قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: سجّل عدد المنضوين في البطالة في الولايات المتحدة انخفاضاً هذا الأسبوع، بعد أسبوعين من ارتفاعه بسبب زيادة تفشي وباء كوفيد-19 في البلاد، وفق بيانات نشرتها الخميس وزارة العمل الأميركية.

وبين 26 يوليو والأول من أغسطس، تسجل 1,19 مليون شخص في لوائح البطالة، مقابل 1,43 مليون الأسبوع السابق. وكان المحللون يتوقعون أن يبلغ هذا العدد 1,4 مليون.

وعاود عدد المسجلين أسبوعياً في البطالة الارتفاع منذ منتصف يوليو، بعد تسجيله ذروة 6,6 مليون أواخر مارس.

وسيعلن عن معدل البطالة لشهر يوليو الجمعة، في حين تشهد الولايات المتحدة منذ أواخر يونيو ارتفاعاً ملحوظاً بعدد إصابات كوفيد-19، دفع العديد من ولايات الغرب والجنوب إلى إغلاق المتاجر والمطاعم.

وأشارت روبيلا فاروقي من مركز "هاي فريكونسي إيكونومكس" إلى أن تلك الإغلاقات "المتكررة... تواصل تشكيل تهديد على سوق العمل، الهش أصلاً. إن احتمال أن تتحول التسريحات من العمل إلى وضع دائم بات مرتفعاً".

خسارة المساعدة الإضافية

ومنذ بداية الشهر، خسر ملايين العاطلين عن العمل في البلاد مساعدة إضافية قدرها 600 دولار أسبوعياً. وأقرت إدارة ترامب والكونغرس تلك المساعدة أواخر آذار/مارس، وهي تضاف إلى إعانات البطالة التقليدية، التي تصرفها كل ولاية ومدتها وقيمتها غير ثابتين.

ويناقش الكونغرس منذ أشهر إمكانية تمديد هذه المساعدة لكن يواجه صعوبة في التوصل إلى اتفاق بهذا الصدد.

بالإجمال، استفاد 32 مليون شخص من هذه المساعدة منتصف يونيو. وفي الفترة نفسها من العام الماضي، كان 1,7 مليون أميركي يتلقون مساعدات بطالة.

وتواجه الولايات المتحدة أكثر دول العالم تضرراً من الوباء، صعوبة في احتوائه.