة بياناً أعربت فيه عن استهجانها البالغ "لما تم تداوله، من مقاطع فيديو تضمنت دعوة لحرق علم دولة الكويت"، معتبرة "أن هذا العمل المشين قد أثار الاستياء البالغ لدى الأوساط الرسمية والشعبية في دولة الكويت ومثل جرحاً في وجدان شعبها". ودعت السلطات المصرية "لاتخاذ الإجراءات اللازمة الكفيلة بردع مثل هذه الممارسات المرفوضة".

وألقى الأمن المصري القبض على اليوتيوبر، الذي تقدم باعتذاره للشعب الكويتي لافتاً إلى أنه لم يقصد الإساءة الى الكويت.

وكان بكري ناشد الحكومة المصرية بالتدخل الفوري لـ"إنقاذ مئات آلاف المصريين وتيسير كل السبل أمامهم"، وبعد وقف ما وصفه بـ"القرار الظالم"، على حد تعبيره.

وفي وقت سابق، أكد الناطق باسم الحكومة الكويتية طارق المزرم أن قرار منع الطيران من وإلى الدول المذكورة يخضع لمراجعات مستمرة من الحكومة، مشيرا إلى أن القائمة متغيرة حسب تطورات تفشي كورونا، وفقاً لكونا.

وشملت القائمة التي أعلنت عنها الكويت، السبت، دولا عربية منها سوريا ولبنان والعراق إلى جانب دول أوروبية وآسيوية ولاتينية.